الخميس, 25 فبراير 2021

يعتمد المشروع على الذكاء الاصطناعي والاتصالات فائقة السرعة والروبوتات والتقنيات غير المرئية

بعد اطلاقها من قبل ولي العهد .. مدينة “ذا لاين” تقدم 380 ألف وظيفة للاقتصاد السعودي وتضيف 180 مليار للناتج المحلي بحلول 2030

في وقت تتسارع فيه الأعمال على أرض الواقع في مشاريع رؤية المملكة 2030 الكبرى وفي مقدمتها مشروع “نيوم” جاء اليوم إطلاق ولي العهد الامير محمد بن سلمان عن مشروع المدن الذكية “ذا لاين” في نيوم، تأكيد على عزم المملكة وقياداتها على انجاز المشروع الذي يعد الأكبر في المنطقة وينتظره أصحاب القرار في العديد من الشركات العالمية.

اقرأ أيضا

ووفقا لولي العهد فإن مدينة “ذا لاين” ستكون مدينة مليونية بطول 170 كم وستعتمد على الطاقة المتجددة بنسبة 100% وبتكلفة أقل 30% وتحافظ على المناطق الطبيعة في نيوم بنسبة 95%.

ويمثل المشروع الذي سيوفر 380 الف فرصة عمل ثروة حضارية للإنسان وستكون المدينة وفثا لولي العهد بدون سيارات او كما قال: “صفر سيارات صفر شوارع وصفر انبعاثات كربونية، وتستطيع ان تقضي احتياجاتك اليومية في 5 دقائق مشي وتستطيع التحرك من نقطة إلى ابعد نقطة في فترة لا تتجاوز 20 دقيقة”.

وستكون المجتمعات مترابطة افتراضياً فيما بينها، حيث سيتم تسخير نحو 90% من البيانات لتعزيز قدرات البنية التحتية في حين يتم تسخير 1%من البيانات في المدن الذكية الحالية.

وستعمل “ذا لاين” على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 على صعيد التنويع الاقتصادي من خلال المساهمة بإضافة 180 مليار ريال (48 مليار دولار أمريكي) إلى الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030م.

 ويمثل المشروع احدى صور بناء المستقبل، فالمدن الذكية هي محور أي تنمية في مستقبل تقوده التكنولوجيا وهى الرؤية التي اتخذها ولي العهد في نظرته لمستقبل المملكة والذي يؤهلها لتكون مركزا لتوطين التكنولوجيا والابتكار في المستقبل القريب.

ويأتي إطلاق الأمير محمد بن سلمان لمدينة “ذا لاين” تجسيدا لفكر غير تقليدي ورؤية استراتيجية تمت دراستها على مدى 3 سنوات وتمثل ثروة في التجربة الحضارية ونموذجا للتخطيط للمستقبل لخدمة الانسان وهو ما يعكس نهج ولي العهد الإداري الثابت الذي يدفع به لضرورة مسابقة الوقت لتحقيق كل ما من شأنه أن يضع المملكة في مصاف الدول المتقدمة وفي صدارة الدول الجاذبة.

وتُقدم المملكة من خلال مشروع “ذا لاين” للعالم أجمع أنموذجًا عالميًا وفعّالًا لمدن القرن الحادي والعشرين، عبر مدن ذكية تتضمن جميع عناصر المعيشة والبنية التحتية والمواصلات والاتصالات والنقل والإمداد بشكل متناغم مع الطبيعة وأساسه الحفاظ على البيئة.

ويعد  مشروع “ذا لاين” أحد مشاريع الجيل القادم من المُدن الذكية عبر اعتماده على الذكاء الاصطناعي والاتصالات فائقة السرعة والروبوتات والتقنيات المتقدمة غير المرئية في البناء والتصميم والتفاعل مع سكانها، ما يجعله نقطة تحوّل مهمة في سبيل إنجاز مدينة المستقبل (نيوم).

وبإطلاق مدينة “ذا لاين” تُقدم المملكة نفسها كرائدة وصاحبة سبق عالمي في بناء مثل هذا النوع من المدن، حيث لم يسبق في تاريخ البشرية المعاصر أن تم بناء مدينة من الصفر كما يحدث على أرض نيوم هذه الأيام.

وتعتبر مدن  “ذا لاين” الذكية أحد أهم مكونات مشروع نيوم، فالمملكة لديها الإرادة والطموح والإمكانات للمساهمة في دور بارز عالميًا لدفع عجلة التنمية البشري. ويُعد مشروع “ذا لاين” ترجمة عملية وخطوة في طريق تنفيذ تعهدات ولي العهد بتحويل منطقة الشرق الأوسط إلى أوروبا جديدة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد