الأحد, 7 مارس 2021

يملك 12 مليون دولار من شراء سهم تسلا بـ 7.5 دولار فقط .. تعرّف على قصته

انتهت موجة الصعود الصاروخي التي سجلها سهم شركة السيارات الأميركية الشهيرة “تسلا” الأسبوع الماضي بتحقيق العديد من المستثمرين والمحافظ والصناديق أرباحاً كبيرة بفضل المكاسب غير المتوقعة، لكن واحداً من بين هؤلاء الرابحين كان موظفاً مغموراً سرعان ما تحول إلى مليونير وقرر التقاعد مبكراً.

اقرأ أيضا

والرجل الذي نشرت قصته شبكات الأخبار الأميركية، هو جيسون ديبولت الذي كان مجرد موظف في شركة “غوغل” ثم انتقل للعمل في وظيفته في شركة “أمازون”، لكنه قرر التقاعد الأسبوع الماضي بعد أن وجد نفسه يمتلك ثروة تزيد قيمتها عن 12 مليون دولار.

ويبلغ ديبولت من العمر 39 عاماً فقط، وكان قد بدأ بشراء أسهم “تسلا” عندما كان سعر السهم 7.5 دولار، فيما تجاوز سعره الأسبوع الماضي مستوى الـ800 دولار ، لكنه لا يزال يرفض بيع أي من الأسهم التي يمتلكها في الشركة والتي تركت بحوزته ثروة تزيد عن 12 مليون دولار.

وفي حين أن معظم المستثمرين ومديري الصناديق يتبنون شعار “التنويع”، لا سيما مع اندفاع السوق الصاعدة إلى منطقة مجهولة، فإن جيسون ديبولت قد اتخذ نهجاً مختلفاً، وهو شراء أسهم “تسلا” دون غيرها، ورغم ذلك فإنها أنتجت له ثروة كبيرة ونجاحا غير متوقع.

ويعترف بن كارلسون، وهو مدير محفظة استثمارية عملاقة بأنه يشعر بألم الغيرة عندما يصادف قصصاً مثل قصة ديبولت، لكن كارلسون يؤكد أن “النهج ليس مناسباً له ولا ينبغي أن يكون كذلك لمعظم الناس”.

وكتب كارلسون في مدونته على الإنترنت: “لن أضع مدخرات حياتي أبداً في استثمار واحد يمكن أن يذهب إلى القمر.. لكن كوني مستثمرا متنوعاً يعني أنني لن أضع عائلتي أبداً في موقف قد يجعلهم يفقدون كل شيء بشكل كامل”.

ويبلغ ديبولت من العمر 39 عاماً، وليس لديه زوجة أو أطفال، وهو على أتم الاستعداد لمواجهة الصعود والهبوط، حيث فقد 1.3 مليون دولار على الورق في يوم واحد العام الماضي، لكن لا يبدو أنه يتعرّض للتراجع المحتمل في المستقبل.

ويقول ديبولت إن قطاعي الطاقة والنقل يتعرضان للاضطراب، وسعر سهم تسلا يعكس ذلك، ويتابع في حديث لوسائل اعلام غربية: “أعتقد أننا يمكن أن نرى في النهاية ما بين 20 ألف دولار و30 ألف دولار للسهم الواحد بحلول عام 2030 إذا تمكنوا من التنفيذ، بافتراض عدم المزيد من تقسيم الأسهم”.

وقال ديبولت إنه يمتلك حالياً 14850 سهماً في “تسلا” بمتوسط ​​تكلفة يبلغ 58 دولاراً لكل سهم، حيث كان أول شراء له 2500 سهم بسعر 7.50 دولار في العام 2013، وتبلغ قيمة هذه الدفعة الآن حوالي 2.2 مليون دولار، على حد قوله.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد