الثلاثاء, 2 مارس 2021

أسهم شركة تقفز 100000% منذ طرحها وتضيف 251 مليار دولار إلى قيمتها السوقية خلال شهر

أدت الطفرة العالمية في شركة تينسنت Tencent Holdings إلى دفع قيمتها السوقية إلى أعتاب تريليون دولار لأول مرة، وهو مؤشر للنشوة التي تجتاح أسهم التكنولوجيا العالمية.

اقرأ أيضا

وقفزت شركة الإنترنت الصينية العملاقة بنسبة 11% في تعاملات هونغ كونغ يوم الاثنين، وهو أفضل مكسب لها منذ 2011 ورفعت رأسمالها السوقي إلى ما يقرب من 950 مليار دولار.

ووفقا لـ “العربية” ارتفع أحد عقود الخيارات على أسهم الشركة والذي يحين أجله يوم الخميس بنسبة 118300%، بدعم من خطة إدراج طموحة لشركة فيديو ناشئة تسمى Kuaishou Technology، تمتلك تينسنت حصة بها، بالإضافة إلى توقع محللي “سيتي غروب” بصعود أسهم الشركة، وفقاً لما ذكرته “بلومبيرغ”.

وأضافت الشركة 251 مليار دولار إلى رأسمالها السوقي خلال شهر يناير فقط، وهو أكبر مصدر لثروة المساهمين في جميع أنحاء العالم، فيما تتزايد التحذيرات من أن سياسات التحفيز النقدي تغذي فقاعات في الأسهم العالمية.

وبينما يبحث المستثمرون عن بدائل أرخص، تكدسوا في أسهم هونغ كونغ. وساعد ذلك في جعل مؤشر “هانغ سينغ” للشركات الأفضل أداءً من بين المؤشرات القياسية العالمية في الشهر الماضي.

وقال مدير إدارة الأصول في شركة أمبر هيل كابيتال المحدودة، جاكسون وونغ: “الأسهم تجاوزت الحد الأقصى، ومن الواضح أن هذا كان مدفوعاً بالسيولة. تريد بكين ضخ الأموال إلى هونغ كونغ، وهي تشجع الكثير من صناديق الاستثمار المتداولة وصناديق الاستثمار المشتركة الجديدة على شراء الأسهم”.

لطالما كانت تينسنت، أفضل بديل استثماري في آسيا، حيث صعد سهمها 100000% منذ طرحها العام الأولي في عام 2004.

واستهدفت حملة ضد الممارسات الاحتكارية منذ أواخر العام الماضي العديد من الصناعات التي تعمل فيها Tencent ومنافستها “علي بابا” بما في ذلك صناعة المدفوعات عبر الإنترنت. ولكن في حين أن المخاطر التنظيمية المتزايدة قد تركت أسهم “علي بابا” على تراجع بنحو 16% من ذروتها في أكتوبر، فقد أغلقت تينسنت عند سبعة أرقام قياسية جديدة في الجلسات الثماني الماضية. أحد العوامل المساهمة في الاختلاف: لم يتم تضمين أسهم علي بابا في هونغ كونغ في الروابط التجارية مع بورصات البر الرئيسي.وستكون تينسنت ثاني شركة صينية تنضم إلى نادي التريليون دولار بعد شركة “بتروتشاينا”، وضمن أكبر 7 شركات في العالم على الإطلاق، حيث تشمل القائمة “أبل”، و”أمازون”، و”مايكروسوفت”، و”ألفابيت”، و”أرامكو” عملاق النفط السعودي.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد