الإثنين, 1 مارس 2021

”الاهلي كابيتال”: استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة 2021-2025  ستعمل على تنويع الاقتصاد وستخلق فرصًا للشركات المدرجة في هذه القطاعات

كشفت شركة الاهلي كابيتال ان استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة للأعوام 2021-2025، والتي ستكون عامل تمكين رئيسي لرؤية 2030، وتستهدف استحداث 1.8 مليون وظيفة بحلول عام 2025 من خلال التركيز على الابتكار إلى جانب تنمية وتنويع الاقتصاد السعودي. وخلال السنوات الخمس المقبلة، سيستثمر صندوق الاستثمارات العامة سنويًا ما لا يقل عن 150 مليار ريال (40 مليار دولار) في ثلاثة عشر قطاعًا مثل الطيران والمركبات والترفيه.

اقرأ أيضا

واضافت أن هذه الاستثمارات ستساهم في تحويل صندوق الاستثمارات العامة إلى واحد من أكبر الصناديق السيادية على مستوى العالم بزيادة أصوله من 1.5 تريليون ريال (400 مليار دولار) في العام 2020 إلى 4.0 تريليون ريال (1.1 تريليون دولار) بحلول عام 2025 و7.5 تريليون ريال (2.0 تريليون دولار) بحلول عام 2030.

وبحسب “الاهلي كابيتال” تتنوع الاستراتيجية الاستثمارية للصندوق في الاقتصاد المحلي بشكل كبير، مع التركيز على 13 قطاعاً، بما في ذلك الطيران والمركبات والخدمات اللوجستية، والأغذية والزراعة، والعقارات والتعدين.

وتوقعت “الاهلي كابيتال” أن هذه الاستثمارات ستعمل على تنويع الاقتصاد، وستقوم بإطلاق قطاعات جديدة، وبناء شراكات اقتصادية طويلة الأجل وستمهد الطريق للمزيد من الاستثمارات في القطاع الخاص.

ووفقا لتقرير “الاهلي كابيتال” سيكون القطاع الصناعي المستفيد الرئيسي من استراتيجية الاستثمار في مجال الطيران والدفاع. وبالنسبة لقطاع المركبات، يجري الصندوق محادثات مع لوسيد موتورز بشأن إقامة مصنع في المملكة مما يدعم نمو العديد من القطاعات مثل البتروكيماويات والتعدين. كما ستلعب شركة معادن دورًا رئيسيًا في نمو قطاعات التعدين والأسمدة محليًا وإقليميًا وعالميًا.

واضافت يخطط الصندوق أيضًا لزيادة استثماراته في قطاعي النقل والخدمات اللوجستية والتي ستخلق فرصًا للشركات المدرجة في هذه القطاعات، مضيفة وفي هذا الشأن، ستعمل منصة نون على تقديم نظام متكامل للخدمات الرقمية حول التجارة الإلكترونية والخدمات اللوجستية لتصبح “المنصة الرقمية الرئيسية للعالم العربي”. كما أن الاستثمار في قطاع الأغذية والزراعة سيعزز من مكانة المملكة كمركز لقطاع وتوزيع المنتجات الحلال للعالم.

وابانت يتفاوض الصندوق مع جهات عالمية رائدة في مجال الرعاية الصحية للاستثمار في المملكة والذي من المتوقع أن يخلق فرصًا جديدة في هذا القطاع. كما أن قطاع السفر والسياحة سيكون من المستفيدين الرئيسيين من زيادة الاستثمارات في مجال الترفيه والسياحة. كما أن التقدم المستمر في المشاريع الكبرى سيؤدي إلى زيادة الطلب على ﻗﻁﺎﻉ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺘﺸﻴﻴﺩ على المدى المتوسط وتعزيز النظرة المستقبلية الايجابية اتجاه قطاع السياحة على المدى الطويل.

واشارت الى انه يتوقع أن تبلغ إجمالي الاستثمارات في هذه القطاعات تريليون ريال (267 مليار دولار) بحلول عام 2025 وستبلغ نسبة مساهمة المحتوى المحلي 60٪ والتي تعتبر المحرك الرئيسي للشركات في قطاعات الصناعة والبناء والتشييد.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد