الخميس, 4 مارس 2021

تقرير: “المراعي” ومسيرة النمو .. ربحت 22.6 مليار منذ الإدراج وحصل المساهمون على 39% منها نقدية

نجحت شركة المراعي في العودة لمواصلة مسيرة النمو مرة أخرى، وذلك بعد توقف المسيرة لعامين متتالين، حيث استطاعت أن تحقق نمواً في أرباحها الصافية في العام 2020 بنسبة بلغت 7.4% لتصل إلى 1.94 مليار ريال مقابل 1.80 مليار ريال في العام السابق، بينما كانت قد سجلت تراجعاً بلغ 10.3% و7.9% خلال عامي 2019 و2018 على التوالي.

اقرأ أيضا

80% نقدية ومنحة
وبنهاية العام 2020 وصل إجمالي ما حققته شركة المراعي من أرباح صافية ومنذ الإدراج بسوق الأسهم إلى 22.65 مليار ريال (خلال 16 عاماً)، فما بلغ مجموع ما قامت الشركة بصرفه لمساهميها 18 مليار ريال أو ما يعادل 80% من إجمالي الأرباح المحققة بالفترة، وذلك سواء كان في صورة توزيعات نقدية (8.9 مليار ريال تعادل 39%) أو أسهم منحة (9.1 مليار ريال تعادل 41%)، حيث قامت الشركة برفع رأسمالها خلال تلك الفترة 6 مرات عن طريق منح أسهم مجانية، ليتضاعف رأس المال أكثر من 12 مرة ليصل بنهاية الفترة إلى 10 مليارات ريال مقابل 750 مليون في بدايتها.

64 ربعاً بلا خسائر
ومنذ العام الذي تم فيه إدراج الشركة بسوق الأسهم (64 ربعاً) لم تعلن الشركة عن خسائر نهائياً، ولم تتراجع أرباحها سوى في 8 أرباع فقط، وسجلت المراعي أعلى أرباح فصلية لها خلال الفترة في الربع الثالث 2017 حيث بلغت أرباحها فيه 665 مليون ريال، بينما كان أقل أرباح فصلية حققتها في الربع الأول من 2005 حيث بلغت 77.9 مليون ريال، وهو ما يشير إلى أن الشركة تأخذ مساراً صاعداً خلال كل تلك الفترة. ومما يجدر التنويه اليه هنا أن أعمال الشركة تتسم بالموسمية، وهو ما يعني أنه من غير المناسب مقارنة ربع بربع سابق، ولكن الافضل مقارنة كل ربع بالربع المقابل له.

خطة خمسية
وتمتعت الشركة بهوامش ربح في العام 2020 بلغت 36% في هامش مجمل الربح، و16% في هامش الأرباح التشغلية و13% في صافي الأرباح، والنسبة الأخيرة هي أعلى من متوسطها في آخر خمس سنوات.

وجاءت أرباح الشركة في العام 2020 عقب إعلان الشركة عن استراتيجيتها الخمسية (2020-2024) في العام 2019، والتي من المخطط أن يصل مستوى الاستثمار الرأسمالي فيها إلى 7.1 مليار ريال، بما يتماشى مع دورة الاستثمار طويلة الأجل للشركة التي تتطلب استثمارات أقل توسعاً وتركيزاً على المزيد من الكفاءة والاستدامة، وفقاً لإدارتها.

تعديل نسب القطاعات
وبالنظر إلى تقسيم إيرادات الشركة قطاعياً، نجد أن الشركة وخلال السنوات الخمسة الأخيرة، بدأت في رفع نسب بعض القطاعات على حساب أخرى، فعلى سبيل المثال، ارتفعت حصة قطاع الدواجن من 9% في 2016 إلى 14% في آخر عامين، كذلك ارتفعت حصة المبيعات الأخرى من 1% إلى 7% في 2019 قبل أن تتراجع إلى 6% في 2020، بينما تراجعت نسبة قطاع الألبان والعصائر من 77% إلى 68% في 2019 قبل أن ترتفع إلى 69% في 2020، كذلك تراجعت حصة المخابز من 13% إلى 11%. 

ويستحوذ قطاع منتجات الألبان والعصائر على النسبة الأكبر، حيث تراوحت بين 77% و68% خلال الفترة يليه قطاعا المخابز والدواجن اللذان تبادلا المراكز تقريباً، وأخيراُ المبيعات الأخرى.

التركيز على السوق المحلي
من خلال استعراض توزيع الإيرادات جغرافياً خلال السنوات الخمسة الأخيرة نجد الشركة قامت برفع حصة المملكة على حساب دول الخليج الأخرى، وإن كان بنسب ليست بالكبيرة، إلا أنه وقبل وبعد الرفع فإن السوق المحلية لها الحصة الأكبر، وهو أمر ربما نراه فيه تزايد مضطرد خلال السنوات المقبلة، خاصة بعد الاتجاه إلى زيادة عدد سكان مدينيتي الرياض ونيوم، وفقاً لما صرح به ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بأن الخطة الاستراتيجية لتطوير مدينة الرياض، زيادة عدد سكانها من 7.5 مليون نسمة حالياً إلى ما بين 15 – 20 مليون نسمة بحلول العام 2030 وبالتالي عدد سكان المملكة بشكل عام.
 
نبذة عن الشركة
بدأت قصة المراعي في عام 1977 بهدف تطوير صناعة الألبان التقليدية في المملكة العربية السعودية لتلبية احتياجات السوق المحلية، وفي أوائل التسعينيات، دخلت المراعي فترة إعادة هيكلة وإعادة استثمار، وهو ما دفعها لاستبدال أول مجمع صناعي للمعالجة المركزية بخمسة مصانع. كما استبدلتا أربعة مزارع ألبان كبيرة بعشر مزارع صغيرة في محافظة الخرج.

في أواخر 2005، افتتحت مصنع المعالجة المركزية الثاني الذي ضم مصنع الأجبان الأول. وأنشأت اثنين من المزارع المتطورة. وفي العام نفسه، تحولت المراعي إلى شركة مدرجة في البورصة، وكان رأس مالها حينها 750 مليون ريال، بينما وصل الآن إلى 10 مليارات ريال، وبلغت القيمة السوقية للشركة 51.5 مليار ريال كما في 3 فبراير 2020.

وفي عام 2007، دخلت سوق المخبوزات بالاستحواذ على شركة المخابز الغربية في جدة. وبعد ذلك بعامين، بدأت في بناء مصنع جديد للمخبوزات في الخرج. وفي عام 2009، قامت بإضافة منتجات الدواجن إلى محفظتها من خلال الاستحواذ على شركة حائل للتنمية الزراعية (هادكو)، وبعدها أطلقت العلامة التجارية الجديدة للدواجن “اليوم”.

وفي العام نفسه بدأت الشركة في التوسع الجغرافي خارج دول مجلس التعاون الخليجي، بإطلاق الشركة الدولية للألبان والعصائر IDJ كمشروع مشترك مع شركة بيبسيكو العالمية. 

وتقدم المراعي حالياً منتجاتها من خلال 100 ألف محل تجزئة داخل مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن. وفي عام 2010، دخلت سوق تغذية الرضع مع بناء أول مصنع لأغذية الرضع في المنطقة بمدينة الخرج، ليبدأ العمل في عام 2012 بالشراكة مع ميد جونسون العالمية، ثم استحوذت المراعي مؤخرًا على المشروع بكامله ويقدم الأن منتجاته تحت العلامات التجارية نيورالاك ونيورابيبي.

وفي العام 2018 أطلقت  “المراعي برو” خصيصاً  لتلبية المتطلبات المتنامية من قطاع الفنادق والمطاعم وخدمات توريد الأطعمة في سوق منطقة الشرق الأوسط، كما أطلقت مجموعة جديدة من المنتجات التي تتمتع بقيمة مضافة تحت العلامة التجارية “البشاير”.

———-

تقرير: بأرباح سنوية في عام الجائحة .. «جرير» تدخل نادي المليارات .. 5 عوامل تدعم مواصلة النمو

تقرير: صافولا تستهل عقدها الـ 5 بتسجيل نسبة نمو قياسية بالأرباح السنوية وقطاع التجزئة المرشح للقيادة الفترة المقبلة

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد