الأربعاء, 12 مايو 2021

ترقية شبكة الاتصالات الموحدة للبنية التحتية التقنية بين مدن الهيئة الملكية للجبيل وينبع

استكملت الهيئة الملكية للجبيل وينبع ممثلة بقطاع تقنية المعلومات تنفيذ إحدى مشاريعها التقنية الأساسية لربط البنية التحتية بين مدنها، وترقية خطوط الاتصال لشبكات الاتصالات التقنية بمدنها الصناعية وربطها جميعا بالمركز الرئيس بالرياض.

اقرأ أيضا

ويساهم المشروع في تحسين جودة الخدمات التقنية المقدمة لسكان المدن التابعة للهيئة، الجبيل وينبع ورأس الخير الصناعية ومدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية، وكذلك الخدمات المقدمة للمستثمرين تماشيا مع الخطة الاستراتيجية للهيئة الخاصة ببرنامج التحول الرقمي.

وقد أنجزت الهيئة الملكية المشروع عبر التعاقد مع شركة اتحاد اتصالات (موبايلي)، التي قامت بربط مركزي البيانات للهيئة الملكية بالجبيل وينبع عن طريق الألياف الضوئية بتقنية (مضاعفة تقسيم الطول الموجي DWDM). وتعتمد هذه التقنية على ضغط حركة مرور البيانات من خلال القنوات الضوئية باستخدام نطاقات أطوال موجية مختلفة عبر تقنية الألياف الضوئية. وتساهم تقنية (DWDM) في زيادة سعة البيانات لاستخدامها الألياف أحادية الصيغة لتحميل موجات ضوئية متعددة بترددات مختلفة وبسرعة وسعة عالية قابلة للتوسع.

من جانبهK أوضح أحمد العنبري مدير إدارة البنية التحتية لتقنية المعلومات بالهيئة الملكية للجبيل وينبع أن ما يتم تنفيذه من مشاريع لتطوير البنية التحتية التقنية يمثل اللبنة الأولى للوصول إلى مدن صناعية ذكية ورائدة. 

وأضاف العنبري أن هذه المشاريع ستساهم بشكل كبير في إنجاز عدد من الأهداف الاستراتيجية لتحقيق تحوُّل نوعي في مدن الهيئة بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، وذلك من خلال تعزيز كفاءة وإمكانيات البيئة المعلوماتية الرقمية والتطوير المستمر للبنية التحتية التقنية. 

وتابع مدير إدارة البنية التحتية لتقنية المعلومات بقوله: إن تطوير البنية التحتية التقنية لمدن الهيئة سيعمل على إنجاح المبادرات والمشاريع الصناعية والتجارية، وتعزيز جاذبية المدن للاستثمار المحلي والعالمي.

وأكد أحمد العنبري أن مشاريع التطوير التقني ستعمل على الارتقاء بجودة الخدمات التقنية في جميع المرافق العامة في مدن الهيئة، كالمرافق الصحية والتعليمية، كما ستعمل على تطوير الخدمات المقدمة للمستثمرين، وقاطني مدن الهيئة، فضلا عن تحقيق التميز في الأداء الحكومي.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد