الأحد, 7 مارس 2021

مجموعة سليمان الحبيب تعود لنادي المليارات بأعلى أرباح منذ 2015 .. تعرف على القطاع الأكثر دعماً

قد يبدو للبعض ومن الوهلة الأولى أن قطاع الرعاية الصحية هو الأكثر استفادة في وقت الجائحات الصحية، إلا أن جائحة كورونا والتي تأثر بها العالم بأكمله، أثبتت عكس ذلك، فالقطاع الصحي مثله مثل غيره من القطاعات به جوانب تأثرت إيجاباً بينما أخرى تأثرت سلباً، فقطاع الصيدليات من الممكن أن يتأثر إيجاباً في مثل تلك الظروف، بينما قطاعات مثل خدمات مبيت المرضى وخدمات العيادات الخارجية تأثرا سلباً، وتختلف درجة التأثر سواءً إيجاباً أو سلباً وفقاً لطريقة تعامل الشركات مع تلك القطاعات، ودرجة تكيفها مع الجائحة.

اقرأ أيضا

أرباح مليارية

وصل صافي أرباح مجموعة الدكتور سليمان الحبيب للخدمات الطبية في العام 2020 إلى 1,035 مليون ريال (بعد حقوق الأقلية) مرتفعاً بذلك 23.6% مقارنة بأرباح العام الماضي عند 838 مليون ريال، وبذلك تعود المجموعة لنادي الشركات المليارية (التي تزيد أرباحها عن مليار ريال)، بعد غيابها عنه لثلاث سنوات متتالية، بينما كانت قد حققت المجموعة أرباحاً بلغت 1015 مليار ريال في 2016، وحققت 1329 مليار في 2015، وعليه تكون الأرباح المحققة في 2020 هي الأعلى منذ 2015، وبهامش صافي ربح بلغ 17.7% مقابل 16.7% في 2019، وبنسبة نمو سنوي مركب خلال آخر خمس سنوات بلغت 0.4%.

وكان هناك عدد من العوامل التي ساعدت على تحقيق المجموعة طفرة في أرباحها، على الرغم من تأثر نشاط العيادات الخارجية سلباً بجائحة كورونا، وبالأخص في النصف الأول من العام الماضي، ومن تلك العوامل التميز في الحلول التقنية للرعاية الصحية، وهي أحد أهم المميزات التي تنفرد بها المجموعة، وفقاً لرئيس مجلس الإدارة، خاصة بعد إطلاق قطاع الحلول العديد من الحلول التقنية الجديدة خلال العام والتي سهلت توفير عمليات الرعاية الصحية الأساسية، ومنها خدمة الاستشارات الطبية عن بُعد، وخدمة “برنامج الجلطات الدماغية” للتعامل الفوري مع الجلطات الدماغية باستخدام الذكاء الاصطناعي والذي يُعد الأول بمنطقة الشرق الأوسط، أيضاً مما ساعد في نمو الأرباح زيادة أعداد مرضى التنويم، وخاصة في النصف الثاني من العام. واعتماد إدارة المجموعة نظام الصيدلية الإلكترونية لخدمة المرضى عن بُعد، الأمر الذي ساهم في تحسن أداء قطاع الأدوية. كذاك عززت العقود الممنوحة للمجموعة خلال العامين 2019 و2020 الإيرادات في قطاع الحلول.

إيرادات هي الأعلى

ووصلت إيرادات المجموعة في 2020 إلى أعلى مستوى لها في 6 سنوات وذلك بناءً على البيانات المتوفرة، حيث وصلت إلى 5.86 مليار ريال، وبنمو نسبته 16.9% مقارنة بـ 2019، وبنسبة نمو سنوي مركب آخر خمس سنوات بلغت 4.9%، وفي الوقت نفسه ارتفعت الأرباح التشغيلية للمجموعة 28.5% إلى 1.12 مليار ريال وهي الأعلى منذ 2015، وبهامش ربح تشغلي بلغ 19% مقابل 17.3% في 2019.

مختارات من القوائم المالية الثلاثة للشركة آخر 6 سنوات (بالمليون ريالمع مؤشرات الأداء الرئيسية % 
2015 2016 2017 2018 2019 2020 الفارق بين 20-19
قائمة المركز المالي 
اجمالي الموجودات 5,726  6,720  7,000  7,541  8,467  9,481 12.0%
اجمالي المطلوبات  2,005  2,306  2,450  2,984  3,877  4,393 13.3%
اجمالي حقوق الملكية  3,721  4,414  4,549  4,557  4,591  5,089 10.8%
قائمة الدخل 
الإيرادات  5,123  4,617  4,379  4,588  5,016  5,862 16.9%
إجمالي الربح  2,216  1,643  1,265  1,362  1,524  1,864 22.4%
الدخل من العمليات  1,349  930  655  802  868  1,115 28.5%
الدخل للسنة  1,329  1,015  656  800  838  1,035 23.6%
قائمة التدفقات النقدية 
صافي النقد من الأنشطة التشغيلية  922  902  1,094  1,447  1,060  2,178 105.5%
صافي النقد بالأنشطة الاستثمارية  521-  1,251-  408-  820-  731-  756- -3.4%
صافي النقد بالأنشطة التمويلية  670-  120  417-  399-  501-  280- 44.2%
النقد وما يماثله في نهاية السنة  1,100  871  1,141  1,369  1,197  2,339 95.5%
مؤشرات الأداء الرئيسية% 
2015 2016 2017 2018 2019 2020 الفارق بين 20-19
هامش إجمالي الأرباح 43.3% 35.6% 28.9% 29.7% 30.4% 31.8% 1.4%
هامش الدخل من العمليات 26.3% 20.1% 15.0% 17.5% 17.3% 19.0% 1.7%
هامش صافي الدخل 25.9% 22.0% 15.0% 17.4% 16.7% 17.7% 1.0%
العائد على الموجودات 23.2% 15.1% 9.4% 10.6% 9.9% 10.9% 1.0%
العائد على حقوق الملكية 35.7% 23.0% 14.4% 17.6% 18.2% 20.3% 2.1%

الأكثر نمواً الأقل مساهمة

قطاعياً كان قطاع الحلول هو الأكثر نمواً بنسبة 60.87% وإن كان لا يزال الأقل مساهمة بالأرباح 4.4% فقط، تلاه قطاع الصيدليات وبنمو نسبته 17.68% وبنسبة مساهمة بالأرباح تبلغ 17.1%، وارتفع القطاعان في حجم المساهمة بالأرباح في 2020 على حساب قطاع المستشفيات الذي تراجعت نسبة مساهمته من 79.8% في 2019 إلى 78.5% في العام 2020.

تغير لصالح السوق المحلي

ارتفع حجم الإيرادات المحققة داخل المملكة بنسبة 17.68% إلى 5,397 مليون ريال وبنسبة 92% من الإيرادات في 2020 مقابل 91% خلال السنوات الأربعة السابقة، بينما كانت الإيرادات المحققة من خارج المملكة 8% من الإيرادات مقابل 9% بآخر أربع سنوات.

 

الإيرادات مقسمة حسب القطاعات والتوزيع الجغرافي (بالمليون ريال) 
2015 2016 2017 2018 2019 2020 الفارق بين 20-19
المستشفيات  4,485  3,457  3,671  3,681  4,016  4,602 14.6%
الصيدليات  598  751  680  737  854  1,001 17.2%
قطاع الحلول / أخرى  40  409  28  170  161  259 60.9%
الإجمالي  5,123  4,617  4,379  4,588  5,031  5,862 16.5%
الإيرادات حسب التوزيع الجغرافي 
داخل المملكة  4,821  4,208  4,002  4,192  4,586  5,397 17.7%
خارج المملكة  302  409  377  396  430  465 8.1%
الإجمالي  5,123  4,617  4,379  4,588  5,016  5,862 16.9%

توقعات متباينة
على الرغم من أن التوقعات على مستوى الاقتصاد الكلي للمملكة يصب في صالح المجموعة إلا أن التوسعات التي تعتزم القيام بها الفترة المقبلة يرى البعض أنها قد تؤثر على هوامش الربحية، هذا بالإضافة إلى أن المجموعة قد تتأثر بخطط التوسع من قبل المنافسين.

على الجانب الأول فمن المتوقع أن يزيد عدد السكان الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاماً بما يعادل 3 أضعاف حتى عام 2035 وهو ما يصحبه زيادة في الأمراض المزمنة، كذلك من المفترض أن يؤدي تطبيق نظام التأمين الإلزامي الموحد بالدولة إلى استخدام الخدمات الطبية على نطاق أوسع (وفقاً لتقرير لشركة نايت فرانك). هذا بالإضافة إلى ما أعلن عنه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مؤخراً من اعتزام الدولة رفع عدد سكان منطقة الرياض فقط وحتى 2030 إلى 30 مليون نسمة مقابل 7.5 مليون حالياً. ومع تنامي الاقتصاد وعدد السكان، فضلا عن التركيبة السكانية المواتية والمبادرات الحكومية الفاعلة للخصخصة، توفر المملكة بيئة خصبة لنمو قطاع الرعاية الصحية.

وعلى الجانب الآخر تركز المجموعة على عملية التوسعات كعامل أساسي للنمو حيث تقوم حالياً ببناء مستشفى جنوب غرب جدة، ويتوقع أن يبدأ عملياته في نهاية عام 2023م، ومستشفى شمال الرياض والذي سيدخل حيز التشغيل في نهاية عام 2023م، ومستشفى شمال جدة الذي من المقرر أن يكتمل بحلول نهاية عام 2024م. وفي الوقت نفسه، انتهت مرحلة تصميم المستشفى التخصصي للأطفال والولادة بالرياض، في حين تم الافتتاح الأولي لمركز الرعاية الأولية في الحي الدبلوماسي (الرياض) في ديسمبر 2020م، هذا كله بالإضافة إلى ما أعلنت عنه الشركة في وقت سابق من استهدافها افتتاح مستشفى جديد كل 29 شهراً، وهو ما يرى بعض المحللين أنه قد يؤثر على هوامش الربحية على المدى القصير، وإن كان هو ذاته ما يدعم النظرة الإيجابية على المدى الطويل، إلا أن الشركة ترى أن ذلك يساعد على عملية نمو الأرباح، خاصة مع توجهات الحكومة لرفع نسبة مشاركة القطاع الخاص إلى 35% في قطاع الرعاية الصحية بحلول 2030، وهو ما يوفر المزيد من الفرص أمام المجموعة.

نبذة عن المجموعة

تأسست مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية في 1995 كشركة رعاية صحية متكاملة خاصة تملك سجلاً حافلاً من النجاحات في تطوير وتشغيل مرافق الرعاية الصحية والصيدليات والخدمات المرتبطة بها على مدار 25 عاماً. تشرف الشركة على سبع مستشفيات و1371 عيادة و13 صيدلية في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد