شركاء قطاع البلاستيك في الخليج ينضمون إلى الجهود العالمية لمعالجة قضية النفايات البلاستيكية

أعلن الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات “جيبكا”، الجهة الممثلة للقطاع في المنطقة، عن انضمام عدد من كبرى الشركات الإقليمية والمرتبطة بسلسلة القيمة لصناعة البلاستيك إلى مبادرة “عملية المسح الشامل Operation Clean Sweep.

يذكر أن مبادرة “عملية المسح الشامل “Operation Clean Sweep”، المعتمدة في أكثر من 60 دولة حول العالم، تهدف إلى تعزيز أفضل ممارسات إدارة المخزون واحتواء حبيبات البلاستيك في عمليات معالجة الراتنجات البلاستيكية، للوصول في النهاية إلى الحد كلياً من هدر وفقد الحبيبات والمسحوق والرقائق البلاستيكية، بالإضافة إلى المساهمة في الجهود العالمية التي يبذلها اليوم منتجو البلاستيك لحماية البيئة وتقليل بصمتهم البيئية. وقد اكتسبت هذه المبادرة، التي أطلقتها جيبكا في ديسمبر الماضي، حتى اليوم زخماً قوياً. فهي تقدم مثال للشراكة المؤثرة على مستوى سلسلة القيمة لقطاع البلاستيك، بما فيهم الشركات المنتجة للبتروكيماويات ومقدمي الخدمات اللوجستية وسلطات الموانئ والمطارات ومنتجو البلاستيك ومقدمي الخدمات البيئية والتجار والقطاعات المرتبطة بالمواد الخام البلاستيكية.
وقد بادر عدد من الشركات الأعضاء في جيبكا بالتوقيع على بروتكول “عملية المسح الشامل” بما يعكس التزامهم الراسخ ببيئة نظيفة واعتماد أفضل الممارسات العالمية بهذا الشأن، ومن بين هذه الشركات؛ شركة صدارة للكيماويات وشركة إسكيم وشركة قطر للكيماويات (كيوكم) والشركة الوطنية للصناعات البتروكيماوية (ناتبت) وشركة إنجينيا بوليمرز بالإضافة إلى شركة أسترا بوليمرز و -.شركة ألفرد تالكي وشركة المجدوعي اللوجستية.
وبالرغم من الإجراءات الصارمة التي تعتمدها إدارات البيئة والسلامة والجودة في مختلف الشركات، إلا أنه من الممكن أن يحدث فَقّد غير مقصود للحبيبات البلاستيكية على طول سلسلة القيمة البلاستيكية، الأمر الذي يمثل تحدياً عالمياً أمام القطاع. ومع عدم وجود أرقام دقيقة حول التكاليف الاقتصادية للفاقد من الحبيبات البلاستيكية في منطقة الخليج، إلا أن بعض التقديرات توقعت أن تصل إلى 1.5 مليار دولار سنوياً عدا عن الأضرار البيئية التي قد تلحقها وأثره على سمعة القطاع والشركات بين المجتمعات المحلية. وشهد إنتاج البلاستيك في الخليج العربي نمواً هائلاً خلال السنوات العشر الماضية، ومن المتوقع أن يصل بحلول عام 2030 إلى 38.5 مليون طن، بزيادة قدرها 14.3٪ عن المستويات الحالية.

وفي إطار تعليقه على هذه المبادرة، قال الدكتور عبد الوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات: “تمكنت جيبكا والشركات الأعضاء والمنظمات الزميلة الممثلة للقطاع في مختلف أنحاء العالم، من تحقيق الريادة في القطاع من خلال اعتماد برامج هادفة وتنفيذها بشكل فعاّل، لاسيما “عملية المسح الشامل” (OCS) والنظام الخليجي لتقييم الاستدامة والجودة (Gulf-SQAS)، التي لعبت دوراً كبيراً في تحسين الآداء من نواحي الصحة والأمن والسلامة والبيئة لمنتجي البتروكيماويات ومقدمي الخدمات اللوجستية في المنطقة. وأكبر دليل على نجاحنا النمو الملحوظ في أعداد الشركات، عبر المنطقة، التي تبنت مبادرة عملية المسح الشامل خلال فترة وجيزة لا تتعدى بضعة أشهر، الأمر الذي يعكس التزام جميع شركاء سلسلة القيمة في الصناعة البلاستيكية بأفضل الممارسات المستدامة لاحتواء الحبيبات البلاستيكية تماشياً مع أجندة المنطقة في مواجهة تحدي النفايات البلاستيكية”.

وتابع الدكتور عبد الوهاب السعدون: “تعد خامات البلاستيك من المواد الهامة التي تساهم في نمو الصادرات البتروكيماوية في دول مجلس التعاون الخليجي من حيث الحجم والإيرادات، لذلك من المتوقع استمرار نمو الاستثمار في هذا القطاع خلال العقد القادم مع بدء تشغيل عدد من المشاريع الجديدة. ومع زيادة الإنتاج وتوسع القطاع تبرز الحاجة إلى المزيد من المساءلة والتعاون والشفافية بشأن الممارسات المستدامة لإدارة احتواء الحبيبيات البلاستيكية. وستواصل جيبكا العمل مع أعضائها عن كثب للوصول في النهاية إلى الحد كلياً من هدر وفقد الحبيبات البلاستيكية باتباع أفضل الممارسات العالمية وضوابط البيئة والسلامة الفاعلة”.

من الجدير بالذكر ان البرنامج هو مبادرة عالمية تم اطلاقه من قبل مجلس الكيمياء الأمريكي ورابطة صناعة البلاستيك في الولايات المتحدة الأمريكية. وهذه المبادرة تتماشى تماماً مع التزام “جيبكا” بالإعلان العالمي لجمعيات البلاستيك حول العالم مع التركيز بشكل خاص على الفقرة السادسة من الإعلان التي تنص على معالجة مشكلة النفايات البحرية البلاستيكية من المصدر وذلك من خلال احتواء حبيبات البلاستيك لتفادي فقدها أو هدرها.

لمعرفة المزيد حول المبادرة وللاشتراك فيها، تفضل بزيارة الموقع الإلكتروني: https://www.gpca.org.ae/operation-clean-sweep/ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد