الجمعة, 23 أبريل 2021

أرباح “بوان” تقفز 239% نهاية العام 2020 إلى 90 مليون

قفز صافي الربح بعد الزكاة والضريبة لشركة بوان إلى 90 مليون ريال خلال العام 2020م مقابل 27 مليون ريال خلال العام قبل الماضي بنسبة 239%، جاء ذلك عقب الاعلان اليوم النتائج المالية التقديرية للفترة المنتهية في 2020-12-31 (12 شهراً).

اقرأ أيضا

أما الربح التشغيلي خلال الفترة الحالية فبلغ 123مليون ريال مقابل 53 مليون ريال خلال الفترة المماثلة من العام قبل السابق بارتفاع 134%.

وبلغ إجمالي الربح خلال الفترة الحالية فبلغ 337مليون ريال مقابل 249مليون ريال خلال الفترة المماثلة من العام قبل السابق بنمو 35%.
وبلغت ربحية السهم خلال الفترة الحالية 1.5 ريال مقابل 0.44ريال خلال الفترة المماثلة من العام قبل السابق.
يعود سبب الارتفاع في صافي الربح خلال العام مقارنة بالعام السابق إلى ارتفاع إجمالي الدخل متأثراً بارتفاع الإيرادات وهامش الربح وانخفاض تكاليف التمويل ومصاريف التشغيل وارتفاع الإيرادات الأخرى، وذلك على الرغم من انخفاض أرباح استبعاد وتقييم الإستثمار في موجودات مالية بالقيمة العادلة من خلال الربح أو الخسارة وارتفاع مصاريف الزكاة وخسائر الانقطاع في أحد الأنشطة التشغيلية.

وقالت الشركة إنه تم إعادة تبويب بعض أرقام المقارنة لتتوافق مع عرض السنة الحالية.
كما تم إعادة تصنيف أرقام المقارنة لعام 2019م لكلٍ من إجمالي الربح والربح التشغيلي المعلن عنهما سابقاً بإعلان الشركة عن نتائجها المالية للسنة المالية المنتهية في 2019م، ويعود السبب في ذلك إلى ما يلي:

• إعادة تصنيف مبلغ 3.1 مليون ريال سعودي من بند تكلفة الإيرادات المتعلقة بتكلفة الفائدة على التزامات منافع موظفين محددة إلى بند تكلفة التمويل.

• إعادة تصنيف مبلغ 3.1 مليون ريال سعودي من بند المصاريف الإدارية والعمومية إلى بند خسائر الانقطاع في أحد الأنشطة التشغيلية والمتعلق باستبعاد احدى الشركات التابعة في الجزائر.

• إعادة تصنيف مبلغ 28.0 مليون ريال سعودي من بند الإيرادات الأخرى المتعلقة بتعويض مخصص المخزون إلى بند المصاريف الإدارية والعمومية.

ولمزيد من المعلومات يمكن الرجوع للإيضاح رقم 37 في القوائم المالية الموحدة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020م.

وقالت الشركة إن نتائج الشركة للعام الحالي جاءت متماشية مع استراتيجيتها الرامية إلى التكيف بما يتناسب مع الوضع القائم بالإضافة إلى تخفيض التكاليف ورفع الكفاءة التشغيلية. كما أدارت الشركة بكل كفاءة وفاعلية مخاطر انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19) ومدى تأثيرها على عملياتها في ظل الأوضاع والظروف الإقتصادية القائمة.
ارتفعت إيرادات الشركة خلال العام الحالي مقارنة مع العام السابق بنسبة 8.2% ويعود ذلك إلى ارتفاع إيرادات قطاعات الصناعات المعدنية والخشبية والكهربائية متأثرة بشكل رئيسي بارتفاع الكميات المباعة.

انخفضت إيرادات قطاع الصناعات البلاستيكية مقارنة مع العام السابق بنسبة 15.4% ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى الحريق الذي تعرض له أحد مصانع القطاع خلال شهر فبراير من العام 2020م والذي أثر بدوره سلباً على مبيعات منتجات ال XPS في القطاع. تجدر الإشارة بأنه لدى القطاع تغطية تأمينية بقيمة 42.4 مليون ريال سعودي لتعويض الخسائر الناتجة عن هذا الحادث بما فيها تعويض الخسائر الناتجة عن انقطاع الأعمال. لمزيد من المعلومات يمكن الرجوع للإيضاح رقم 36.1 في القوائم المالية الموحدة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020م.

انخفضت ايرادات قطاع الصناعات الخرسانية مقارنة مع العام السابق بنسبة 11.4% ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى انخفاض الكميات المباعة نتيجة لتواجد العديد من مشاريع القطاع في مدن تم حظرها أو إغلاقها بشكل كلي بسبب فيروس كورونا مما أثر بدوره سلباً على عملية توزيع وتوريد منتجات القطاع.

تجدر الإشارة بأنه تم قيد مخصصات بمبلغ 31.2 مليون ريال سعودي خلال العام لمقابلة المخاطر المحتملة في تحصيل بعض الذمم المدينة التجارية بالمقارنة مع 9.1 مليون ريال سعودي خلال العام السابق.

بلغت حصة حقوق الملكية غير المسيطرة خلال العام خسارة بمبلغ 5.4 مليون ريال سعودي بالمقارنة مع خسارة للعام السابق بمبلغ 4.9 مليون ريال سعودي وذلك بارتفاع قدره 11.0%.

خلال الربع الثاني من العام 2019م وبناءً على موافقة الجمعية العامة المنعقدة بتاريخ 22 مايو 2019م قامت الشركة بإطفاء كامل رصيد الخسائر المتراكمة والبالغ 81.0 مليون ريال سعودي من خلال التحويل من رصيد الإحتياطي النظامي.

نود أن نلفت انتباه السادة المساهمين الكرام، إلى أن القوائم المالية السنوية الموحدة للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020م، ستكون متاحة بعد نشرها على موقع تداول، على تطبيق علاقات المستثمرين لشركة بوان للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، ومن خلال موقع الشركة الإلكتروني في قسم علاقات المستثمرين.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد