الأحد, 11 أبريل 2021

“واشنطن بوست”: 9 مليارديرات من قطاع التكنولوجيا أضافوا 360 مليار دولار خلال أزمة كورونا

اعتبر تقرير حديث بصحيفة واشنطن بوست أن فترة الوباء شكلت فترة ازدهار لأغنى المليارديرات في أمريكا.

اقرأ أيضا

حيث زادت ثروة تسعة من كبار المليارديرات في قطاع التكنولوجيا في الولايات المتحدة بأكثر من 360 مليار دولار في العام الماضي. مما يعكس قوة تأثير الصناعة على الإقتصاد الأمريكي.

تضاعفت ثروة ايلون موسك الرئيس التنفيذي لشركة صناعة السيارات الكهربائية الأمريكية تيسلا أكثر من أربعة اضعاف، بحسب التقرير، ونافس بذلك جيف بيزوس الرئيس التنفيذي لشركة التجارة الإلكترونية الأمريكية أمازون على لقب أغني شخص في العالم.

فيما إنضم مارك زوكربيرج إلى نادي الاثرياء الذين تزيد ثروتهم عن مائة مليار دولار، وربح مؤسسا “جوجل” لاري بيدج وسيرجي برين مجتمعين 65 مليار دولار.

وارتبطت جميع هذه الثروة المتراكمة تقريبًا بسعر الأسهم في الشركات التي شارك هؤلاء المليارديرات في تأسيسها أو قيادتها، والتي ظلوا فيها مساهمين مهمين.
في ذات الوقت، استفادت أمازون من فترة الإغلاق وتسوق المستهلكون من منازلهم، حيث كافح العديد من منافسيها لمواكبة ذلك. وساعدت جوجل وفيسبوك ومايكروسوفت في تعزيز واقع العمل والتعلم من المنزل.

وتزامن تزايد وتراكم هذه الثروات في أيدي حفنة من الناس مع تدهور الاقتصادات وارتفاع معدل البطالة الأمر الذي سلط الضوء على عدم المساواة في تقسيم الثروة.
وبحسب التقرير فقد ارتفعت ثروات المليارديرات ادناه في الفترة من 5 مارس من العام 2020 إلى 5 مارس من العام 2021 :
1. ايلون موسك أضاف 118 مليار دولار إلى ثروته.
2. جيف بيزوس أضاف 58 مليار دولار إلى ثروته.
3. لاري بأي أضاف 33 مليار دولار إلى ثروته.
4. سيرجي برين أضاف 23 مليار دولار إلى ثروته.
5. مارك زوكربيرج أضاف 29 مليار دولار إلى ثروته.
6. لاري إليسون أضاف 28 مليار دولار إلى ثروته.
7. بيل غيتس أضاف 24 مليار دولار إلى ثروته.
8. ستيف بالمر أضاف 23 مليار دولار إلى ثروته.
9. مايكل ديل أضاف 18 مليار دولار إلى ثروته.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد