الأربعاء, 21 أبريل 2021

الدباغ لـ "مال": نسعى لعلاقة جيدة مع أسواق الدين .. وتصنيفنا الائتماني يساعدنا

رئيس “أرامكو” لـ «مال»: نتوقع تعافي أفضل للأسواق خلال النصف الثاني .. والطلب من الصين رجع لما قبل الجائحة والهند يقترب من مستويات قبل انتشار كورونا

أكد لـ “مال” المهندس أمين الناصر رئيس شركة أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، أن التوقعات تشير إلى أن النصف الثاني من العام الجاري 2021 سيكون أفضل، بانياً تفاؤله على وجود لقاح لجائحة كورونا وتوجه كثير من دول العالم إلى إعطاء سكانها هذه اللقاحات إضافة إلى المؤشرات الحالية للطلب، مفيداً أن الصين وهي من أكبر عملاء أرامكو رجع حجم التصدير لها إلى ما قبل الجائحة فيما يقترب التصدير إلى الهند إلى مستوياته قبل كورونا، لكنه ذكر أن الطلب في أوروبا وأمريكا لم يصل إلى مستوياته السابقة قبل الجائحة.

اقرأ أيضا

وبيّن الناصر خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف، أن فتح الاقتصاديات سيساعد على تحسين الطلب على النفط وزيادته، مشيراً إلى أن الطلب العالمي قد يصل إلى 99 مليون برميل يوميا بنهاية 2021، مقارنة بـ92 – 93 مليون برميل يومياً حالياً.

من جانبه قال خالد الدباغ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﻤﺎﻟﻴﺔ واﻹﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮفي إجابة على سؤال “مال” حيال الإقتراض عام 2021، أن الشركة تحاول الإبقاء على علاقة جيدة مع أسواق الدين للاستفادة من هذه العلاقة للمستقبل لا سيما في ظل الطلبات الكبيرة التي تصلهم عند طرح السندات، مشدداً على أن أرامكو حصلت على ثبات تصنيفها الإئتماني من شركات التصنيف العالمية رغم الجائحة، وهذا يعد إنجاز وثقة في الشركة رغم أن الشركات الأخرى انخفضت تصنيفاتها.

وحول تعرض مصافي أرامكو لهجمات إرهابية كان أخرها نهاية الأسبوع الماضي بعد تعرض مصفاة الرياض لهجوم إرهابي، أشار الناصر إلى أن أرامكو تملك خطط طوارئ للتعامل مع الهجمات، مبينا أن المصفاة بدأت تعود للعمل في غضون ساعات قليلة بعد الهجوم. وذكر أمين الناصر أن من أولويات الشركة المحافظة على سلامة وأمن موظفيها ومنشآتها، إضافة إلى قدرتها على التعامل مع الحدث وهذا ما أثبتته الشركة من خلال الهجمات الارهابية التي تعرضت لها منشآتها ومنها ما حدث في العام 2019 لمصفاتي بقيق وخريص.

وأشار الناصر في المؤتمر الصحافي الى أن شركة أرامكو بدأت في إجراء الدراسات لزيادة الطاقة الإنتاجية القصوى إلى 13 مليون برميل من 12 مليون برميل بطلب من وزارة الطاقة. وقال إن النفط السعودي يتميز عن غيره من باقي أنواع النفوط الأخرى عالمياً فالتكلفة يعتبرالأقل عالمياً، إضافة إلى الإنبعاثات الكربونية الأقل أيضاً. وتطرق الناصرالى أن خطط تنويع مصادر الدخل للشركة، مفيدا أن من بينها زيادة إنتاج الغاز والمواد البتروكيماوية والمواد اللامعدنية، إضافة إلى الطاقة المتجددة والبديلة.

يذكر أن أرامكو اعلنت صباح اليوم عن توزيعات أرباح نقدية تقدر قيمتها بـ 70.33 مليار ريال نحو 0.35 ريال للسهم عن الربع الرابع من العام 2020، وبالتالي بلغت قيمة ما وزعته الشركة على مساهميها للعام 2020 نحو 281 مليار ريال حوالي 1.40 ريال لكل سهم. وفيما يخص النتائج المالية السنوية والربعية فقد حققت الشركة أرباحاً بلغت قيمتها حوالي 183.76 مليار ريال خلال العام الماضي، منها 50.85 مليار ريال خلال الربع الرابع من العام 2020. وبلغت قيمة التدفقات النقديه الحرة 184 مليار ريال سعودي (49 مليار دولار امريكي).

وعلق الناصر على نتئج الشركة، مشيرا إلى ان سنة 2020 تعد واحدة من أشد السنوات صعوبة وتحديداً في هذا العصر، حيث أن جائحة كورونا غيرت حياة الناس في كل مكان وسيظل العام 2020 علامة فارقة في تاريخ العالم. وأوضح الناصر أن شركة أرامكوواصلت أعمالها بلا توقف ووفرت في أصعب الأوقات إمدادات طاقة للوطن وللعالم بطريقة آمنة وموثوقة. وأشار إلى أن نتائج العام 2020 متميزة لابعد الحدود، كما حققت أرامكو عائدات ممتازة وصافي دخل عالي، فيما تعتبر التوزيعات النقدية الأفضل مقارنة بشركات الطاقة العالمية.

وفيما يخص زيادة الإنتاج في العام 2020 قال الناصر لقد وصلنا إلى رقم قياسي في إنتاج النفط وعززنا احتياطيات المملكة بعدد كبير من الاكتشافات الجديدة، وشهد قطاع التشغيل البتروكيماويات نقلة بعد الاستحواذ على حصة الاغلبية في سابك التي تعد من أكبر الصفقات في العالم، وذكر أن أرامكو حققت في 2020 أعلى مستوى لها في براءات الإختراع، كما صدرت الشركة أول شحنة من الأمونيا الزرقاء إلى اليابان لتفتح آفاق واعدة في سوق الهيدروجين واستدامة الطلب في المستقبل.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد