الخميس, 6 مايو 2021

كأعلى انخفاض سنوي منذ 3 عقود .. “أرامكو السعودية”: الطلب المحلي على الطاقة تراجع 3.1% خلال 2020

كشفت شركة الزیت العربیة السعودیة (أرامكو السعودیة) أن الطلب المحلي على الطاقة، الذي لم يتغير بشكل أساس منذ العام 2015، شهد انخفاضاً بنسبة 3.1% خلال العام 2020، وهو أعلى انخفاض على أساس سنوي منذ ما يقرب من ثلاثة عقود.

اقرأ أيضا

وأضافت الشركة في تقرير مجلس إدارتها عن العام 2020 أن الانخفاض في الطلب كان بسبب عمليات الإغلاق وإجراءات الاحتواء الأخرى، التي سنتها الحكومة في أعقاب جائحة كوفيد- 19. وأشارت إلى أن الطلب على وقود النقل تأثر أكثر من غيره، حيث انخفض بنحو 15% خلال عام 2020، وكان الطلب على وقود الطائرات والبنزين الأكثر تضرراً بسبب قيود السفر الدولية وحظر التجول والإغلاق.

وشهد قطاع الطاقة أكبر تراجع في شهر أبريل عندما انخفض الطلب الإجمالي على وقود النقل بنسبة 46% على أساس سنوي، مع انخفاض وقود الطائرات بنسبة 86% وانخفاض البنزين بنسبة تزيد عن 60%.

من ناحية أخرى، انخفض الطلب على الطاقة في قطاع توليد الطاقة وتحلية المياه في عام 2020 بنسبة أكثر تواضعاً بنسبة 0.7% إلى 1.9 مليون برميل مكافئ نفطي في اليوم.

وفي المقابل، وعلى الرغم من اضطرابات سلسلة التوريد على الصعيد العالمي، زاد الطلب على الطاقة الصناعية بشكل طفيف. وتماشيًا مع الاتجاه الأخير، استمرت حصة مزيج الطاقة الأولية في المملكة من مبيعات الغاز والإيثان وسوائل الغاز الطبيعي في النمو، لتصل إلى 55% في عام 2020، ارتفاعًا من 53% في عام 2019.

وحسب تقرير أرامكو فإنه ووفقاً لتوقعات أسواق النفط الخام العالمية الصادرة عن شركة آي إتش إس ماركت، تشير التقديرات إلى أن الطلب العالمي على النفط قد انخفض بمقدار 10.3 مليون برميل في اليوم في عام 2020، ليتراجع إلى 91.0 مليون برميل في اليوم. كما تشير التقديرات إلى أن متوسط إمدادات النفط العالمية بلغ 93.9 مليون برميل في اليوم في عام 2020، وفقًا لشركة آي إتش إس ماركت. وعليه، ظلت السوق تعاني من زيادة الإمدادات خلال العام.

وذكرت التقرير أن متوسط سعر خام برنت بلغ 42 دولاراً أمريكياً للبرميل في عام 2020، بانخفاض قدره 34% تقريباً عن متوسط السعر الذي بلغ 64 دولاراً أمريكياً للبرميل في عام 2019.

وأكدت الشركة على أن الاقتصاد العالمي تأثر في عام 2020 بشدة بسبب عمليات الإغلاق التي فرضتها جائحة كوفيد- 19 . وأدى تكرار تفشيها إلى عرقلة مرحلة التعافي، وهو الأمر الذي أدى إلى انكماش الاقتصاد العالمي بنسبة 3.9 % في عام 2020 ، مقارنة بنمو بنسبة 2.6 % في عام 2019 ، وفقًا لتقديرات شركة آي إتش إس ماركت.

ووفقًا للبيانات الاقتصادية الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء، تقلص الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بنسبة 4.1 % في عام 2020 مقابل العام الماضي. ويمثل هذا انخفاضًا كبيرًا مقارنةً بالنمو المسجل في عام 2019 بنسبة 0.3 %. ومن المتوقع أن تسجل جميع القطاعات المؤسسية للاقتصاد السعودي (النفطية وغير النفطية، تشمل القطاعين الخاص والحكومي) معدلات نمو سلبية في عام 2020.

وكانت أرامكو قد أعلنت عن تحقيقها أرباحاً بلغت 184 مليار ريال (49 مليار دولار أمريكي)، مقابل 330.69 مليار ريال (88.18 مليار دولار أمريكي) في العام 2019. وبذلك تكون أرامكو السعودية تغرد منفردة وسط كبرى شركات النفط العالمية، حيث سجلت 5 منها خسائر خلال العام 2020 متأثرة جميعها بالاضطرابات الناتجة عن جائحة كورونا، مما يؤكد على المرونة التي تتمتع بها عملاق النفط العالمي في التعامل مع الأزمات الطارئة، والملاءة المالية التي تتمتع بها، والتي جعلتها تواصل ما وعدت به مساهميها من قبل بتوزيعات نقدية سنوية بلغت في 2020 كاملاً 281 مليار ريال (75 مليار دولار أمريكي).

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد