الأحد, 11 أبريل 2021

“أوابك” تشيد بمبادرتي “السعودية الخضراء” و “الشرق الأوسط الأخضر”

أشاد الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) علي بن سبت ، بمبادرتي (السعودية الخضراء) و (الشرق الأوسط الأخضر) اللتين أعلن عنهما الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع .

اقرأ أيضا

وقال في تصريح: إن هاتين المبادرتين سترسمان توجه المملكة والمنطقة في حماية الأرض والطبيعة ووضعها في خارطة طريق ذات معالم واضحة وطموحة وستسهمان بشكل قوي بتحقيق التطلعات العالمية، وتأتيان تأكيدًا على الدور الريادي للمملكة العربية السعودية بصفتها منتجا عالمياً رئيسياً للنفط ومساهمة من المملكة في دعم الجهود الدولية الرامية لمكافحة ظاهرة التغير المناخي.

وأكد أن المبادرتين ستسهمان في تعزيز دور المملكة الفاعل في تحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية بشكل عام وأسواق النفط والغاز بشكل خاص وتعبيراً عن رغبة المملكة في قيادة الحقبة الخضراء القادمة.

وأوضح أن المبادرتين تأتيان أيضاً استكمالاً لجهود المملكة لحماية كوكب الأرض خلال فترة رئاستها لمجموعة العشرين العام الماضي الذي نتج عنه إصدار إعلان خاص حول البيئة وتبني مفهوم الاقتصاد الدائري للكربون وتأسيس أول مجموعة عمل خاصة للبيئة فيها وإطلاق مبادرتين دوليتين للحد من تدهور الأراضي وحماية الشعب المرجانية ،مؤكداً خطورة التحديات البيئية في المنطقة العربية التي تم الإشارة اليها في المبادرتين ومن بينها تحديات التصحر التي تشكل تهديداً اقتصادياً حقيقياً لدول المنطقة.

ونوه بالخطوة الرائدة في مبادرة (الشرق الأوسط) بشأن مساعي المملكة العربية السعودية وبالشراكة والتعاون مع الدول الشقيقة في منطقة الشرق الأوسط لزراعة 40 مليار شجرة إضافية في الشرق الأوسط.

وبين بن سبت أنه في ظل متابعة (أوابك) المستمرة لقضايا البيئة وتغير المناخ فإنها تؤكد أن مواجهة النتائج السلبية المحتملة لتغير المناخ تأتي من خلال التعاون المستمر بين مختلف دول العالم لخفض معدلات انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وشدد على أن المبادرتين من شأنها أن تسهما بصورة فاعلة في الجهود الدولية لمكافحة التغير المناخي وتعزيز القدرة التنافسية وإطلاق شرارة الابتكار وإيجاد الملايين من الوظائف ، مشيراً إلى أهمية مساهمة المنظمات الدولية والإقليمية في دعم المبادرتين بالعمل مع المملكة العربية السعودية تحقيقاً لمبدأ التعاون الدولي في مجال البيئة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد