الإثنين, 17 مايو 2021

من “مزحة” إلى عملة مشفرة تنافس البيتكوين .. ما هي الدوجكوين؟

قد تكون اليوم عملة “دوجكوين” العملة المشفرة الأكثر إثارة وغرابة على هذا الكوكب، بقيمة إجمالية للعملة المتداولة تبلغ حوالي 50 مليار دولار.. رقم ليس بسيئ بالنسبة لعملة رقمية بدأت كـ”مزحة” عند إطلاقها.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “سي ان ان” اليوم، تعد دوجكوين خامس عملة مشفرة من حيث القيمة في السوق، وفقاً لـ”كوين ماركت كاب”، حيث ارتفعت قيمتها هذا العام بأكثر من 6000٪.

وتضاعف سعر عملة دوجكوين مرة أخرى يوم الجمعة بعد أن قام الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إيلون موسك، بالتغريد عنها للمرة الألف. وارتفع الطلب على دوجكوين كثيراً هذا الأسبوع، ما أدى إلى تعطيل نظام تداول العملات المشفرة “روبين هود” لفترة وجيزة.

ما هي دوجكوين؟

مثل جميع العملات المشفرة، تعتبر دوجكوين عملة رقمية يمكن شراؤها وبيعها كاستثمار وإنفاقها مثل المال.

ورغم أن كل عملة مشفرة فريدة من نوعها، إلا أنها تشترك في بعض أوجه التشابه مع نظيراتها، على سبيل المثال، تعتمد التعليمات البرمجية الخاصة بها على البرنامج النصي الخاص باللايتكوين، ولكن، هناك بعض الاختلافات الرئيسية بين العملتين.

وعلى عكس “بيتكوين”، التي حددت 21 مليون كمبلغ محدود للعملة الرقمية، فإن دوجكوين لديها 129 مليار قطعة نقدية في التداول، وستستمر في إتاحة كتل جديدة من العملات المعدنية للتعدين كل عام. ويعد هذا جزء من السبب في أن قيمة عملة بيتكوين الواحدة حالياً تبلغ حوالي 3 دايمات، في حين تبلغ قيمة بيتكوين حوالي 62 ألف دولار.

ورغم أن العملات المشفرة تكتسب قبولاً أكبر كعملة لشراء السلع، إلا أن دوجكوين ليس لديها الكثير من الاستخدام السائد في العالم الحقيقي، وإنما لديها عدد قليل من الأسواق المتخصصة.

كيف بدأت؟

أطلقت دوجكوين في 6 ديسمبر من العام 2013 من قبل مهندسي برمجيات على سبيل المزاح، حيث قام بيلي ماركوس، وهو مبرمج في شركة IBM من بورتلاند بولاية أوريغون، بتمييز عملته المشفرة عن عملة البيتكوين، والتي كانت غارقة في الغموض مع مؤسس مجهول آنذاك وجذبت مجموعة صغيرة ومتخصصة من مجمعيه، بينما أراد ماركوس أن تكون عملته المشفرة متوفرة للجماهير.

وتعاون ماركوس مع جاكسون بالمر، الذي عمل في “أدوبي” لجعل حلمه حقيقة، حيث اشترى بالمر النطاق dogecoin.com، في إشارة إلى ميم “دوج” التي كانت منتشرة عبر الإنترنت في ذلك الوقت، والتي تظهر كلباً من فصيلة “شيبا إينو”. ومنذ ذلك الحين أصبح الكلب شعار عملة “دوجكوين”.

لماذا أصبحت شعبية فجأة؟

رغم أنها بدأت كمزحة مستوحاة من “ميم”، لم تعد دوجكوين اليوم كذلك، إذ ارتفعت شعبيتها بشكل كبير هذا العام، مدعومة جزئياً بالاعتماد السائد لعملة البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى.

ولكن، يعد إيلون موسك الداعم الأول والأكثر بروزاً لدوجكوين، إذ كانت قد تسببت أحد تغريداته الغريبة التي وجهها إلى متابعيه البالغ عددهم 50 مليون شخص برفع قيمة العملة المشفرة. وهذا ما حدث يوم الجمعة أيضاً عندما نشر موسك تغريدة كتب فيها: “دوج تنبح على القمر”، ونشر صورة للوحة للفنان الإسباني جوان ميرو بعنوان “كلب ينبح على القمر”.

كما ارتفعت دوجكوين أيضاً بعد أن قرر بعض مستخدمي “ريديت” في وقت سابق من هذا العام بدفع قيمتها “إلى القمر”، لترتفع بأكثر من 600٪ في أعقاب تلك الدفعة.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد