الأحد, 9 مايو 2021

مخالفة تقديرات البنك الدولي .. “جدوى” تخفض توقعاتها لنمو الاقتصاد السعودي خلال 2021 الى 1.3% وتقلل تقديراتها لعجز الميزانية بواقع 27%

خفضت شركة جدوى للاستثمار توقعاتها لنمو الاقتصاد السعودي الى 1.3% بنهاية العام الجاري 2021، وذلك مقارنة بتوقعاتها السابقة التي كانت تشير إلى تحقيق نموا بـ 2.1%، مضيفة تم تحديث التقديرات الاقتصادية للمملكة العربية السعودية، بحيث تعكس تطورات أسواق النفط. وتخالف توقعات “جدوى” تقديرات صندوق النقد الدولي الذي رفع أسبوعين توقعاته لنمو الاقتصاد السعودي خلال العام الجاري 2021 إلى 2.9% مقابل 2.6% في توقعاته السابقة بزيادة 0.3 نقطة مئوية، فيما أبقى توقعاته للعام 2022 عند 4% في مؤشر على استمرار التعافي في الاقتصاد السعودي وتجاوز تداعيات جائحة كورونا التي القت ومازالت تلقي بظلالها على الاقتصاد العالمي.

اقرأ أيضا

في المقابل رفعت “جدوى” توقعاتها لايرادات الميزانية السعودية في العام الجاري الى 888 مليار ريال، مقابل 851 مليار ريال في توقعاتها السابقة، والمصروفات عند 990 مليار ريال، لينخفض عجز الميزانية الى 102 مليار ريال، يمثل 3.3% من الناتج المحلي، بانخفاض 26.7% عن توقعاتها السابقة التي كانت 139 مليار ريال.

وتوقعت “جدوى” ان يبلغ متوسط سعر خام برنت 62 دولار للبرميل للعام 2021، فيما عدلت توقعاتها لانتاج السعودية من النفط الى 9 مليون برميل يوميا، مقابل 9.3 مليون برميل يوميا في توقعتها السابقة للعام 2021. واضافت في غضون ذلك بناء على انخفاض انتاج النفط الخام على اساس سنوي، فمن المتوقع تراجع الناتج الاجمالي لقطاع النفط السعودي بنحو 0.7%، على اساس سنوي في 2021، مقابل ارتفاع بنسبة 1.4% حسب التقديرات السابقة، مضيفة ان ارتفاع ايرادات الصادرات النفطية سيدفع الحساب الجاري الى تحقيق فائض بنسبة 5% من الناتج المحلي الاجمالي، مقارنة بنسبة 2.5% في التوقعات السابقة، وستكون النتيجة الصافية لهذا الفائض هي زيادة احتياطي المملكة من النقد الاجنبي الى 462 مليار ريال بنهاية العام.

وبحسب تقرير “جدوى” عكس التعافي في الطلب العالمي على النفط مساره خلال الربع الاول من عام 2021، حيث يشير تقرير أوبك الشهري حول أسواق النفط إلى تراجعات بنحو 780 ألف برميل يوميا او بنسبة 0.8%على أساس ربعي، في الربع الاول، مضيفة بالنظر إلى المستقبل، سيواصل الطلب على النفط الارتفاع، على أساس ربعي، خلال الفترة المتبقية من العام،ولكنه رغم ذلك يبقى منخفضا بنسبة 3.5% عن مستويات ما قبل كوفيد-19 بنهاية عام 2021.

وابانت “جدوى” بلغ متوسط أسعار خام برنت 61 دولار للبرميل خلال الربع الاول، مرتفعة بنسبة كبيرة، 39% على أساس ربعي، وبالنظر إلى المستقبل، يتوقع أن تؤدي زيادة وتيرة تقديم اللقاحات حول العالم، إلى تسريع الانتعاش في الاقتصاد العالمي، مما يؤدي، بدوره، إلى دعم الطلب على النفط ومن ثم الاسعار.

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد