الأحد, 16 مايو 2021

من حفيد روزفلت إلى حفيد عبدالعزيز

برنامج الرؤية 2030، الذي تحل اليوم الذكرى الخامسة لإطلاقه، من شأنه تغيير واقع التنمية والاقتصاد والحياة العامة للناس في المملكة العربية السعودية، بعد أن وضعت المملكة العربية السعودية منذ “ما يزيد قليلا عن خمس سنوات” في العام 2015، رؤيتها لخمس عشرة سنة قادمة بما في ذلك التغيير الاقتصادي والاجتماعي في إطار الرؤية 2030.

اقرأ أيضا

وأدت برامج التنوع والتحول الطموحة في المملكة العربية السعودية إلى نمو متسارع أدى إلى مشاركة أكبر من قبل الشركات الأمريكية في الفرص التجارية المتنوعة في البلاد.

ويحدونا الأمل جميعًا في مجلس الأعمال الأمريكي السعودي أن تستمر الشركات الأمريكية والسعودية في النمو معًا – ليس فقط فيما يتعلق بالأعمال ذات المنفعة المتبادلة، ولكن أيضًا لتعزيز العلاقات الممتدة بين شعوب هذه الدول العظيمة.

وتعتبر الفرص المتاحة للشركات الأمريكية في الاقتصاد السعودي متنوعة ووفيرة، وذلك بفضل جهود الدولة في رقمنة وتحديث وتنويع اقتصادها.
وسيكون تركيز برنامج الرؤية 2030 مستقبلًا على التوسع، وإنشاء قطاعات اقتصادية جديدة، من خلال تمكين القطاع الخاص من لعب دور رائد في التنمية غير المسبوقة في البلاد.

كذلك يسعي صندوق الاستثمارات العامة إلى دعم الاستثمارات طويلة الأجل في الصناعات المحلية والشراكات بين القطاعين العام والخاص.
وبالنسبة لأي شركة أمريكية مهتمة بالتوسع في ظل اقتصاد سريع النمو وحديث، كان أفضل وقت للانخراط في المملكة العربية السعودية قبل خمس سنوات – فيما يعتبر ثاني أفضل وقت هو الوقت الحالي.

وتتجاوز الرؤية 2030 الخطط الاقتصادية؛ فهي رؤية تمثل جسرًا لمستقبل المملكة الثقافي والتجاري الذي يأخذ مكانة من الاندماج مع المجتمع الدولي.
من جانبه يقف مجلس الأعمال الأمريكي السعودي على أهبة الاستعداد لمساعدة الشركات الأمريكية في أن تصبح جزءًا من هذه الرؤية.

حفيد الرئيس الثاني والثلاثين للولايات المتحدة الأمريكية فرانكلين ديلانو روزفلت الذي تولى الرئاسة الأمريكية بين 1933 و1945

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد