الأربعاء, 16 يونيو 2021

صندوق هدف: توظيف أكثر من 26 ألف مواطن ومواطنة خلال ابريل

أوضح صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) ممثلاً في المرصد الوطني للعمل،عن دعم توظيف 26311 شابًا وشابة التحقوا للعمل في 8682 منشأة في القطاع الخاص وذلك في شهر أبريل الماضي (2021م) من خلال خدمات وبرامج دعم التوظيف الموجهة للكوادر الوطنية.

اقرأ أيضا

وأبان الصندوق، أن عدد المستفيدين الذكور من خدمات وبرامج دعم التوظيف للفترة ذاتها بلغ 12141 يمثلون ما نسبته (46%) بينما وصل عدد المستفيدات الإناث إلى 14170 يمثلن مانسبته (54%).

وأشار الصندوق إلى أن منطقة الرياض تصدرت مناطق المملكة الـ 13 في أعداد من وُظِّفوا في شهر أبريل بواقع 10354 موظفاً وموظفة، تلتها منطقة مكة المكرمة بـ 5746 موظفاً، فيما جاءت المنطقة الشرقية ثالثاً بنحو 4001، وتوزعت الأعداد الأخرى لمن وُظِّفوا في منشآت القطاع الخاص على بقية مناطق المملكة.وكان “هدف” أطلق مؤخراً إستراتيجيته الهادفة إلى تطوير وتكامل الجهود وتعزيزها مع الشركاء في منشآت القطاع الخاص؛ لتمكين أبناء وبنات الوطن من الفرص الوظيفية في سوق العمل، إضافة إلى تطوير وتحسين برامج ومبادرات الدعم والتمكين الموجّهة للقوى الوطنية من الجنسين، واستحداث برامج جديدة ونوعية تتواكب مع احتياج ومتطلبات سوق العمل.

وقال الجعويني المدير العام لـ “هدف” في تغريدة عبر حسابه بـ “تويتر”: “تتواصل الجهود مع شُركاء #هدف لتمكين شباب وشابات الوطن من الفرص الوظيفية في منشآت القطاع الخاص؛ حيث تكللت الجهود بدعم الصندوق لتوظيف أكثر من 26 ألف مواطن ومواطنة خلال شهر أبريل الماضي؛ وسنواصل تقديم البرامج والمبادرات لدعم القوى الوطنيةعلم السعودية”.

ويقدم “هدف” مبادرات وبرامج دعم تدريب وتوظيف وتمكين المواطنين والمواطنات ودعم المنشآت في جميع الأنشطة والقطاعات والمهن، ومنها برنامج دعم التوظيف، وبرنامج التدريب على رأس العمل (تمهير)، وبرنامج دعم النقل الموجّه، ومنصة تسعة أعشار، وبرنامج دعم الشهادات المهنية الاحترافية، وبرنامج دعم نقل المرأة العاملة (وصول)، وبرنامج دعم معاهد الشراكات الإستراتيجية، والمنصة الوطنية للتدريب الإلكتروني (دروب).

وأكد الصندوق حرصه واستمراره في دعم تدريب وتوظيف وتمكين القوى الوطنية من الجنسين في مختلف المهن والأنشطة التي يتطلبها سوق العمل تماشياً مع رؤية المملكة 2030.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد