الأربعاء, 16 يونيو 2021

“جبل عمر” تسجل خسائر بـ 345.3 مليون خلال الربع الأول بارتفاع 45%

سجلت شركة جبل عمر للتطوير خسائر بعد الزكاة والضريبة بـ 345.3مليون ريال خلال الربع الأول، مقابل خسائر بـ 238 مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بارتفاع 45%.
جاء ذلك عقب الاعلان اليوم عن النتائج المالية الأولية للفترة المنتهية في 31 مارس 2021م ( ثلاثة أشهر ).

اقرأ أيضا

أما الخسارة التشغيلية فبلغت 138 مليون ريال خلال الربع الأول، مقابل خسارة بـ 84 مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بزيادة 64%.
وبلغ اجمالي الخسارة 88.5 مليون ريال خلال الربع الأول، مقابل خسارة بـ 1.7 مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بارتفاع 5165%.

وبلغت خسارة السهم خلال الفترة الحالية 0.37 ريال، مقابل خسارة بـ 0.26 ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق.

يعود سبب الارتفاع في صافي الخسارة للربع الحالي مقارنة بالربع المماثل للعام السابق إلى:
1- تراجع كبير في الإيرادات بسبب انخفاض معدل إشغال الفنادق والمراكز التجارية بسبب الإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من تفشي جائحة فيروس كورونا.

2-زيادة في الاعباء المالية والتي تعود إلى عدم رسملة تكاليف الاقتراض وذلك بسبب عدم وجود انشطة تطوير خلال الفترة .

ويرجع سبب الانخفاض في صافي الخسارة خلال الربع الحالي مقارنة بالربع السابق إلى:
1- انخفاض في تكلفة الإيرادات من العمليات التجارية بسبب تدابير خفض التكلفة المختلفة المطبقة في الفنادق والمراكز التجارية.

2 – لا يوجد مخصص زكاة خلال الربع الحالي.

3- انخفاض المصاريف الإدارية والعمومية وخسائر الائتمان المتوقعة على الذمم المدينة.

تجدر الإشارة إلى أن النتائج الإيجابية المذكورة أعلاه قابلتها زيادة في أعباء التمويل.

ولفتت الإدارة الانتباه إلى الإيضاح 1 حول القوائم المالية الأولية الموحدة الموجزة، و الذي يشير إلى أن المجموعة تكبدت خسارة 345 مليون ريال سعودي و تدفقات نقدية تشغيلية سالبة بمبلغ 5 مليون ريال سعودي، خلال فترة الثلاثة أشهر المنتهية في 31 مارس 2021. بالإضافة إلى ذلك، تجاوزت المطلوبات المتداولة للمجموعة موجوداتها المتداولة بمبلغ 6,077 مليون ريال سعودي، كما بلغت الخسائر المتراكمة لدى المجموعة مبلغ 2,473 مليون ريال سعودي كما في 31 مارس 2021. تعتمد المجموعة على التنفيذ الناجح لخطط الإدارة لتوليد تدفقات نقدية كافية لتمكينها من الوفاء بكلًا من التزاماتها عند استحقاقها ومن أجل استمرار عملياتها دون تقليص كبير. تشير هذه الظروف، جنبًا الى جنب مع الأمور الأخرى الموضحة في الإيضاح 1، إلى وجود عدم تأكد جوهري قد يثير شكوكاً كبيرة حول قدرة المجموعة على البقاء كمجموعة مستمرة. لم يتم تعديل استنتاجنا فيما يتعلق بهذا الأمر.

ويأتي هذا بالإشارة إلى الإيضاح 23 حول القوائم المالية الاولية الموحدة المختصرة للفترة المنتهية في 31 مارس 2021 ، أعادت المجموعة النظر في المعالجات المحاسبية للفترة السابقة ، وبناءً عليه ، قامت المجموعة بإعادة بيان قوائمها المالية بأثر رجعي للفترة المنتهية في 31 مارس 2020.
فيما يلي تأثير التعديل على القوائم المالية الأولية الموحدة المختصرة للربع الأول من عام 2020:

– زيادة صافي الخسارة وخسارة السهم عن الفترة المنتهية في 31 مارس 2020 بمبلغ 20.6 مليون ريال سعودي و 0.03 ريال سعودي على التوالي

صافي الأثر الناتج عن التعديلات المذكورة أعلاه أدى إلى انخفاض حقوق الملكية كما في 31 مارس 2020 بمبلغ 928.7 مليون ريال سعودي.

بلغت الخسائر المتراكمة للفترة المنتهية في 31 مارس 2021 مبلغ 2,473 مليون ريال سعودي بما يعادل 26.6٪ من رأس مال الشركة.

وسوف تقوم الشركة بتطبيق الاجراءات والتعليمات الصادرة عن هيئة السوق المالية والخاصة بالشركات المدرجة اسهمها في السوق المالية السعودية التي بلغت خسائرها المتراكمة أكثر من 20% من رأس مالها .

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد