الإثنين, 14 يونيو 2021

في تقريره عن دور الذكاء الاصطناعي في تعزيز الشمول المالي

معهد البنك الإسلامي للتنمية يوصي بتطبيق حل شامل لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال ركيزتين

أصدر معهد البنك الإسلامي للتنمية تقريرًا عن دور الذكاء الاصطناعي في تعزيز الشمول المالي تحت عنوان “الذكاء الاصطناعي والتمويل الإسلامي: محفز للشمول المالي”، الذي يسلط الضوء على الكيفية التي يمكن بها للتمويل الإسلامي والذكاء الاصطناعي تعزيز الشمول المالي.

اقرأ أيضا

ويستعرض التقرير إطارًا شاملاً للتمويل الإسلامي من أجل تحقيق الشمول المالي، ويحدد التحديات الرئيسة التي تعيق اعتماد الذكاء الاصطناعي، ويوصي بحلول للاستفادة من التمويل الإسلامي باستخدام الذكاء الاصطناعي لتعزيز الشمول المالي.

وأوصى التقرير بتطبيق حل شامل لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال ركيزتين توفران سهولة الوصول إلى رأس المال بشكل أكثر كفاءة, تتمثل الركيزة الأولى في إعداد عمل مستدام وشامل يتألف من نهج متدرج يحدد احتياجات أصحاب المشاريع الصغيرة على مختلف المستويات من تطوير الأعمال لتحقيق الشمول المالي, فيما تتمثل الركيزة الثانية في إعداد بنية تحتية مالية يمثّل فيها الحصول على رأس المال حاجة ملحة في الاقتصاد، إذ أن البنية التحتية المرنة تساعد على تقديم الخدمات المالية بشكل أفضل وبفعالية أكبر، وستكون البنية التحتية في هذا السياق مبنية على كلٍّ من القدرات المادية والفكرية.

يُذكر أن الركيزة المالية تهدف إلى جمع وتخزين وإتاحة جميع نقاط الاتصال الممكنة الضرورية للحد من عدم تناسق المعلومات وزيادة الوصول إلى رأس المال، إذ إن البنية التحتية الرقمية هي العنصر الأكثر أهمية في البنية التحتية المالية الشاملة، خاصة وأن شمولية البيانات ستؤدي إلى الشمول المالي.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد