الأحد, 1 أغسطس 2021

في ظل النمو السريع لقطاع الترفيه والموسيقى في المملكة

“المخزن للترفيه” أول شركة تقدم المواهب السعودية في الموسيقى والغناء .. تعرف عليها وموعد انطلاقها

في ظل ما يشهده قطاع الترفيه في المملكة في السنوات الأخيرة من تحولات كبيرة انطلاقا من رؤية المملكة 2030 تستعد السوق السعودية بحلول العام 2022 لانطلاق أول شركة من نوعها باسم “المخزن للترفيه” تعمل على إنشاء مكان للموسيقيين السعوديين يجمع الشباب من كلا الجنسين ممن يملكون مهارات موسيقية باختلاف درجاتهم الاحترافية لممارسة هواياتهم الموسقية والغنائية، إضافة إلى تقديم جلسات لعموم الناس للراغبين في الاستمتاع بأجواء موسيقية متميزة وطربية بأداء وأصوات الموهوبين والمحترفين.

اقرأ أيضا

وتلبي الشركة الجديدة، الجاري تأسيسها بعد الحصول على الترخيص الأولي لموقعها من قبل الهيئة العامة للترفيه ، تطلعات قطاع كبير من المجتمع السعودي الشاب الباحث عن الموسيقى والمواهب السعودية الاصيلة بعد أن ظلوا لفترات طويلة يتطلعون للخارج لإظهار مواهبهم وقدراتهم، وبالتالي يراهن القائمين عليها على حجم الطلب المتنامي على منتجات قطاع الترفيه، فوفقا لرؤية المملكة 2030 من المتوقع أن يرتفع إنفاق الأسر السعودية على الترفيه من 2.5% إلى 6% وسط توقعات بأن تصل القيمة السوقية للقطاع 30 مليار ريال في غضون 9 سنوات أي بحلول العام 2030.

وحدد القائمين على الشركة نحو 5.9 مليون ريال رأس مال مدفوع من خلال إصدار حصص ملكية (اسهم) من المتوقع أن تشهد اقبالا من قبل المستثمرين في ظل توقعات النمو القوية للقطاع في السنوات المقبلة مع القفزات المتوقعة في أعداد حضور الفعاليات بعد انتهاء جائحة كورونا.

وتقوم الشركة حاليا بتجهيز موقعها الذي تم اختياره بعناية من خلال تجهيز الصالة الرئيسية متعددة الأغراض وتجهيز غرف التدريب والتسجيل الأولى و المقهى والصالات الخارجية.

وتشير نتائج التقييم المعتمد من الاستشاري المتخصص أن الشركة الجديدة تراهن على 4 مصادر لإيرادات الشركة يتقدمها بيع تذاكر الحفلات الموسيقية والغنائية العامة (69% من دخل الشركة)، وتأجير غرف التدريب والتسجيل الأولي، إضافة إلى اشتراكات الأعضاء، وتقديم خدمات الضيافة من مشروبات ووجبات خفيفة وخدمات أخرى مستقبلية.

وتدعم تطورات السوق السعودية إيرادات الشركة فقطاع الترفيه والموسيقى في المملكة مازال في بدايته، فوفقا للهيئة العامة للترفيه فإن الإنفاق على الترفيه في المملكة بلغ 4.7 مليار ريال في العام 2017 وأكثر من 5 مليار ريال في العام 2018 وتضاعف عدد حضور الفعاليات من 8 مليون شخص إلى 20 مليون شخص في العام 2018.

وتظهر الدراسات الفنية للشركة أن إيراداتها المتوقعة للعام 2022 ستصل إلى 8.4 مليون ريال قبل تضاعفها في العام 2016 إلى 16.3 مليون ريال وصولا إلى 25.8 مليون ريال بحلول العام 2031، ونتيجة للقاعدة الصلبة التي تنطلق منها الشركة فتم تقيمها من الاستشاري بتصنيف A وهو أعلى تصنيف يعطي لشركة تحت التأسيس بفضل الفريق الذي يقود فكرة المشروع والخطط المستقبلية للشركة.

وترتكز الشركة الجديدة على عدد من نقاط القوة التي تضمن لها النجاح في مقدمة تلك النقاط الخدمات الفريدة التي تقدم لأول مرة في المملكة وتقديم الشركة حفلات موسيقية دائمة ومستمرة طوال الأسبوع واستقطاب أصحاب الخبرة من خارج المملكة لتشغيل المشروع بالإضافة لخطط التوسع التي تتماشى مع التوجه الحكومي في دعم قطاع الترفيه والموسيقى في المملكة.

لتحميل الملفات المرفق

ViewCampaign?campaignId=JVAvqWff3PA%3D

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد