الثلاثاء, 28 سبتمبر 2021

اتحاد الغرف يناقش فرص أعمال في قطاعات واعدة يقدمها “برنامج أرامكو للاستثمارات الصناعية” للشركات الوطنية

استضاف اتحاد الغرف السعودية الاثنين الماضي، اجتماعًا لاطلاع أعضائه على الفرص المتاحة للشراكة مع أرامكو السعودية من خلال برنامجها الجديد للاستثمارات الصناعية الذي يتيح للشركات الوطنية فرص الأعمال والنمو الجديدة في أربعة مجالات رئيسة هي: الاستدامة البيئية، الرقمنة وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة، وصناعة وخدمات الطاقة، والمواد المتطورة، وهي مجالات يُتوقع أن تشهد نموًا وتنوعًا إضافيًا ضمن إستراتيجية أرامكو السعودية لتوسيع أعمالها ورفد الاقتصاد الوطني.

اقرأ أيضا

ووجّه النائب الأعلى للرئيس للخدمات الفنية في أرامكو السعودية أحمد السعدي، كلمة لاتحاد الغرف السعودية، استعرض فيها رؤية أرامكو السعودية لمساندة بناء القدرات في قطاع خدمات الطاقة والصناعة في المملكة.

وقال: “تحرص أرامكو السعودية على تعزيز قيمة وكفاءة سلسلة الإمداد ذات المستوى العالمي وتسريع النمو الاقتصادي المحلي، وعبر برامج الشركة المختلفة مثل برنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد في المملكة (اكتفاء)، ومدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك)، ومجمع الملك سلمان العالمي للصناعات والخدمات البحرية، حيث يأتي برنامج الشركة للاستثمارات الصناعية، لإطلاق العنان لمزيد من الفرص النوعية للشركات الوطنية للاستثمار وتعزيز الاقتصاد الوطني”.

وأضاف: يتواءم برنامج أرامكو السعودية للاستثمارات الصناعية مع الرؤية الوطنية التي تطمح إلى زيادة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة من 40% إلى 65%، كما يسعى إلى تهيئة بيئة ممارسة الأعمال التجارية، وتوليد فرص العمل لجيل الشباب في المملكة، وزيادة فرص المشروعات والأعمال المقدمة من القطاع الخاص بما يسمح له بالمساهمة في الناتج المحلي الإجمالي، وزيادة حجم اقتصاد المملكة واستدامته وتنوعه وتنافسيته.

وأردف قائلاً: وبالنظر إلى حجم أرامكو السعودية وتأثيرها في المملكة، فإنها تحظى بسجلٍ حافلٍ في العمل مع الشركاء الوطنين في القطاعين الخاص والعام والقطاع الأكاديمي والتدريبي، وقد أكد برنامجها “اكتفاء” نجاح التعاون بين هذه القطاعات، وقدرته على تعزيز الإنتاجية والتنافسية.

وبين أن مشروعات أرامكو السعودية العملاقة مثل: مدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك)، ومجمع الملك سلمان العالمي للصناعات والخدمات البحرية، التي توفّر بنية تحتية متكاملة عالمية المستوى وتستقطب استثمارات من القطاع الخاص السعودي والشركات العالمية، تُعدّ أنموذجًا على تعاون الشركة مع قطاع الأعمال الوطني.

من جهته، أشاد رئيس اتحاد الغرف السعودية عجلان العجلان ببرنامج أرامكو السعودية للاستثمارات الصناعية، قائلاً “يُعد البرنامج مبادرة جديدة وفرصة جاذبة تُسهم في تحفيز المهارات والقدرات والأعمال، وتعزّز النمو في المجالات ذات الأهمية القصوى بالنسبة للاقتصاد السعودي ما يجعله فرصة ليس بالنسبة لأرامكو السعودية فحسب، بل للشركات المحلية أيضًا في تعزيز دورها الوطني، ونوجّه الدعوة للشركات المحلية وجميع أعضاء اتحاد الغرف السعودية لاستكشاف فرص الأعمال الجديدة التي يوفّرها البرنامج”.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد