الأحد, 19 سبتمبر 2021

فشل في وادي السيليكون .. فعاد لوطنه ليصبح مليارديراً

انسحب تاكانوري ناكامورا من وادي السيليكون في عام 2015، بعد فشل مشروعه الخاص ببرنامج التسويق عبر الهاتف المحمول، وقرر صب كل تركيزه على وطنه اليابان.

اقرأ أيضا

ويبدو أن المثابرة أتت أكلها، حيث ارتفعت قيمة شركته، راكوس Rakus Co، بأكثر من 4500% منذ طرحها للاكتتاب العام في طوكيو في ذلك العام، في واحد من أفضل الطروحات على مؤشر الأسهم القياسي في البلاد، حسبما تناولته “العربية”.

ووفقاً لمؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، ارتفعت ثروة ناكامورا، الذي يمتلك 34% من شركة البرمجيات المستندة إلى الحوسبة السحابية، ويعمل كرئيس ومدير تنفيذي لها، إلى حوالي 1.8 مليار دولار.

وتعد Rakus أحدث شركة يابانية ناشئة تخلق ثروات هائلة لمؤسسها، بعد أن ارتفعت أسهمها بعد طرحها للاكتتاب العام. حيث تمثل الشركة دليلا جديدا على قصص نجاح تحويل الأنشطة العادية إلى تقنيات الذكاء الاصطناعي أو الحوسبة السحابية.

قال ناكامورا، البالغ من العمر 48 سنة، عن ثروته: “لا يبدو الأمر حقيقياً”. وتابع: “أردت أن أكون قادراً على تناول الطعام في الخارج دون القلق بشأن التكلفة.. أنا ممتن جداً لأنني لست مضطراً لذلك بعد الآن”.

وأضاف ناكامورا أنه أحب قراءة حكايات التحول من الفقر إلى الثراء عندما كان صبيا، وقرر في المدرسة الثانوية أن يصبح رجل أعمال.

وبعد تخرجه من جامعة كوبي، التحق بشركة الاتصالات العملاقة نيبون للتلغراف والهاتف في عام 1996، لكنه استقال بعد حوالي عام. وأسس شركة راكوس في عام 2000 كشركة لتدريب المهندسين على استخدام نظام التشغيل مفتوح المصدر المنافس لـ مايكروسوفت، والمعروف باسم لينكس Linux.

تشعبت الشركة في مجالات مختلفة، بما في ذلك خدمات البريد الإلكتروني ونظام يساعد في أتمتة معالجة البيانات.

وفي عام 2009، أطلقت أعمالها الرئيسية الحالية، وهو برنامج برمجي يسمى Raku-Raku Seisan، ويعني “سهلة، التسوية السهلة”، والذي يسمح للعمال بإنشاء تقارير النفقات عبر الإنترنت. وفي وقت لاحق، طورت الشركة نسخة للهاتف المحمول.

فشل البرنامج في البداية في الإقلاع. وفي غضون ذلك، وضع ناكامورا نصب عينيه النجاح في وادي السيليكون. وطور برنامجاً يساعد الشركات على معرفة مدى فعالية تسويقها على الشبكات الاجتماعية، ويقرر ما إذا كان يجب الاحتفاظ بالإعلانات أو سحبها.

وقال ناكامورا: “اعتقدت أننا بحاجة إلى بداية في الأسواق الخارجية” بسبب انخفاض عدد سكان اليابان.

لكن العمل فشل، حيث لم يستطع منافسة الشركات الأميركية الناشئة، التي كانت تضخ مبالغ ضخمة من الأموال في أعمالها، وفقاً لما قاله ناكامورا.

في ديسمبر 2015، تم طرح راكوس للاكتتاب العام في طوكيو. ومع ازدياد شعبية الهواتف الذكية في اليابان، بدأ Raku-Raku Seisan في الإقلاع. واليوم، تضم الخدمة أكثر من 8000 عميل من الشركات.

وتقدر راكوس أن حوالي 100000 شركة صغيرة ومتوسطة الحجم في اليابان، يمكنها استخدام برامج النفقات الخاصة بها. وقال ناكامورا إن هدفهم الأول هو كسب أعمال من 20 ألفاً منها.

وكتب المحلل هيروكو ساتو في جيفريز في تقرير الشهر الماضي، أن الشركة ستستفيد من الأشخاص الذين يعملون من المنزل ويحتاجون إلى تقديم تقارير النفقات عبر الإنترنت.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد