الثلاثاء, 28 سبتمبر 2021

انكماش سلاسل التوريد العالمية مع سيطرة سلالات كورونا والفيضانات

تضافرت الأحداث لدفع سلاسل التوريد العالمية نحو نقطة الانهيار، مما يهدد التدفق الهش للمواد الخام وقطع الغيار والسلع الاستهلاكية، وفقًا للشركات والاقتصاديين والمتخصصين في الشحن.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “سي ان بي سي” دمر متحور دلتا أجزاء من آسيا ودفع العديد من الدول إلى قطع وصول البحارة إلى البر.

لقد ترك ذلك القباطنة غير قادرين على تدوير الأطقم المنهكة وحوالي 100 ألف بحار تقطعت بهم السبل في البحر، مما ذكرهم بعام 2020 في ذروة عمليات الإغلاق.

ونظرًا لأن السفن تنقل حوالي 90% من التجارة العالمية، فإن أزمة الطاقم تعطل إمدادات كل شيء من النفط وخام الحديد إلى الأغذية والإلكترونيات.

وفي الوقت نفسه، أدت الفيضانات القاتلة في العملاقين الاقتصاديين الصين وألمانيا إلى مزيد من تمزيق خطوط الإمداد العالمية التي لم تتعاف بعد من الموجة الأولى للوباء، مما يعرض تريليونات الدولارات من النشاط الاقتصادي الذي يعتمد عليها للخطر.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد