الإثنين, 27 سبتمبر 2021

تم تأهيل أكثر من 200 مزود حلول الفوترة الإلكترونية.. والسويلم يوضح كيف تساهم الفاتورة بالحد من التستر التجاري

‎أطلقت هيئة الزكاة والضريبة والجمارك في الفترة الماضية مشروع الفوترة الإلكترونية “فاتورة” وذلك ضمن مساعي الاتجاه صوب التحول الرقمي ، ويسهم هذا المشروع في الحد من تعاملات الاقتصاد الخفي وتعزيز المنافسة العادلة، إلى جانب الإسهام بشكل كبير في الجهود المبذولة من أجهزة حكومية عدة لمكافحة التستر التجاري.

اقرأ أيضا

‎وذكر مستشار معالي وزير التجاره الرئيس التنفيذي لمكافحة التستر التجاري أحمد السويلم لصحيفة مال: أن برنامج الفوترة الإلكترونية يساهم في تتبع سلاسل الإمداد بين المنشآت مما يساهم في معرفة حالات اشتباه التستر و احتكار سلاسل الإمداد، بالإضافة إلى تعزيز التنافسية العادلة لحماية مصالح التجار النظاميين والمستهلكين.

‎وشهد إطلاق هوية المشروع توقيع عدد من الاتفاقيات، إضافةً إلى الإعلان عن القائمة الاسترشادية لمزودي حلول الفوترة الإلكترونية الذين بلغ عددهم أكثر من 200 مزود خدمة، يأتي ذلك تمهيدًا لبدء الإلزام بالمرحلة الأولى (مرحلة الإصدار والحفظ) في 4 ديسمبر من العام الجاري، وأكدت هيئة الزكاة والضريبة والجمارك في هذا الشأن أن قائمة مزودي حلول الفوترة الإلكترونية التي جرى إطلاقها هي قائمة استرشادية غير مُلزمة، ويكمن الغرض منها لمساعدة المكلفين على اختيار الحل التقني المناسب لحجم المنشأة ونوع القطاع، ولا يُفهم من القائمة اقتصار تقديم حلول الفوترة الإلكترونية عليهم، وإنما يُعد المكلف نظاميًا عند تحقيقه للمتطلبات الخاصة بالفوترة الإلكترونية.

‎يذكر أن الهيئة خلال الفترة الماضية عملت على حملات مكثفة بهدف رفع الوعي بالفوترة الإلكترونية ومراحل التطبيق والمتطلبات اللازمة لتطبيقها، وإبراز الفوائد المرجوّة من تطبيق الفوترة الإلكترونية، وذلك في إطار حرص الهيئة لتسهيل الإجراءات على المكلفين، ويعد المشروع إحدى المبادرات الوطنية الطموحة التي تقودها هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، تطبيقاً لرؤية المملكة وأهدافها الطموحة في تحقيق التحول الرقمي المنشود.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد