الثلاثاء, 26 أكتوبر 2021

قالت ان القروض العقارية السكنية في السعودية تضاعفت 10 مرات وتوقعت الانتهاء من أكثر من 1.3 مليون وحدة سكنية بحلول 2030 ووصفت الوتيرة التي ترتفع بها المشاريع العقارية الضخمة ليست سوى غيض من فيض

“نايت فرانك”: سوق العقارات السعودية من اقوى الاسواق العالمية وما حدث خلال 5 سنوات يفوق كل التوقعات ورؤية 2030 تاثيرها قوي وواضح

اكدت شركة نايت فرانك العالمية على ان ما حدث في سوق العقارات السعودية خلال السنوات الخمس الماضية يفوق كل التوقعات وإن السرعة الخاطفة التي يتم بها تنفيذ الإصلاحات والوتيرة التي ترتفع بها المشاريع العقارية الضخمة ليست سوى غيض من فيض “إننا نشهد ظهور ما يبدو أنه من أكثر أسواق العقارات الجديدة قوة في العالم”.

Read More

وبحسب “نايت فرانك” فعدد القروض العقارية التي تم إصدارها خلال النصف الأول من 2021 وصل إلى 150,000 عقد وهذا العدد هو أكثر من 10 أضعاف مستوى القروض العقارية المصدرة في النصف الأول من 2016 ومن الواضح أن الحكومة تفي بتعهداتها بتوفير مساكن عالية الجودة للمواطنين، متوقعة الانتهاء من أكثر من 1.3 مليون وحدة سكنية ، وما يزيد عن 3 ملايين متر مربع من المساحات المكتبية الجديدة وأكثر من 100000 غرفة فندقية جديدة في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية بحلول العام 2030.

واضافت بينما يصادف عام 2021 اليوم الوطني الحادي والتسعين للمملكة العربية السعودية ، فهو أيضًا الذكرى الخامسة لإطلاق خطة التحول الوطنية. بعد خمس سنوات من إطلاق رؤية 2030 ، ازدهر سوق العقارات في المملكة العربية السعودية مع توقع المزيد من النمو الهائل ، وفقًا لأحدث تحليل أجرته شركة الاستشارات العقارية العالمية نايت فرانك.

وقال فيصل دوراني الشريك و رئيس أبحاث الشرق الأوسط لدى نايت فرانك “مع رؤية 2030 ، المملكة العربية السعودية هي دولة تعلن للعالم قدومها مع اقترابنا من الذكرى المائة لميلاد المملكة في عام 2030 ، تتحقق رؤية 2030 أمامنا ولا يظهر تأثيرها القوي في أي مكان أكثر من سوق العقارات النابض بالحياة والمرن في المملكة العربية السعودية

وتتبع شركة نايت فرانك ما يقرب من 1 تريليون دولار أمريكي من العقارات ومشاريع البنية التحتية التي تم الإعلان عنها في أعقاب خطة التحول الوطنية ، وهذا لا يمثل سوى ثلث إجمالي الإنفاق البالغ 3.2 تريليون دولار المخطط له ويشمل ذلك حتى الآن 8 مشاريع تطويرية عملاقة تحت التنفيذ ، بما في ذلك مشروع نيوم الجديد الذي تبلغ تكلفته 500 مليار دولار و مشروع بوابة الدرعية الجديدة الذي تبلغ تكلفته 20 مليار دولار في الرياض والذي يعد بتشكيل نمط الحياة الفاخرة في العاصمة الرياض.

علاوة على ذلك ، في سوق المكاتب السعودي ، تأثرت الإيجارات الرئيسية بشكل واضح بالوباء ، لكن أسعار أفضل المكاتب في الرياض تعافت إلى مستويات ما قبل الوباء ويتزايد الطلب عليها بسرعة. يتوسع السوق الصناعي و اللوجستي أيضًا بمعدل غير مسبوق حيث يفوق الطلب العرض في العديد من المدن.

أدت الجهود الحكومية لإعادة تشكيل المشهد الاقتصادي والعقاري إلى ارتفاع حاد في النشاط التجاري ، مع ارتفاع عدد التراخيص التجارية الجديدة. في الواقع ، شهد الربع الأول من عام 2021 أعلى عدد على الإطلاق من تراخيص الاستثمار التجاري الأجنبي الجديدة.

واختتم دوراني قائلاً ” ما رأيناه يحدث خلال السنوات الخمس الماضية يفوق كل التوقعات و إن السرعة الخاطفة التي يتم بها تنفيذ الإصلاحات والوتيرة التي ترتفع بها المشاريع العقارية الضخمة ليست سوى غيض من فيض. إننا نشهد ظهور ما يبدو أنه من أكثر أسواق العقارات الجديدة قوة في العالم.”

و اضاف هارمن دي جونغ رئيس، لقسم الاستراتيجية و الاستشارات العقارية لدى نايت فرانك قائلاً:” يبدو أن الذروة في عدد القروض العقارية المصدرة مرتبط مع ارتفاع الطلب على الاستشارات العقارية لهذا العام حيث تتجواز مستويات ما قبل الوباء في سنة 2018 و 2019. نرى الان قابلية عالية من مطوري العقارات في القطاع الخاص على شكل مبادرات مشتركة بين القطاعين الخاص و العام لمشاريع واسعة النطاق نقودها الحكومة. هذا الاتجاه الرئيسي الذي سيدعم تحقيق رؤية 2030 بشكل أكبر.”

 

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد