الإثنين, 25 أكتوبر 2021

“بلومبيرج”: بنوك صينية تقلل من مخاطر تأخر مدفوعات “إيفرغراند”

ذكرت وكالة بلومبيرج أن عدد من البنوك الصينية المدرجة في البورصة سارعوا لتهدئة المستثمرين القلقين بشأن المخاطر الناجمة عن الأزمة المتفاقمة في “تشاينا إيفرغراند غروب”.

اقرأ أيضا

وحسب الوكالة أبلغ ما لا يقل عن 10 بنوك المستثمرين خلال اليومين الماضيين أن لديهم ضمانات كافية مقابل قروض المطور العقاري وأنه يمكن السيطرة على المخاطر. قال “تشاينا مين شينغ بانكينغ” (China Minsheng Banking) الذي تصدر قائمة بنوك رئيسية التي تدين لها “إيفرغراند” في نهاية العام الماضي أن تعرضه للشركة انخفض بنحو 15% منذ يونيو من العام الماضي وأن معظم القروض تقابلها أراضي أو عقارات أو مشاريع قيد البناء كضمان.

وقال بنك “تشاينا تشيشانغ بنك” (China Zheshang Bank) أن إجمالي قروض “إيفرغراند” بلغ 3.8 مليار يوان (588 مليون دولار)، بينما قال البنك الصناعي الصيني إنه قلل تدريجياً من التعرض لشركة “إيفرغراند” وعزز إدارة المخاطر بشكل كامل في الأعمال الحالية مع المطور العقاري. قال “تشاينا إيفربرايت بنك” (China Everbright Bank) أن قروضه القائمة لشركة “إيفرغراند” بلغت 5.4 مليار يوان وأن البنك جنّب بالفعل مخصصات لتفادي ضربة كبيرة في أسوأ الإحتمالات، حسب موقع “كايليان” الإخباري.

وأصبحت الأزمة النقدية للمطور العقاري الأكثر مديونية في العالم محط أنظار المستثمرين العالميين. تراجعت الأصول الخطرة في جميع أنحاء العالم الاثنين وسط مخاوف من أن انهيار “إيفرغراند” قد يؤدي لعدوى مالية ويحد من النمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم حيث تبلغ نسبة قروض قطاع العقارات 27%، وهي أعلى من أي قطاع آخر.

وكانت “إيفرغراند” قد تخلفت يوم الاثنين عن سداد مدفوعات الفائدة المستحقة لاثنين على الأقل من أكبر دائنيها من البنوك، حسب أشخاص مطلعين على الأمر، لتقترب خطوة نحو واحدة من أكبر عمليات إعادة هيكلة ديون في الدولة. هبطت أسهم البنوك في البر الرئيسي الأربعاء مع افتتاح السوق المالية الصينية بعد عطلة عامة استمرت يومين.

ولم يرى بنك “إتش إس بي سي”، أحد أكبر البنوك الدولية في الصين، حتى الآن أي تأثير مباشر من المشاكل المتصاعدة في “إيفرغراند”، حسب قول رئيسه التنفيذي نويل كوين في مؤتمر نظمه “بنك أوف أمريكا” الأربعاء. وكانت ذراع إدارة الأصول في “إتش إس بي سي” من بين كبار حاملي ديون “إيفرغراند” بجانب أمثال “بلاك روك” و”يو بي إس”، وفقا لبيانات جمعتها “بلومبرغ”. حمل “إتش إس بي سي” ما يزيد قليلاً على 200 مليون دولار من سندات “إيفرغراند” المقومة بالدولار.

وذكرت خدمة بلومبيرج القانونية (بلومبيرج لو) أمس الخميس إن جهات تنظيمية صينية طلبت من مجموعة إيفرجراند العملاقة تجنب التخلف في المدى القريب عن سداد فوائد سندات دولارية في ذات اليوم الذي من المفترض أن تدفع فيه الشركة العقارية التي تعاني من صعوبات مالية الفوائد على ديون خارجية في إجراء تنتظره الأسواق على نطاق واسع.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد