الثلاثاء, 7 ديسمبر 2021

حققت ثاني أعلى صافي أرباح ومجمل ربح في تاريخها

وسط توقعات بمواصلة النمو .. إيرادات “الدريس” بالربع الـ3 الأعلى في تاريخها .. تعرف على تفاصيل نتائج الشركة منذ الإدراج

كشف رصد لصحيفة مال عن تحقيق شركة الدريس للخدمات البترولية والنقليات “الدريس” أعلى إيرادات في تاريخها بالربع الثالث 2021، وثاني أعلى مُجمل وصافي ربح وربحية سهم في تاريخها، وذلك بعد إعلان الشركة اليوم عن تحقيقها إيرادات بقيمة 2.56 مليار ريال مقابل 1.3 مليار ريال بالربع المقابل من العام الماضي وبارتفاع 96.6%، ومقابل 2.17 مليار ريال بالربع الثاني من العام الحالي وبارتفاع 17.63%.

اقرأ المزيد

وحسب رصد “مال” تُعد الإيرادات المحققة بالربع الثالث 2021 هي الأعلى للشركة في تاريخها، في الوقت ذاته تُعد هذه هي المرة الـ14 التي تحقق بها الشركة إيرادات مليارية (أكثر من مليار ريال)، كان من ضمنها 5 مرات متتالية وذلك من الربع الثالث 2020 إلى الربع الثالث 2021، بينما كانت قد وصلت إيراداتها في الربع الثاني 2020 إلى 719.3 مليار ريال ليكون هو الربع الفاصل في رحلة تحقيق “الدريس” إيرادات مليارية، حيث كانت قد حققت قبله إيرادات فاقت المليار ريال ولـ9 فصول متتالية، وكانت أقل إيرادات للشركة بالربع الثاني 2006 وبلغت حينها 176.08 مليون ريال.

 أما وعلى مستوى مُجمل الربح فأعلنت “الدريس” اليوم عن وصوله إلى 117.9 مليون ريال وهو ثاني أعلى مُجمل ربح في تاريخ الشركة وذلك بعد تحقيقها مُجمل الربح في الربع الرابع 2019 بلغ حينها 264.05 مليون ريال، وذلك بسبب إعلان الشركة أن صافي الأثر المالي الناتج عن تعديل هامش ربح الوقود بلغ 215 مليون ريال، منها 160 مليون ريال في 2019 و 55 مليون في 2018، وذكرت الشركة في الإعلان عن نتائج أعمالها في العام 2019 أنها قامت بتسجيل أثر زيادة الهامش على القوائم المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2019م بتخفيض تكلفة المبيعات في قائمة الدخل الشامل للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2019م، وبالتالي ظهر ذلك في مُجمل الربح، وفي حال استبعاد أثر تعديل هامش ربح الوقود، تكون الشركة قد حققت أعلى مجمل ربح لها في تاريخها.

شركة بلا خسائر

وحسب الرصد لم تحقق الشركة أية خسائر ربعية منذ إدراجها بالسوق المالية في العام 2006، و يُعد صافي الربح المحقق من الشركة في الربع الثالث 2021 والبالغ 47.4 مليون ريال هو ثاني أعلى صافي ربح للشركة بعد صافي ربحها في الربع الرابع 2019 والبالغ 228.03 مليون ريال، والذي نتج وكما سبق عن تعديل هامش ربح الوقود، وفي حال استبعاد أثر تعديل هامش ربح الوقود، تكون الشركة قد حققت أعلى صافي ربح لها في تاريخها.

وذكرت الشركة أن الارتفاع في صافي الأرباح خلال الربع الحالي مقارنة مع الربع المماثل من العام السابق يرجع إلى زيادة المبيعات لقطاعي بترول وناقل وزيادة ارباح غير محققة من إعادة تقييم الاستثمار بالقيمة العادلة من خلال الربح أو الخسارة وزيادة الإيرادات الأخرى، بالرغم من انخفاض ارباح الاستثمار في المشروع المشترك وزيادة المصاريف التسويقية والمصاريف العمومية والإدارية والمصاريف المالية.

وعلى مستوى ربحية السهم فقد بلغت بالربع الثالث من العام الحالي 0.63 ريال للسهم، وهي تتبع صافي الربح، أي أنها كانت ثاني أعلى ربحية للسهم في تاريخ الشركة بعد ربحية السهم في الربع الرابع 2019 والتي بلغت حينها 3.04 ريال للسهم (تم حساب ربحية السهم على أساس 75 مليون سهم، وهو عدد الأسهم الحالي للشركة).

أما وعلى مستوى هوامش الربحية فكان الوضع بها مختلفاً، حيث جاء هامش مُجمل الربح عند 4.61% وهو أقل منه بالربع الثاني من العام الحالي عند 4.78%، وأقل منه في الربع الثالث 2020 عند 6.81%، وكان هو الأقل منذ الربع الثالث 2019 عند 4.48%، وعلى مستوى هامش صافي الربح فكان مختلفاً بعض الشيء عن هامش مُجمل الربح، حيث كان في الربع الثالث 2021 عند 1.85% وهو أعلى منه في الربع الثاني 2021 عند 1.65% إلا أنه كان أقل من الربع الثالث 2020 عند 2.84%.

توقعات بمواصلة النمو

وتشير التوقعات إلى مواصلة الشركة النمو فيما تبقى من العام الحالي، حيث ترى شركة الراجحي المالية أن الشركة لديها خطط توسع قوية، لزيادة عدد محطاتها إلى 1000 محطة بحلول عام 2025، وهو ما يدعم حصتها السوقية من ناحية ويجعل من الصعب دخول منافسين جدد بالسوق من ناحية أخرى، ويضمن استمرار الشركة في تحقيق النمو، وأشارت شركة الأبحاث في تقرير لها عن الشركة إلى أنه وعلى الرغم من أنه من المتوقع أن تظل الهوامش متقلبة على المدى القريب ولكنها ستستقر مع تقدم المحطات الجديدة وزيادة التشغيل الآلي للمحطات الجديدة.

وتتوقع الراجحي المالية أن تصل إيرادات الشركة في العام الحالي إلى 8.19 مليار ريال (6.49 مليار ريال في التسعة أشهر الأولى 2021)، مقابل 4.97 مليار ريال في العام 2020 (3.48 مليار ريال في التسعة أشهر الأولى 2020)، إلا أن تلك التوقعات كانت قبل إعلان الشركة عن نتائج أعمالها في التسعة أشهر، وبالتالي قد تقوم شركة الأبحاث بتعديل تلك التوقعات بعد النتائج المعلنة، وعلى الرغم من ذلك وفي حال تحققت التوقعات (وهو ما يدعمها المحقق في التسعة أشهر الأولى من العام)، ستكون هي أعلى إيرادات سنوية للشركة في تاريخها.

وعلى مستوى صافي الأرباح تتوقع شركة الأبحاث أن تصل في العام الحالي إلى 140 مليون ريال مقابل 121 مليون ريال في 2020، وفي حال تحققت التوقعات ستكون ثاني أعلى أرباح سنوية للشركة في تاريخها، حيث وصلت في العام 2019  إلى 291.74 مليون ريال، وكان الراجحي المالية قد توقعت تحقيق الدريس صافي أرباح بالربع الثالث من العام الحالي تبلغ 43 مليون ريال، وهو ما جاءت أرباح الشركة قريبة منها عند 47 مليون ريال.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد