الخميس, 27 يناير 2022

تقديراً لجهودها والتزامها بالاستدامة… “سابك” تحرز جائزة أفضل مبادرات إعادة التدوير

حققت (سابك) حضوراً مرموقاً بين الفائزين بالنسخة الثانية من جوائز الاستدامة التي تمنحها مجلة (كيميكال ويك) لعام 2021م، في تقدير دولي لالتزامها المتميز بالابتكار والتعاون.
وقد حصدت الشركة جائزة أفضل مبادرة لإعادة التدوير والاقتصاد الدائري، كما أُدرجت في القائمة النهائية لفئة أفضل مواد اللقيم المستدامة. وتمنح الجوائز تقديرا للتميز في الاستدامة بين منتجي الكيماويات العالميين، وتختارُ الفائزين لجنةٌ مكونة من 12 خبيرا في الصناعة.
من جانبه عبر سعادة الأستاذ يوسف بن عبد الله البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة (سابك) الرئيس التنفيذي عن اعتزازه بهذا التكريم الذي يليق بشركة عالمية رائدة في مجال الاستدامة، مشيراً إلى أن العالم يتجه بخطوات متسارعة نحو الحياد الكربوني، وأن (سابك) تعمل جاهدة لتطبيق الاقتصاد الدائري وتصميم المنتجات البلاستيكية وإنتاجها واستخدامها وإعادة تدويرها بشكل أكثر استدامة.
وأضاف البنيان أن المسيرة نحو الاستدامة يجب أن تشهد جهوداً تعاونية مشتركة، وأن صناعة الكيماويات تحتل مكانة فريدة تمكنها من إحداث تحول إيجابي في الصناعات والمجتمعات، مؤكداً أن (سابك) تستفيد من مكانتها الرائدة في مجال الاستدامة والممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات لتعزيز التعاون مع المزيد من الأطراف ذات العلاقة، وتقديم قيمة أكبر، ومضاعفة إسهاماتها في مواجهة التحديات العالمية.

اقرأ المزيد


وكانت مبادرة (سابك) الحائزة على الجائزة قد جمعت الشركاء الاستراتيجيين عبر سلسلة القيمة في مبادرة تجريبية فريدة لإعادة تدوير العبوات البلاستيكية المرنة، التي يتم استعادتها من المستهلكين داخل المتاجر، وتحويلها إلى بوليمرات دائرية لتغليف المواد الغذائية.
من جانبهم أشاد الحكام بالنهج التعاوني الذي تتبعه شركة (سابك)، مشيرين إلى أن “هذه الشراكة متعددة الأطراف يجب أن تكون نموذجًا تقتدي به الشركات والمنظمات الأخرى التي تسعى إلى تغيير نظام إعادة التدوير في العالم”.

وتعمل (سابك) حاليًا على رفع مستوى إنتاج البوليمرات الدائرية، حيث ستنشئ أول مصنع تجاري متقدم لإعادة التدوير في العالم في 2022م في خيلين بهولندا.

يأتي فوز (سابك) بهذه الجائزة في أعقاب قيامها حديثاً بالإعلان عن استراتيجيتها الخاصة بالحياد الكربوني، والتي تؤكد التزام الشركة بأهداف اتفاقية باريس، وبالجهود المستمرة لإيجاد حلول يُمكنها أن تقلل من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وقد ساهمت مجموعة من التطورات البارزة التي قامت بها (سابك) في وضعها في طليعة الشركات التي تدعم الاقتصاد الدائري للكربون، بما في ذلك تشجيعها لاستخدام الطاقة المتجددة، وتشغيلها لأكبر مصنع لجمع وتنقية ثاني أكسيد الكربون في العالم في مدينة الجبيل.

وكانت (سابك) قد أكدت أيضاً – في وقت سابق من هذا العام – على إقامتها مبادرات تعاونية جديدة تهدف إلى تطوير وتقديم حلول لأفران وحدات التكسير البخاري يتم تسخينها كهربائياً، وإنشاء أول موقع في العالم لإنتاج الكيماويات على نطاق واسع يعمل بطاقة كهربائية متجددة بنسبة 100 ٪ في مدينة قرطاجنة بإسبانيا.

 

 

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد