الإثنين, 17 يناير 2022

“الراجحي المالية”: الناتج المحلي السعودي سيرتفع 7.4% في 2022 ويتخطى 3.6 تريليون .. والميزانية ستحقق فائض اعلى من توقعات الحكومة .. و65 دولار للبرميل سعر التعادل

كشفت شركة الراجحي المالية عن توقعاتها بارتفاع إجمالي الناتج المحلي الحقيقي للمملكة العربية السعودية بنسبة 7.4% إلى 3615 مليار ريال في عام 2022، مرجحة ان تحقق الميزانية السعودية للعام 2022 فائض يبلغ 100 مليار ريال، وهو ما يفوق تقديرات وزارة المالية البالغة 90 مليار ريال.

اقرأ المزيد

واضافت عدلت المملكة العربية السعودية بشكل حاد تقديرات ميزانيتها المالية لتصل إلى فائض 90 مليار ريال (2.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2022) من عجز متوقع سابقًا قدره 52 مليار ريال، بدعم من أسعار النفط وإجراءات الإصلاح.

وبحسب “الراجحي المالية” ان النسبة بين الإيرادات النفطية وغير النفطية لعام 2021 هو 60:40 من الإيرادات النفطية: الإيرادات غير النفطية، وبالنسبة لعام 2022 فمن المرجح أن عائدات النفط يمكن أن تصل إلى 655 مليار ريال العام المقبل والإيرادات غير النفطية يتوقع ان تبلغ 400 مليار ريال، وبذلك يصل إجمالي تقديراتها لإيرادات عام 2022 إلى 1055 مليار ريال.

واشارت الى ان الحكومة، تتوقع أن يصل إجمالي الإيرادات إلى 1045 مليار ريال، مشيرة الى ان محركاتها الرئيسية هي 75 دولارًا للبرميل برنت وإنتاج النفط السعودي بمقدار 10.7 مليون برميل في اليوم. مع تقديرات للإيرادات غير النفطية البالغة 400 مليار ريال مدفوعة بضريبة القيمة المضافة التي لم تتغير بنسبة 15٪ (مساهمة مقدرة تبلغ 88 مليار ريال في عام 2021)، ونمو أعلى للقطاع الخاص، وعائدات استثمار صندوق الاستثمارات العامة / البنك المركزي السعودي. بناءً على التقييم ، فإن التعادل للميزانية يبلغ حوالي 65 دولارًا لخام برنت بينما من المحتمل أن تستند إيرادات الحكومة لعام 2022 على خام برنت عند 75 دولارًا للبرميل.

ووفقا لتقرير “الراجحي المالية” لم يتغير الإنفاق البالغ 955 مليار ريال (مقارنة بالسابق) لعام 2022. مرجحة أن الاستثمارات تتم من خلال صندوق الاستثمارات العامة (150 مليار ريال حتى عام 2025) بالإضافة إلى النفقات الخاصة الأخرى. متطرقة الى تحسن الكفاءة في الإنفاق، كما في العقد الماضي كانت النفقات الفعلية عادة أعلى من الميزانيات المعلنة وبالتالي يتوقع أن تكون النفقات متماشية مع تقديرات الحكومة.

وابانت في حين أن تقديرات 2022 تستند إلى توقعات حقيقية على المدى القريب مع وجود محركات لأسعار النفط والإنتاج إلى جانب الفوائد من الإصلاحات العامة، فإن تقديرات 2023/24 تستند إلى هيكلية / التقديرات الإستراتيجية التي تعتمد على الأرقام على أساس أسعار النفط التاريخية مع التعديلات على التضخم ونمو الناتج المحلي الإجمالي، وما إلى ذلك. ووفقًا للتقرير ، فإن التحديات على المدى القريب هي عدم اليقين بسبب الوباء وتقلب سوق النفط.

وتوقعت “الراجحي المالية” أن يظل الدين العام مستقراً (~ 29٪ في عام 2021) وأن يظل معقولاً مقارنة بالاقتصادات المتقدمة البالغ 125.5٪ ومستويات ديون البلدان الصاعدة والمتوسطة الدخل (63.7٪) خاصة بعد الارتفاع الذي شهدته بعد المحفزات المتعلقة بالكورونا. بلغ إجمالي العجز التراكمي منذ عام 2014 ، 1.8 تريليون ريال تم تمويله من خلال الديون (1 تريليون ريال) والاحتياطيات (0.8 تريليون ريال). الحكومة. لا تتوقع أي زيادة في الديون في السنوات القادمة حيث من المحتمل أن يكون هناك فائض مالي.

 

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد