الإثنين, 17 يناير 2022

ماضون في سياسات التوطين في منظومة النقل والخدمات اللوجستية عبر 45 ألف وظيفة

وزير النقل: سداد 100% من مستحقات القطاع الخاص يعكس كفاءة الصرف ويعزز الشراكة

أكد المهندس صالح بن ناصر الجاسر وزير النقل والخدمات اللوجستية على أهمية تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع القطاع الخاص، مبينا قصص نجاح شملت مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة، والذي تم إنشاءه وتشغيله عبر القطاع الخاص، وتشغيل وإدارة ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام بملكية كاملة من القطاع الخاص عبر نموذج BOT، مؤكدا ان الوزارة صرفت ما نسبته ١٠٠% من كامل حقوق المقاولين لتمكين القطاع الخاص ما يعكس كفاءة الصرف في القطاع، وكذلك تحقيق المركز الثالث في جائزة هيئة كفاءة الانفاق .

اقرأ المزيد

ورفع الجاسر شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وللأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بمناسبة إقرار الميزانية العامة للدولة، وذلك خلال المؤتمر الصحفي المصاحب لإعلان الميزانية العامة للدولة للعام ٢٠٢٢ .

وقال الجاسر إن منظومة النقل والخدمات اللوجستية شرعت بتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية فور إعلانها عبر أكثر من 92 مبادرة تحتوي على أكثر من 370 مشروع لتحقيق مستهدفات الاستراتيجية وتعزيز مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي عبر تنفيذ حزمة من الإصلاحات الهيكلية والبرامج التطويرية؛ حيث تم توقيع و تشغيل أكبر عقود للإسناد والتشغيل باستثمارات تتجاوز 9 مليارات ريال وتوقيع أكبر عقد تخصيص منفرد في المملكة بميناء الملك عبد العزيز بالدمام باستثمارات تتجاوز 7 مليارات لرفع كفاءة شبكة الموانئ السعودية وتمكينها.

وبين أن المملكة ماضية بثبات نحو تحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، حيث تم اطلاق الرخصة اللوجستية الموحدة و منح ٣٢ شركة عالمية ومحلية متخصصة رخص مزاولة النشاط اللوجستي لأول مرة وتطبيق افضل الممارسات العالمية في القطاع اللوجستي وتسهيل الإجراءات التي شملت تقليل مدة الفسح من 288 ساعة إلى 8 ساعات، موضحا انه تم إنشاء اكبر منطقة لوجستية في الشرق الأوسط في ميناء جدة الإسلامي باستثمار كامل من قبل (ميرسك العالمية) مما يسهم في دعم نمو صناعة الخدمات اللوجستية وجذب الاستثمارات وتوليد مزيد من الفرص الوظيفية.

وقال الجاسر انه تم هذا العام إطلاق ٥ منصات لوجستية لتعزيز نمو صناعة الخدمات اللوجستية بالمملكة (من أصل 20 منصة لوجستية مستهدفة للعام 2025 حيث تم تجاوز مستهدف 2021 البالغ 5 منصات) مما يسهم في دعم التنوع الاقتصادي ورفع مساهمته القطاع اللوجستي في دعم الناتج المحلي.

وأوضح الجاسر ان منظومة النقل والخدمات اللوجستية عززت قدراتها ورفعت تصنيف موانئها عالميا وفق التقرير السنوي ل”Lloyd’s List” لعام 2021م الذي يقيس القدرة الإنتاجية السنوية لمناولة الحاويات؛ حيث تم تصنيف المملكة الدولة الأعلى تقدماً في مؤشر اتصال شبكة الملاحة البحرية؛ كما تقدمت المملكة عالمياً في حجم كميات المناولة في شبكة الموانئ إلى المرتبة ١٦ دولياً، كما تم إعلان دخول ٣ موانئ سعودية ضمن أكبر ١٠٠ ميناء في العالم حيث حقق ميناء جدة الإسلامي قفزة كبيرة في تصنيفه العالمي من المركز 42 إلى المركز 37 عالمياً؛ ليعكس الخطوات المتسارعة نحو تحقيق الأهداف الطموحة للاستراتيجية الوطنية، فقد تم تصنيف المملكة في المرتبة الخامسة عالميا لأسرع الدول في التعامل مع سفن الحاويات وفق مؤشر يونكتاد التابع لمؤتمر الأمم المتحدة الإنمائي ما يجسد التطور الكبير في شبكة الموانئ كما نجحت المنظومة في رفع الكفاءة التشغيلية للأسطول البحري السعودي و أصبحت السعودية تحتل المرتبة ٢٠ عالمياً والأولى عربياً في الحمولة الطنية.

وفي قطاع الطيران المدني بين المهندس صالح الجاسر ان هذا العام شهد دخول ٤ مطارات سعودية ضمن تصنيف أفضل ١٠٠ مطار عالمي وأفضل ١٠ مطارات في الشرق الأوسط وذلك بالتنافس مع ٥٠٠ مطار من مختلف دول العالم، كما واصل المشغلين الجويين السعوديين تقدمهم الدولي في القوائم العالمية، متقدمة في تصنيف تراكس الذي يقيس أداء خدمات شركات الطيران عالميا.

وفي قطاع الخطوط الحديدية لمنظومة النقل والخدمات اللوجستية وتحفيزا لسلاسل الامداد واستثمار شبكة القطارات بالمملكة تم نقل ١٨ مليون طن من المعادن عبر القطارات مما أسهم في توفير ٩٠٠ الف رحلة للشاحنات خفض استهلاك الوقود وتقليل نسبة انبعاث ثاني أكسيد الكربون وحماية أصول شبكة الطرق، كما أنجزت (سار) نقل اكثر من ٦٠ مليون طن من المعادن منذ انطلاق الخدمة مما ساهم في إزاحة اكثر من ٤,٥ مليون شاحنة عن الطرق و تعزيز كفاءة القطاع اللوجستي و دعم قطاع الصناعة والتعدين.

وفي مجال الطرق أوضح ان وزارة النقل والخدمات اللوجستية أنجزت هذا العام ما يزيد عن ١٣٧٤ كم من الطرق من خلال ٤٧ مشروع لتسهيل حركة التنقل ودعم التنمية والمحافظة على صدارة المملكة عالميا في هذا المؤشر كما اطلقت مشروع كود الطرق السعودي لإنشاء الطرق والجسور طبقا لأفضل الممارسات العالمية وتطبيق حوكمة لرفع جودتها وخفض تكاليف الصيانة وزيادة عمرها الافتراضي واعتماد اعلى معايير الامن والسلامة حيث انخفض معدل وفيات حوادث الطرق الى ١٣ لكل ١٠٠ الف وتم تجاوز مستهدف عام ٢٠٢١ والبالغ ١٥ لكل ١٠٠ الف كما تم إطلاق النظام التقني لدخول الشاحنات للمدن الرئيسية بهدف تنظيم وإدارة تدفق الشاحنات للمدن، وتخفيف الازدحام، ومنع تكدس الشاحنات في مداخل المدن حيث تم تحديد مواعيد للشاحنات لتقليل الانتظار من 3 ساعات إلى 30 دقيقة.

وفي مجال التوطين قال الجاسر ان منظومة النقل والخدمات للوجستية تولي أولوية لقضايا التوطين وتمكين الشباب السعودي موضحا انه تم تنفيذ العديد من المبادرات التدريبية المنتهية بالتوظيف في القطاع اللوجستي كما تم اطلاق مبادرة توطين الوظائف في منظومة النقل والخدمات اللوجستية بالتعاون مع الموارد البشرية لتوطين 45 الف وظيفة حيث تم مباشرة العمل في ٢٢ الف وظيفة في القطاع وإنجاز توطين ما نسبته 100% في مهن مساعد طيار ومراقب جوي ومرشد بحري ومهندس سلامة طرق وتوطين مهن منافذ نشاط تأجير السيارات وغيرها من المهن في منظومة النقل والخدمات اللوجستية وفي الختام نوه معاليه بالعمل التشاركي الرفيع لكافة الأجهزة الحكومية وصولا لتحقيق كافة مستهدفات رؤية المملكة 2030.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد