الأحد, 29 مايو 2022

وزير المالية: إصلاحات الدول الهيكلية تساعدها في تمويل الإنفاق الحالي ومواجهة الأزمات القادمة .. و”الجائحة” أظهرت أننا لن نكون بمأمن ما لم يكن الجميع في مأمن

قال وزير المالية محمد الجدعان، اليوم الجمعة، أن ‏الإصلاحات الهيكلية التي قامت بها الدول لن تساعدها في ‏تمويل الإنفاق الحالي فقط، وإنما لمواجهة الأزمات القادمة، مناشدا الحكومات بتخصيص مبالغ لمواجهة المخاطر، وإدارة الأزمات التي تواجه العالم.

اقرأ المزيد

جاء ذلك خلال مشاركته كمتحدث رئيس في جلسة (الاستعداد للمستقبل) الافتراضية، ضمن فعاليات منتدى الاقتصاد العالمي (دافوس)، الذي انطلق عن بعد يوم 17 يناير ويستمر حتى اليوم 21 يناير، ويعتبر أول اجتماع عالمي يعقد في 2022، تحت شعار “حالة العالم”، ويشارك فيه نخبة من صناع القرار، والمفكرين والمسؤولين الحكوميين والعلماء لوضع أهم التحديات العالمية، وتحديد رؤى ومسارات عمل مشتركة للتركيز عليها خلال العام.

و أشار الجدعان إلى أن “مجموعة العشرين قدمت الدعم السريع للدول المنخفضة الدخل، واستطعنا تطوير لقاحات بسرعة لمواجهة الجائحة، مقارنة بالأزمات الصحية السابقة التي كانت تستغرق ما يصل إلى 10 سنوات لتطوير لقاح مضاد لـ(كوفيد-19)”.
واعتبر أن “جائحة فيروس “كورونا” المستجد أظهرت أننا لن نكون بمأمن ما لم يكن الجميع في مأمن”.

وأوضح الجدعان أن “مجموعة العشرين تشكل 80 بالمئة من العالم، وتعمل مع البنك وصندوق النقد الدوليين على وضع ومتابعة السياسات لمواجهة المخاطر التي تواجه العالم ولضمان الاستقرار المالي”.

وكان المنتدى الاقتصادي العالمي “دافوس” أعلن عن تأجيل الاجتماع السنوي لقادة العالم والمليارديرات والمديرين التنفيذيين، الذي كان مقررا عقده في منتجع دافوس الجبلي السويسري.

وقال المنتدى في بيان له إنه بدلا من ذلك، يجري سلسلة رئيسية من جلسات “حالة العالم” التي تجمع قادة العالم عبر الإنترنت للتركيز على تشكيل الحلول للتحديات الأكثر إلحاحا في العالم”.

ذات صلة Posts

المزيد