الخميس, 26 مايو 2022

17 ميزة تجعل المساهمين يفضلون تحوُّل الشركات ذات المسؤولية المحدودة لمساهمة مقفلة .. أبرزها سهولة التمويل وإمكانية التداول

كشفت وكالة الأعمال التجارية والاستثمار – الإدارة العامة للحوكمة والتزام الشركات التابعة لوزارة التجارة، عن دليل خاص بمزايا تحوُّل الشركات ذات المسؤولية المحدودة إلى شركة مساهمة مقفلة، ووفقاً لما جاء بالدليل كان أبرز هذه الميزات أن مصادر تمويل الشركة المساهمة المقفلة وحصولها على الأموال أكبر وأكثر تنوعا من الشركة ذات المسؤولية المحدودة، كذلك وجود مرونة في تداول الأسهم في الشركات المساهمة أكثر منها بالشركات ذات المسؤولية المحدودة كما يمكن كذلك للشركة المساهمة وضع قيود على تداول الأسهم إذا رغب المساهمين في ذلك.

اقرأ المزيد

وبالإضافة إلى الميزتين السابقتين نرصد في ما يلي 15 ميزة أخرى، حيث هناك إمكانية توسيع قاعدة ملكية المساهمين في الشركة المساهمة وانتقالها عبر مختلف الأجيال بشكل أفضل من ذات المسؤولية المحدودة، كذلك هناك مرونة أكثر في الشركات المساهمة للوفاء بقيمة رأس مالها عند التأسيس حيث يمكن الوفاء به على مراحل، أما الشركات ذات المسؤولية المحدودة فيجب أن يدفع كاملا وقت التأسيس.

أيضا من الميزات أن التعديل في الشركة المساهمة أسهل من التعديل في الشركة ذات المسؤولية المحدودة والتي يمكن أن تتعطل أعمالها حال عدم رغبة الشريك في التعديل، وهو ما يعني أن تعديل الملكية في الشركة المساهمة أسهل من التعديل في الشركة ذات المسؤولية المحدودة.

وعلى الجانب الآخر فإن هناك خطرا كبيرا في حال وفاة الشريك في الشركة ذات المسؤولية المحدودة مع وجود خلافات مع ورثته حيث ينتج عن ذلك تعثر تحديث بيانات الشركة وتعطل أعمالها، وذلك لا يمكن أن يحدث في الشركات المساهمة، وفي حال عدم موافقة الشركاء في الشركة المحدودة على تعديل العقد سيبقى اسم المدير المتوفى في العقد والسجل التجاري ويترتب على ذلك توقف حسابات الشركة البنكية، وذلك لا يمكن أن يحدث في الشركات المساهمة حيث أن القرار لمجلس الإدارة والجمعية العادية.

ووفقا للوزارة يوجد خطر كبير على الشركة ذات المسؤولية المحدودة عند انتهاء مدتها المحددة في رغبة الشريك في تعطيلها وذلك لا يمكن أن يحدث في الشركات المساهمة حيث أن قرار التمديد يكون بالأغلبية المحددة في النظام، وفي حال رفض شريك يملك مثلا 1% قرار زيادة رأس المال في الشركة ذات المسؤولية المحدودة سيتعطل إصدار القرار، وذلك لا يمكن أن يحدث في الشركات المساهمة حيث أن القرار بالأغلبية المحددة في النظام.

وتوجد مرونة للمساهم في التصرف في أسهم زيادة رأس المال أكثر من الشريك في الشركات ذات المسؤولية المحدودة، كذلك يمكن لمساهمي الأقلية أن يكون لهم ممثل في مجلس الإدارة من خلال الانتخابات بطريقة التصويت التراكمي، على عكس الشركة ذات المسؤولية المحدودة التي يتحكم في تعيين كامل الأعضاء أغلبية حصص الشركاء، وهو ما يعني سهولة إصدار قرارات الجمعيات العامة في الشركات المساهمة أكثر من الشركات ذات المسؤولية المحدودة.

وحسب الدليل فإن الشركة المساهمة المقفلة تُفضل عن الشركات ذات المسؤولية المحدودة حيث ومن خلال متابعة أوضاع الشركات لدى الوزارة لوحظ أن الشركات ذات المسؤولية المحدودة قد تكون عرضة لخطر الانقضاء نتيجة الخلاف بين الشركاء فيها، في حين أن الخلافات المشابهة بين المساهمين بالشركة المساهمة لا تعرض الشركة لذلك الخطر.

كذلك مما يميز الشركة المساهمة المقفلة استمرارية واستدامة الشركات المساهمة وتناقلها بين الأجيال أكثر من الشركة ذات المسؤولية المحدودة، وثقة المتعاملين مع الشركة المساهمة تكون أكثر من الشركة ذات المسؤولية المحدودة.

أيضا بالشركة المساهمة المقفلة يمكن للشركة المساهمة المقفلة طرح أسهمها في السوق المالية والحصول على مزايا أكثر من عدد من الجهات الحكومية، أما الشركة ذات المسؤولية المحدودة فلا يمكنها هذا الطرح ويجب أن تتحول ابتداء إلى شركة مساهمة مقفلة.

ذات صلة Posts

المزيد