الخميس, 26 مايو 2022

بحث عن الشهرة أم النفوذ .. مليارديرات استحوذوا على وسائل اعلام

اعتبرت تقارير اخبارية أن أيلون موسك الرئيس التنفيذي لشركة صناعة السيارات الكهربائية الأمريكية تيسلا انضم إلى قائمة الأثرياء الذين استخداموا ثرواتهم على أمل توسيع نفوذهم السياسي.

اقرأ المزيد

وفي هذا الجانب، حذر محلل بريطاني بارز من أن استحواذ موسك على تويتر بقيمة 44 مليار دولار هو “تطور مقلق” في رغبة المليارديرات في زيادة نفوذهم السياسي من خلال شراء العديد من العلامات التجارية الإعلامية او وسائل التواصل الاجتماعي الأكبر والأكثر نفوذاً في العالم.

من جانبها قالت الباحثة والمحللة كلير أندرز إن الأثرياء سعوا منذ فترة طويلة إلى شراء الصحف للمساعدة في دفع أجنداتهم، وأصبح من الممكن حاليا “الاعتماد من ناحية على العلامات التجارية الإعلامية الكبيرة”. وقالت الباحثة: “إنها علامة أخرى على رغبة الأثرياء في السيطرة على الأصول التي تمنحهم مستوى إضافيًا من القوة”. معتبرة أنها الحقيقة، على الرغم من المسوقات التي يتذرع بها البعض. من بين المليارديرات الذين يسيطرون حاليا على مساحات شاسعة من المشهد الإعلامي:

ايلون موسك – “تويتر”:
تمكن إيلون موسك، رئيس مجموعة تيسلا، من شراء منصة التواصل الاجتماعي العملاقة تويتر، وتوصل موسك إلى اتفاق مع مجلس إدارة شركة تويتر على شراء المنصة بسعر 54,20 دولارا للسهم، ما يجعل قيمتها الإجمالية نحو 44 مليار دولار.

جيف بيزوس – “واشنطون بوست”:
أشتري مؤسس مجموعة “أمازون” جيف بيزوس صحيفة واشنطن بوست في العام 2013 بقيمة تقدر بـ 250 مليون دولار امريكي.
وقال بيزوس إنه قرر شراء الصحيفة ومتعلقاتها بصفته الشخصية. وبشراء بيزوس لصحيفة واشنطن بوست يكون ذلك بمثابة إنهاء لفترة ثمانين عاما من هيمنة عائلة غراهام على الصحيفة.

وقال ثاني اغني شخص في العالم، خلال حوار “إنها الصحيفة الموجودة في عاصمة أهم دولة في العالم. حيث تلعب واشنطن بوست دورًا مهمًا للغاية في هذه الديمقراطية. ليس هناك شك في ذلك “. وأضاف “في غضون ثلاث سنوات ضاعفت الصحيفة حركة مرورها على الإنترنت وحققت أرباحًا. “أعلم أنه عندما أبلغ 90 عامًا، سيكون من أكثر الأشياء التي أشعر بالفخر بها، مشاركتي في صحيفة واشنطن بوست ومساعدتهم خلال فترة انتقالية صعبة للغاية.

روبرت مردوخ:
اشترى صحيفتي ‘ذا تايمز’ و’صنداي تايمز’ البريطانيتين الشهيرتين، ولقب الرجل بأمبراطور الإعلام العالمي، وهو شخصية حققت نجاح واسع في مجال الإعلام، ولد في أستراليا، وورث عن والده شركة نيوز وقام بتأسيس إدارتها حتى أصبحت من أهم الشركات الإعلامية في الولايات المتحدة الأمريكية، وقام بالاستحواذ على العديد من الشركات، والصحف الأخرى، وتمكن من السيطرة على أشهر وسائل الإعلام.

مارك زوكربيرغ:
وهو رجل أعمال ومبرمج أميركي، ولد في وايت بلينس، نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية. اشتهر بتأسيسه موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، وهو أكبر موقع تواصل اجتماعي في العالم، أنشأ الموقع مع زملائه في قسم علوم الحاسب إدواردو سافرين وداستن موسكوفيتز وكريس هيوز وهو في جامعة هارفارد. استحوذت شركته على خدمة التراسل الفوري “واتس آب”، في صفقة قد تصل قيمتها إلى 19 مليار دولار أميركي، عام 2014 .أستحوذ مارك زوكربيرج على شركة البرمجة لتبادل الصور Instagram.في العام 2013 في صفقة بقيمة مليار دولار.

ألكسندر ليبيديف – “الاندبندنت”:
اشترى رجل الاعمال الروسي الكسندر ليبيديف صحيفة “ذي ايفنينغ ستاندرد”البريطانية في العام 2009، فيما اشتري صحيفة “الاندبندنت” البريطانية، 2010،
— جوناثان هارمسورث، وهو لورد روذمير بالوراثة، يملك مجموعة “ديلي ميل” و”جنرال ترست”

الأخوان باركلي – “التلغراف”:
اشتري الأخوان باركلي صحيفة “التلغراف” البريطانية في العام 2004.
عائلة أجنيلي:
عائلة أجنيلي هي سلالة أعمال إيطالية متعددة الصناعات أسسها جيوفاني أجنيلي، أحد المؤسسين الأصليين لشركة فيات للسيارات التي أصبحت أكبر مصنع في إيطاليا، دفعت 287 مليون جنيه إسترليني لزيادة حصتها في الإيكونوميست إلى 43.4 ٪ في عام 2015 .

باتريك دراهي-
رجل أعمال وملياردير يهودي مغربي فرنسي إسرائيلي. ولد في مدينة الدار البيضاء في المغرب من عائلة مغربية يهودية يمتلك حصصًا في صحيفة Libération الفرنسية ومجلة L’Express عبر شركته Altice. في العام الماضي ، استحوذ على حصة 18 ٪ في شركة الاتصالات البريطانية بي تي ، مما أثار تكهنات بشأن عرض استحواذ محتمل.

لورين باول -“ذي أتلانتيك” :
لورين باول جوبز ‏ سيدة أعمال أمريكية ومؤسسة شركة “إمرسون كولكتيف” وهي أرملة ستيف جوبز، المؤسس والرئيس التنفيذي السابق لشركة “آبل”، اشترت حصة أغلبية في “ذي أتلانتيك” في عام 2017.

 

ذات صلة Posts

المزيد