الجمعة, 1 يوليو 2022

محافظ "ساما": تنفيذ الربط التقني لمشروع تبادل المعلومات الائتمانية بين "سمة" و"بنفت" يأتي تفعيلًا لأهداف برنامج تطوير القطاع المالي

تعزيزا للشفافية في التعاملات المالية .. تفعيل الربط التقني لتبادل المعلومات الائتمانية بين السعودية و البحرين

أعلنت الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية “سمة” وشركة شبكة البحرين الإلكترونية للمعاملات المالية “بنفت”، بدء الربط التقني لمشروع تبادل المعلومات الائتمانية بين المؤسسات المصرفية العاملة في البلدين.

اقرأ المزيد

وتأتي هذه الخطوة تفعيلًا لقرار المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الصادر في اجتماع المجلس في دورته السابعة والثلاثين عام 2016م، القاضي بالموافقة على تبادل المعلومات الائتمانية بين دول الخليج العربية وفق خطة العمل والإطار الشامل لآلية تسهيل تبادل المعلومات الائتمانية بين دول المجلس. ويهدف مشروع الربط المعلوماتي بين الدول الأعضاء في مجلس التعاون إلى تعزيز الشفافية في التعاملات المالية على المستوى الخليجي، وتوفير أدوات مالية تسهم في الحد من المخاطر الائتمانية المرتبطة بأي تعامل مالي لأي نشاط اقتصادي، بما يعزّز نمو تلك الأنشطة، مع الإشارة إلى أن هذه الترتيبات ستكون بعد موافقة الشخص أو المؤسسة ذات العلاقة في الحصول على التمويل.

وفي هذا الصدد، أوضح محافظ البنك المركزي السعودي الدكتور فهد بن عبدالله المبارك، أن خطوة تنفيذ الربط التقني لمشروع تبادل المعلومات الائتمانية بين شركتي “سمة” و”بنفت” تأتي تفعيلًا لأهداف برنامج تطوير القطاع المالي – أحد برامج رؤية المملكة 2030 – المتمثلة في إطلاق مشاريع استراتيجية تعزّز أطر التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي، وتفتح فرصًا استثمارية أكبر، وتضمن الاستقرار والنمو الاقتصادي لتلك الدول. كما لفت إلى أنّ القطاع المالي يعول على مثل تلك المشاريع الاستراتيجية التي من شأنها أن تعزّز مستوى الشفافية في التعاملات المالية، وترتقي بأداء قطاع الأعمال، بما يحقق الأهداف المشتركة لدول مجلس التعاون الخليجي.

من جانبه، عبّر محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد محمد المعراج، عن سعادته بإطلاق هذه المبادرة التي تأتي تنفيذًا لرؤى وتوجيهات القيادة الرشيدة في البلدين الشقيقين، والدور المستقبلي المنشود في تطوير وتعزيز المعاملات المصرفية، لاسيما بأنّ المبادرة تتيح عمليات دعم اتخاذ القرار في المؤسسات المصرفية وفق منظومة متقدمة من المعلومات والبيانات المدققة التي تتيحها الجهات المختصة بتقارير المعلومات الائتمانية؛ مما يعزز الثقة والشفافية ويتيح مجالات أوسع من العمل التجاري المتبادل.

من جهته، أعرب الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للمعلومات الائتمانية “سمة” سويد الزهراني، عن شكره وتقديره للجهات الإشرافية والرقابية في كلا البلدين على دعمهم المستمر لتحقيق أهداف المشروع، وتيسير الإجراءات والسياسات، مشيدًا في هذا الصدد بتوجّه دول مجلس التعاون الخليجي نحو التوسّع في أطر التعاون في العديد من المشاريع الاستراتيجية والتنموية، التي تنهض بكافة الجوانب الاقتصادية لدول المجلس. وأكد الزهراني على ديمومة سعي “سمة” نحو تأسيس الشراكات المحلية والخليجية والإقليمية والدولية، وتفعيل المبادرات والخطط والبرامج؛ بما يسهم في تحقيق الأهداف المشتركة ويواكب التطورات التي تشهدها المملكة.

وفي السياق ذاته، أشاد الرئيس التنفيذي لشركة شبكة البحرين الإلكترونية للمعاملات المالية “بنفت” عبدالواحد الجناحي ببدء الربط التقني، معربًا عن الشكر لقيادة البلدين الشقيقين، وكذلك لمصرف البحرين المركزي، والبنك المركزي السعودي وفرق العمل التي عملت بكل كفاءة واقتدار لتحقيق هذا الإنجاز الهام، الذي سيؤدي دورًا مهمًّا في تعزيز عجلة التبادل التجاري وتحقيق الأهداف للنهوض بالاقتصاد الوطني والخليجي بالمجمل، مبينًا أنّ مركز البحرين للمعلومات الائتمانية التي تشغله شركة بنفت في طور العمل لاستكمال الربط مع بقية دول مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع المصارف المركزية والجهات والمؤسسات المختصة بدول المجلس.

الجدير بالذكر أنّ خطوة الربط التقني بين “سمة” و”بنفت” تأتي تعظيمًا لدور صناعة المعلومات الائتمانية؛ كما تعدّ قوة جوهرية لإحكام الرقابة والإشراف، وزيادة مستويات الشفافية والمساهمة في دعم استقرار القطاع المالي لدول مجلس التعاون. حيث تسعى الجهات الإشرافية والرقابية من خلال مشروع الربط الخليجي إلى نشر مزيد من الشفافية والتعرّف على الملاءة المالية لقطاع الأعمال، وتجسيد السلوكيات الائتمانية، مع ضمان توفير الحماية والأمن للبيانات التي يتمّ تبادلها ونقلها عبر شبكة مراكز الحكومات الإلكترونية لدول مجلس التعاون الخليجي، والذي يُعدّ أمرًا جوهريًا لحماية تلك البيانات والمعلومات من المخاطر المرتبطة بها.

ذات صلة Posts

المزيد