الجمعة, 20 مايو 2022

توقعات بأن تتمسك أوبك+ بزيادات متواضعة في إنتاج النفط وسط ارتفاع الأسعار

من المرجح أن يتمسك تحالف أوبك+ بزيادات متواضعة في إنتاج النفط اليوم الخميس ويؤكد أنه ليس مسؤولا عن التطورات السياسية واضطرابات الإمدادات، مع التشديد على مخاوفه بشأن توقعات الطلب بسبب عمليات الإغلاق الجديدة المرتبطة بمكافحة فيروس كورونا في الصين.

اقرأ المزيد

وتوقع مندوبون من أوبك+ الموافقة على زيادة شهرية أخرى قدرها 432 ألف برميل يوميا في الإنتاج المستهدف لشهر يونيو.

وتضم أوبك+ منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء مثل روسيا.

وبموجب اتفاق تم التوصل إليه في يوليو من العام الماضي، من المقرر أن تزيد المجموعة الإنتاج المستهدف 432 ألف برميل يوميا كل شهر حتى نهاية سبتمبر لتنهي بذلك تخفيضات الإنتاج المتبقية.

يأتي اجتماع أوبك+ بعد يوم من اقتراح الاتحاد الأوروبي فرض حظر نفطي تدريجي على روسيا في أشد إجراءاته حتى الآن لمعاقبة موسكو على غزوها أوكرانيا.

وقال الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو إنه لا يمكن لمنتجين آخرين تعويض الإمدادات الروسية.

وذكر باركيندو يوم الأربعاء “الأمر الواضح هو أن صادرات روسيا من النفط والمشتقات الأخرى التي تزيد عن سبعة ملايين برميل يوميا لا يمكن تعويضها من أماكن أخرى. الطاقة الفائضة غير متوفرة”.

وارتفعت أسعار خام برنت اليوم الخميس لتتجاوز 111 دولارا للبرميل.

وتتوقع أوبك الآن أن ينمو الطلب العالمي على النفط في 2022 بواقع 3.67 مليون برميل يوميا، بانخفاض 480 ألف برميل يوميا عن توقعاتها السابقة. وقال باركيندو إن عمليات الإغلاق في الصين تحد من الطلب.

وطلبت الولايات المتحدة مرارا من أوبك زيادة الإنتاج لكن المنظمة التي تقودها السعودية قاومت الدعوات وسط توتر العلاقات مع واشنطن.

واتفقت الوكالة الدولية للطاقة، وهي هيئة مراقبة الطاقة في الغرب، الشهر الماضي على سحب كميات قياسية من المخزونات للمساعدة في تهدئة الأسعار وتعويض اضطرابات الإمدادات من روسيا.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد