السبت, 28 مايو 2022

للمرة الثانية .. الهيئة السعودية للسياحة تستعرض المقومات السياحية والفرص الاستثمارية بالمملكة في معرض السفر العربي بدبي

استعرضت الهيئة السعودية للسياحة المقومات السياحية الفريدة والفرص الاستثمارية الهائلة في قطاع السياحة بالمملكة، وذلك ضمن مشاركتها وللمرة الثانية في معرض سوق السفر العربي، والمقام مدينة دبي الإماراتية بين التاسع والثاني عشر من مايو الجاري.

اقرأ المزيد

وجاءت مشاركة الهيئة خلال العام الحالي بمشاركة 29 شريكا لمنظومة السياحة السعودية، من المشاريع العملاقة والوجهات ومنظمي الرحلات وخطوط الطيران والفنادق.، وشهد خلال المعرض أكبر عدد زيارات للجناح على الإطلاق.

وتهدف الهيئة من خلال الجناح إلى تسليط الأضواء على المقومات والكنوز والوجهات والتنوع والفرص الهائلة التي ارتبطت بالنمو المتسارع للسياحة السعودية، ومد جسور التواصل والتعاون مع شركاء الهيئة وصناع السياحة من القيادات وكبرى الشركات؛ لتعزيز التواجد السعودي في هذا المحفل الكبير، وترسيخ مكانة المملكة على خارطة السياحة العالمية.

وكان الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة الهيئة السعودية للسياحة فهد حميد الدين قد ألقى كلمة افتتاحية في المؤتمر المصاحب للمعرض، ركز خلالها على النجاحات والأرقام القياسية في السياحة الداخلية، التي تحققت خلال العام 2021، واستمرت صعوداً خلال العام الحالي، حيث ارتفع مستوى التعافي إلى 72% مقارنة بفترة ما قبل الجائحة، متفوقين على المتوسط العالمي والإقليمي، كما سجلت المملكة خلال العام 2021 أكثر من 62 مليون زيارة محلية ودولية.

وأشار إلى أن موسم الرياض استقبل أكثر من 15 مليون زائر، بينما استقبل موسم جدة في أول ثلاثة أيام من انطلاقته 200 ألف زائر، وسيتم افتتاح منطقة البجيري بالدرعية التاريخية خلال العام الجاري ويحتضن أكثر من 20 مطعماً عالمياً، وافتتاح عدد من الفنادق تحمل علامات تجارية عالمية مرموقة في كل من الرياض والدرعية والعلا، بالإضافة إلى افتتاح أجزاء من مشروع البحر الأحمر في وقت لاحق من العام الجاري.

وأضاف فهد حميد الدين: “تمتلك المملكة مقومات وتنوع طبيعي وثقافي لا يضاهى، ومواقع تاريخية وأثرية رائعة، مع حفاوة وكرم ضيافة عرف عن المجتمع السعودي الأصيل، الذي يعيش الحياة العصرية ويعتز بجذوره ويفخر بأرضه، ويرحب بضيوفه من كل أنحاء العالم”.

ويقدم الجناح السعودي للعالم؛ رحلة تفاعلية غامرة بالتشويق والحماس، تستعرض التنوع الطبيعي والمناخي والثقافي، والعمق التراثي والتاريخي، والحفاوة وكرم الضيافة المعروف عن المجتمع السعودي الأصيل، عبر رحلات ممتعة وتجارب ملهمة في أجمل الوجهات السياحية حول المملكة، متنقلة من منتجعات ساحل البحر الأحمر، إلى مرتفعات عسير المورقة؛ وصولاً إلى المواقع التاريخية في قلب الدرعية التاريخية.

ذات صلة Posts

المزيد