الخميس, 7 يوليو 2022

“الراجحي المالية”: أسعار البترول ستظل مستقرة مع احتمال ارتفاعها في نطاق محدود .. وانتاج النفط الصخري سيرتفع لهذه الاسباب

كشفت شركة الراجحي المالية عن توقعاتها بأن تظل أسعار النفط مستقرة في معظمها مع احتمال حدوث ارتفاع محدود في الفترة القادمة، مشيرة الى ان مخزونات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (اوبك) ستظل تحت السيطرة، متوقعة ارتفاع انفاق منتجي النفط الصخري بدعم من التدفقات النقدية الجيدة، والمديونية المنخفضة، وانخفاض عدد الابار التي حفرت ولم تكتمل، مما يرفع حجم انتاج النفط الصخري.

اقرأ المزيد

وبحسب “الراجحي المالية” ستحتاج شركات انتاج النفط الصخري، لمبلغ 34 دولار/ البرميل كسعر نقدي للبرميل في الربع الاول 2022 لمقابلة احتياجاتها من المصروفات التشغيلية والنفقات الرأسمالية.

واضافت بعد أن بلغت مخزونات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية مستوى منخفضا عند7.1% في ديسمبر 2021 كنسبة من الطلب العالمي، فقد ارتفعت بدرجة طفيفة خلال الأشهر القليلة الماضية لتصل في الوقت الراهن الى 7.4%، كما في مايو 2022.وفي الفترة القادمة، هناك عدة عوامل تشمل، ارتفاع انتاج دول أوبك بلس ( ارتفاع بمقدار +0.65 مليون برميل/اليوم في يوليو و أغسطس)، والارتفاع المحتمل في انتاج النفط الصخري الأمريكي، والانخفاض المحتمل في الطلب، من المتوقع أن تؤدي الى زيادة مستويات المخزون تدريجيا. مشيرة الى ان احتياطيات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية كنسبة من الطلب العالمي، من المحتمل أن تصل الى 7.7% بحلول شهر ديسمبر 2023، رغما عن أنها لا تزال دون مستوياتها السابقة التي بلغت 8%.

ووفقا لتقرير “الراجحي المالية” ساعدت التدفقات النقدية الجيدة المدعومة بأسعار النفط المرتفعة، منتجي النفط الصخري الأمريكيين على خفض عبء الديون لتقترب من مستوياتها التي كانت عليها قبل تفشي جائحة كرونا في 2022، مما يتيح مجالا أكبر لزيادة الانفاق الرأسمالي.علاوة على ذلك، فان تباطؤ انخفاض عدد الابار التي تم حفرها ولم تكتمل، ربما يشجع منتجي النفط الصخري على زيادة انفاقهم الرأسمالي، مما يشير ضمنا الى إمكانية ارتفاع الإنتاج في الفترة القادمة.

وابانت ارتفع السعر النقدي المطلوب لكل برميل نفط لضمان تدفقات نقدية حرة = صفر ( سعر التعادل) لشركات النفط الصخري، من 23 دولار /برميل في الربع الأول 2021 الى 34 دولار /برميل، في الربع الأول 2022، رغما عن أنه لا يزال أقل من مبلغ الـ 51 دولار/برميل في الربع الأول 2020، مما يوفر مجالا مريحا بشكل كاف لزيادة مستويات الإنتاج في ظل أسعار النفط المرتفعة.

من جانب اخر، فان القرار الذي أتخذته الدول الأوروبية بفرض حظر جزئي على صادرات النفط الروسي، ربما يؤدي الى موازنة الزيادة في المعروض النفطي من دول أوبك بلس والنفط الأمريكي الصخري، الى حد ما.

واضافت اعلنت جميع شركات النفط الصخري الامريكية عن تحسن كبير في صافي أرباحها للعام 2021 /2022 ،ويعزى ذلك أساسا الى الطلب الجيد وأسعار النفط المرتفعة. وبالمثل، فقد ارتفع متوسط العائد على الاصول بصورة ملحوظة من -3.1%في الربع الاول 2021 الى +10.7%في الربع الرابع 2021 ثم ارتفع أكثر ليصل الى 12.8%، في الربع الاول 2022، ووفقا لذلك، فقد سجل أداء الاسهم لجميع شركات النفط الصخري عائدات قوية في عام 2021 وكذلك في عام 2022 حتى تاريخه.

 

ذات صلة Posts

المزيد