MENA HUB أكبر مركز رقمي في الشرق الأوسط يعزز الربط العالمي ويوفر بيئة تقنية رائدة

استشعرت مجموعة stc النمو المتزايد في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وأهمية العمل على تطوير البنية التحتية الرقمية في المملكة، وقد استثمرت المجموعة خلال الـ 25 عاماً الماضية أكثر من 2.5 مليار ريال في بناء وتطوير الكابلات البحرية حيث بلغت عدد الكابلات البحرية التي استثمرت بها 14 كابل و13 محطة إنزال للكوابل البحرية تربط قارات العالم الثلاث.

اقرأ المزيد

وجاءت الاستراتيجية الشاملة التي أطلقتها مجموعة stc متزامنة مع رؤية المملكة 2030 وتأكد التزامها بالدور القيادي في مجال التمكين الرقمي وتحقيق مستهدفات خطة التحول الرقمي، حيث عملت من خلالها على توفير الفرص الاستثمارية المحلية والأجنبية وجذب الشراكات العالمية بهدف تطوير وتحسين البنية التحتية الرقمية في المملكة، ففي شهر فبراير من عام 2022 أطلقت stc مبادرة إنشاء أكبر مركز رقمي رئيسي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA HUB)، وذلك بالتعاون مع عدد من الشركاء الإقليميين والدوليين ليكون بذلك أهم مركز للمنطقة وخارجها يدير عمليات المحتوى والخدمات السحابية والربط البيني، مساهماً في النمو الاقتصاد وداعماً للناتج المحلي الإجمالي، مما يعزز الاستثمار في خدمات الاتصال الدولي ومراكز البيانات.

تسعى stc من خلال شركة (MENA HUB) التي يقدر رأس مالها 100 مليون ريال وباستثمارات تقديرية إضافية 1.7 مليار ريال، إلى تعزيز استثماراتها التي بلغت خلال السنتين الماضيتين ما يقارب ٢ مليار ريال في تطوير البنية التحتية الرقمية من مراكز بيانات وكوابل بحرية دولية ونقاط التواجد الدولية، حيث أنه من المقرر أن يتم نقل هذه الأصول الى الشركة الجديدة (MENA HUB) لتكون نقطة اتصال محايدة وشفافة في قطاع الاتصالات ونموذجاً رائداً في سوق البنية التحتية للاتصال الدولي تدعم من خلالها خطة تحويل المملكة إلى مركز تقني عالمي.

واستثمرت stc مع تحالف عالمي يضم عدد من الشركاء العالميين في الكابل البحري (2Africa) الذي يبلغ طوله 45 ألف كيلومتر ويمتد إلى نحو 46 موقعاً عند اكتماله في عام 2024، وهو أطول نظام كابل بحري يتم تنفيذه على الإطلاق، والذي يساهم في تعزيز قدرة المجتمعات على تقديم المزيد من الخدمات المعتمدة على الإنترنت بكفاءة عالية مثل خدمات التعليم والرعاية الصحية والأنشطة التجارية، وتحقيق فوائد اقتصادية واجتماعية كبيرة بما يضمن توفير الربط الدولي السلس، كما تمتلك المجموعة كابل الرؤية السعودية بنسبة 100% وهو أول كابل بحري عالي السعة ومتعدد نقاط الوصول في منطقة البحر الأحمر، ويوفر الكابل اتصالاً بين مراكز المعلومات الدولية بهدف تحقيق الريادة في توفير خدمات اتصالات بحرية دولية، ويتيح الكابل فرصة الوصول إلى جميع الكابلات الدولية في محطات الإنزال ومراكز المعلومات الخاصة بـstc. مما يوفر وصول عالي السرعة إلى عبر حدود المملكة العربية السعودية من خلال أربع محطات إنزال هي جدة وينبع وضبا وحقل.

ودشنت المجموعة خلال السنوات الماضية 16 مركز بيانات موزعة في جميع أنحاء المملكة وهو ما يعكس حرص مجموعة stc على ضمان استدامة الأعمال من خلال تنوع ومرونة الأصول التي تعمل كمحطة واحدة لضمان تجربة عملائها، كما يساهم في توطين المحتوى والخدمات عن طريق الاستثمارات التي توفرها المجموعة للشركة الجديدة ولهذه المراكز المتعددة والتي ستحقق طاقة استيعابية وقدرة وصول التيار المستمر تصل إلى 125 ميجاواط سترتفع الى 300 ميجاواط وفق الخطة التي تعمل عليها الشركة، ويمكن الشعور بكل هذا من خلال عرض القيمة الشاملة التي سيقدمها هذا الكيان للسوق لضمان أفضل تجربة للعملاء، كما سيمكّن المركز عملاء stc أصحاب النطاق الفائق ومقدمي المحتوى ومقدمي الخدمات السحابية وشركات النقل الدولية والوطنية من الاتصال ببعضهم البعض مباشرة أو من خلال وسائل أخرى، مما يسهم في خلق بيئة مناسبة لمفهوم السوق المفتوحة وإثراء النظام البيئي في المملكة.

وتعزيزاً للخطط الاستثمارية التي تتبناها الشركة ضمن استراتيجيتها الشاملة أطلقت stc مؤخرا شركة متخصصة في الخدمات السحابية باسم الشركة السعودية لخدمات الحوسبة السحابية (SCCC) برأس مال 894 مليون ريال وذلك بالشراكة مع شركة علي بابا للخدمات السحابية ومجموعة من الشركات الأخرى وذلك لمواكبة الطلب المتنامي على الخدمات السحابية في المنطقة توفر أخر ما توصل له العالم من تقنيات تساهم في تمكين القطاعين الحكومي والخاص من تحقيق خطط التحول الرقمي المنشودة وإيجاد بيئة جاذبة للأعمال ودعم الابتكار التقني والذي بدوره سيدعم وبشكل ملموس زيادة نسبة المحتوى المحلي ويسهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

ذات صلة Posts

المزيد