صندوق الاستثمارات يؤسس شركة تمويل وتأجير طائرات وطيران ناس تعلن صفقة لشراء 250 طائرة

هل يفتح تعافي قطاع الطيران وارتفاع أعداد المسافرين شهية المستثمرين ؟

أعادت القراءات الدولية المتفائلة لمستقبل صناعة الطيران الثقة لدى المستثمرين بتعافي هذا القطاع الحيوي بعدما كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) عن ترقية لتوقعاته للأداء المالي لصناعة الطيران في عام 2022 مع تسارع وتيرة التعافي من أزمة COVID-19. إذ تشمل أبرز المؤشرات التي أصدرها لشهر يونيو الماضي زيادة الطلب بوصول أعداد الركاب إلى 83٪ من مستويات ما قبل الجائحة في عام 2022، وتسجيل أحجام الشحن رقماً قياسياً يبلغ 68.4 مليون طن، مع توقعات بتحقيق أرباح في أمريكا الشمالية بقيمة 8.8 مليار دولار في عام 2022.

اقرأ المزيد

صحيح أن هناك دولاً وشركات طيران مازالت لم تتجاوز عثرة جائحة كورونا عام2020 ولم تصل للمعدلات التشغيلية لما قبل الجائحة، إلا أن شركات أخرى مثل طيران ناس في السعودية نجحت في أن تتجاوز معدلات التشغيل لمًا قبل الجائحة المسجلة عام 2019 سواء على مستوى عدد الرحلات اليومية أو عدد أسطول الطائرات أو حتى عدد الوجهات الجديدة التي تم إاطلاقها خلال 2021 و2022، فضلاً عن أن الشركة أعلنت استراتيجية توسعية، عبر زيادة في عدد طلبات شراء الطائرات إلى 250 طائرة حديثة بمزيج من طائرات ايرباص A320neo و A321neoXLR. لتصبح أكبر طيران اقتصادي في الشرق الأوسط، وتتماشى استراتيجية طيران ناس للنمو مع أهداف استراتيجية الطيران المدني للوصول إلى 250 وجهة و 300 مليون مسافر بحلول 2030م مع مراعاة الممارسات المستديمة في استهلاك الوقود للحفاظ على البيئة. كما أعلنت الشركة عن بدء أضخم حملة توظيف من نوعها للسعوديين والسعوديات لبرنامج “طياري المستقبل” لتوظيف 100 مساعد طيار، بعد نجاح الشركة في توطين وظيفة مساعد طيار بنسبة 100%.

هذا التعافي انعكس على عدد الوجهات التي تسيرها “طيران ناس” لتصل لأكثر من 70 وجهة محلية ودولية من خلال أسطول يضم أكثر من 38 طائرة، مع خطط معلنة لزيادة وجهاته إلى 165 بالانسجام مع مستهدفات رؤية المملكة لربط المملكة بأكثر من 250 وجهة عالمية  مقابل 99 حالياً.

وتتزامن أخبار تعافي الصناعة دولياً مع إعلانات استراتيجية في السوق السعودية، بعدما أعلن صندوق الاستثمارات السعودية عن تدشين شركة Avilease المتخصصة في تمويل وتأجير الطائرات وإعلان أول صفقة شراء وإعادة تأجير مع طيران ناس لعدد 12طيارة، في 18 يوليو 2022م.

يأتي ذلك، فيما تسعى الحكومة السعودية وفق مستهدفات طموحة لرؤية لتعزيز قطاع السياحة الناشئ، ولتكون المملكة مركزاً تجارياً رئيسياً. وهو ما يتقاطع مع استراتيجية شركة الناس لربط العالم بالمملكة.

وتشهد الصناعة طلباً قوياً بالتزامن مع رفع قيود السفر في معظم الأسواق، مع زيادة بالطلب التي ستشهد وصول أعداد الركاب إلى 83٪ من مستويات ما قبل الجائحة في عام 2022. في حين من المتوقع أن تسجل أحجام الشحن رقماً قياسياً يبلغ 68.4 مليون طن في عام 2022 وفق تقديرات الاتحاد الدولي للنقل الجوي.

ذات صلة Posts

المزيد