ارامكو”: 31.3% العائد على رأس المال المستثمر .. وسداد دفعة شراء “سابك” لصندوق الاستثمارات العامة يخفض المديونية الى 7.9% .. تعرف على الدفعات المتبقية من صفقة الاستحواذ

كشفت شركة ارامكو السعودية ارتفاع العائد على متوسط رأس المال المستثمر 31.3% خلال الربع الثاني والنصف الأول ككل، مقارنة مع 16.7% لنفس الفترتين من عام 2021، مما عكس ذلك ارتفاع أسعار النفط الخام والكميات المباعة، وتحسّن هوامش أرباح قطاع التكرير والمعالجة والتسويق.

اقرأ المزيد

واضافت تواصل الشركة تعزيز مركزها المالي للمحافظة على تصنيفٍ ائتماني عالٍ للاستثمار في مختلف دورات السوق. وقد انخفضت المديونية إلى 7.9% في 30 يونيو 2022، مقارنة مع 14.2% في 31 ديسمبر 2021، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى ارتفاع التدفقات النقدية التشغيلية، وذلك بسبب الأرباح القوية وتحسّن هوامش أرباح قطاع التكرير والمعالجة والتسويق.

وتواصل الشركة تحسين تكاليف التمويل حيث تم سداد دفعة مقدمة جزئية إلى صندوق الاستثمارات العامة من الديون الخاصة بصفقة الاستحواذ على حصة 70% في (سابك) في عام 2020. وقد أدّى ذلك إلى خفض المبالغ الأصلية لسندات الأمر المستحقة بمقدار 45 مليار ريال سعودي (12 مليار دولار أمريكي)، بالإضافة إلى التخفيض البالغ 30 مليار ريال سعودي (8 مليارات دولار أمريكي) في الربع الأول من عام 2022.

وكانت شركة ارامكو السعودية استحوذت على حصة صندوق الاستثمارات العامة البالغة 70% في سابك بقيمة 259.125 مليار ريال (69.1 مليار دولار)، أي ما يعادل 123.39 ريالًا للسهم الواحد.

وبحسب الاتفاقية سيتم سداد مبلغ الصفقة على مدار 9 دفعات واستحقت الدفعة الثالثة من صفقة الاستحواذ، قبل يوم 7 ابريل الماضي، بقيمة 8.5 مليار دولار اضافة الى 500 مليون دولار تكلفة تمويل، و3 مليار دولار دفعة مسبقة، ليصبح الاجمالي 12 مليار دولار، بما يعادل 45 مليار ريال.

وأوضع امين الناصر أن الشركة سددت قرابة 67 مليار ريال من مستحقات الاستحواذ على حصة صندوق الاستثمارات العامة في شركة سابك قبل موعدها لتخفيض تكاليف التمويل

ووفقا لما تم الاتفاق عليه سيتم دفع سعر الشراء من خلال أوامر دفع وفقاً لقرض البائع المقدم من قبل صندوق الاستثمارات العامة حيث بدأ استحقاق أوامر الدفع بين 2 أغسطس 2020 (وهي الدفعة الأولى) و 7 أبريل 2028 (وهي الدفعة الأخيرة) .

وتاريخ الدفعات كما يلي:

أولًا: في أو قبل 2 أغسطس 2020، مبلغ يساوي 7 مليار دولار.

ثانيًا: في أو قبل 7 أبريل 2021، مبلغ يساوي 5 مليار دولار .

ثالثًا: في أو قبل 7 أبريل 2022، مبلغ يساوي 8.5 مليار دولار بالإضافة إلى رسوم تمويل بقيمة 500 مليون دولار .

وهذه الدفعات الثلاث تم تسديدها فعلا فيما يتبقى 6 دفعات بدءا من العام المقبل 2023 وحتى العام 2028 وتمثل هذه الدفعات الرابعة وحتى التاسعة، حيث تعتبر الدفعتين الاخريتين رسوم تمويل بنبلغ اجمالي 2 مليار دولار، والدفعات المتبقية كالتالي:

رابعًا: في أو قبل 7 أبريل 2023، مبلغ يساوي 10.5 مليار دولار بالإضافة إلى رسوم تمويل بقيمة 500 مليون دولار.

خامسًا: في أو قبل 7 أبريل 2024، مبلغ يساوي 10.5 مليار دولار بالإضافة إلى رسوم تمويل بقيمة 600 مليون دولار.

سادسًا: في أو قبل 7 أبريل 2025، مبلغ يساوي 10.5 مليار دولار بالإضافة إلى رسوم تمويل بقيمة 800 مليون دولار.

سابعًا: في أو قبل 7 أبريل 2026، مبلغ يساوي 17.1 مليار دولار بالإضافة إلى رسوم تمويل تبلغ 1.5 مليار دولار .

ثامنًا: في أو قبل 7 أبريل 2027، رسوم تمويل تبلغ 1 مليار دولار .

تاسعًا: في أو قبل 7 أبريل 2028 ، رسوم تمويل تبلغ 1 مليار دولار.

في المقابل أعلنت أرامكو السعودية عن توزيعات أرباح بلغت 70.3 مليار ريال سعودي (18.8 مليار دولار أمريكي) عن الربع الثاني من المقرر دفعها خلال الربع الثالث من العام الجاري 2022، وذلك إلى جانب ما تم الإفصاح عنه سابقًا في التقرير السنوي لعام 2021، حيث وزّعت الشركة منحة أسهم مجانية على المساهمين خلال الربع الثاني من عام 2022، بمعدل سهم مجاني واحد لكل عشرة أسهم مملوكة. وتهدف الشركة إلى المحافظة على توزيعات أرباح مستدامة ومتزايدة، بما يتماشى مع التطلعات المستقبلية والنتائج المالية الأساسية.

وارتفعت النفقات الرأسمالية بنسبة 25% إلى 35.1 مليار ريال سعودي (9.4 مليار دولار أمريكي) في الربع الثاني، وبنسبة 8% إلى 63.5 مليار ريال سعودي (16.9 مليار دولار أمريكي) في النصف الأول من عام 2022، مقارنة مع الفترات نفسها في عام 2021. وتستمر أرامكو السعودية في استكشاف استثمارات لاغتنام فرص النمو، وإحراز تقدم في التكامل الإستراتيجي لقطاع التنقيب والإنتاج، وقطاع التكرير والمعالجة والتسويق، وتوسيع أعمالها في مجال الكيميائيات، وتطوير الفرص المتاحة في الأعمال منخفضة الكربون.

وحققت أرامكو السعودية صافي دخل ربع سنوي ونصف سنوي قياسي، بلغ 181.6 مليار ريال سعودي (48.4 مليار دولار أمريكي) في الربع الثاني و329.7 مليار ريال سعودي (87.9 مليار دولار أمريكي) في النصف الأول من عام 2022، مقابل 95.5 مليار ريال سعودي (25.5 مليار دولار أمريكي) و176.9 مليار ريال سعودي (47.2 مليار دولار أمريكي)، على التوالي لنفس الفترتين من عام 2021. وجاءت هذه الزيادة في هاتين الفترتين في المقام الأول نتيجة ارتفاع أسعار النفط الخام، والكميات المباعة، إلى جانب هوامش الأرباح القوية لقطاع التكرير في الربع الثاني وارتفاع هوامش أرباح قطاع التكرير والمعالجة والتسويق في النصف الأول من العام 2022.

 

ذات صلة Posts

المزيد