استقرار الأسهم الأوروبية وسط مخاوف من الركود برغم نتائج إيجابية

استقرت الأسهم الأوروبية اليوم الاثنين قبل سلسلة من بيانات نشاط التصنيع، إذ أثارت بيانات اقتصادية صينية مخيبة للآمال المخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي عالمي، فيما محا أثر قفزة في أسهم البنوك بعد نتائج بنك (إتش.إس.بي.سي) القوية.

اقرأ المزيد

ووفقا لـ “رويترز” استقر المؤشر ستوكس 600 الأوروبي عند الساعة 7:09 بتوقيت جرينتش، مقتفيا أثر الأسواق الأوسع نطاقا، مع تراجع المؤشر الرسمي الصيني لنشاط المصانع في يوليو تموز، كما خالف مؤشر كايكسين لقطاع الخدمات أيضا التوقعات.

ومما زاد المخاوف، أظهرت بيانات أن شركات التجزئة الألمانية أنهت النصف الأول من عام 2022 بأكبر انخفاض في المبيعات على أساس سنوي منذ ما يقرب من ثلاثة عقود، تحت ضغط التضخم والصراع في أوكرانيا والجائحة.

ويترقب المستثمرون صدور بيانات إنتاج المصانع من منطقة اليورو عند الساعة 0800 بتوقيت جرينتش والتي قد تلقي الضوء على وتيرة النمو الاقتصادي.

وارتفع سهم بنك إتش.إس.بي.سي في لندن 5.7 بالمئة بعدما سعى إلى جذب المستثمرين باستهداف تحقيق ربحية أعلى وتوقعات إيجابية بشأن توزيعات الأرباح.

وارتفع مؤشر البنوك 1.4 بالمئة.

ذات صلة Posts

المزيد