سوق الأسهم الأمريكية .. هل انقضى الأسوأ؟!

اقرأ المزيد

يراهن المستثمرون على أن الأسهم الامريكية تجاوزت مرحلة السوق الهابط بعد الانخفاض الحاد في وقت سابق من العام الحالي، حيث وصفها البعض بأنها أسوأ سوق هابطة على الإطلاق.

في وقت، لازال المستثمرون قلقين بشأن احتمالية حدوث ركود اقتصادي ويأملون أن تساعد عاصفة الأخبار هذا الأسبوع في إعادة ضبط توقعاتهم.

راي الخبراء:
يقول توم لي من مؤسسة Fundstrat Global Advisors المالية بنيويورك إن السوق الهابطة لعام 2022 قد انتهت، وقد تصل الأسهم إلى مستويات قياسية جديدة قبل نهاية العام. لافتا إلى أن السوق الهابط المتقلب الذي هز الأسهم في الأشهر القليلة الماضية قد انتهى.
من جانبها قالت كاثي وود من شركة الاستثمار آرك إنفست مانجمنت إن أسهم النمو ستتفوق في الأداء مع انتهاء السوق الهابطة، لافتة الى أن أسهم النمو يجب أن تأخذ زمام القيادة في السوق قريبًا مع استمرار الركود في مساره.

سوق الدب:
تعتبر الدببة والثيران، من الثدييات الكبيرة المخيفة التي تعمل بمثابة اختصار للمزاج العام لسوق الأسهم في وول ستريت، وفقا لشبكة سي ان ان.
فيما يعرف سوق الدب بأنه مصطلح يدل على السوق الذي تنخفض فيه قيمة أسعار الأسهم والأوراق المالية. وكذلك السندات 20% من قيمتها طوال شهرين.

أداء الأسواق العالمية:
ارتفعت الأسهم الأميركية الأسبوع الماضي، حيث حققت جميع المؤشرات الرئيسية في وول ستريت أسبوع رابح وأفضل أداء شهري لها في عام 2022.
فعلى مدار الأسبوع الماضي، أغلق مؤشر داو جونز على ارتفاع بنحو 3%، بينما ارتفع مؤشرا ستاندرد آند بورز 500 وناسداك المركب بنحو 4.3% و 4.7% على التوالي.
وعلى مدار شهر يوليو، ارتفع مؤشر داو جونز إلى 6.7%، وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 9.1%، بينما مؤشر ناسداك ارتفع بنحو 12.4%.

كانت تلك أكبر المكاسب الشهرية لجميع المؤشرات الثلاثة منذ عام 2020، لكن رغم هذه المكاسب مازالت المؤشرات الأميركية على خسائر منذ بداية تداولات عام 2022.
انعكاس السوق قد يُعطي انطباعًا بأن المستثمرين يرون أن التضخم ربما يكون قد بلغ ذروته في الاستقرار، خاصًة مع ارتفاع مؤشر ثقة المستهلك بجامعة ميشيغان، والتي جاءت عند 51.5 لشهر يوليو، يعد هذا تحسنًا طفيفًا مقارنة بالقراءة الأولية وارتفاعًا عن أدنى مستوى له على الإطلاق في يونيو عند 50.

ذات صلة Posts

المزيد