طاقة الرياح .. جهود مستمرة نحو مستقبل أخضر

تتطلع الولايات المتحدة إلى منافسة أوروبا وآسيا بخطة ضخمة لانشاء مشروع لطاقة الرياح البحرية، فقد أعلن البيت الأبيض نهاية الأسبوع الماضي إنه يستهدف 15 جيجاوات من طاقة الرياح البحرية العائمة بحلول عام 2035، حيث يتطلع إلى التنافس مع أوروبا وآسيا في القطاع الناشئ.
وتعرف تقنية توربينات الرياح العائمة بأنها مراوح لتوليد الطاقة أي الكهرباء عن طريق الرياح.

اقرأ المزيد

خطط ضخمة:
وأطلقت إدارة بايدن _ هاريس إجراءات منسقة لتطوير منصات رياح بحرية عائمة جديدة، وهي تكنولوجيا طاقة نظيفة ناشئة ستساعد الولايات المتحدة على تصبح رائدة في مجال طاقة الرياح البحرية، حسبما ورد في بيان نشرته وزارة الداخلية الأمريكية.
ويقصد بطاقة الرياح البحرية بناء مزارع الرياح في المسطحات المائية لتوليد الكهرباء من الرياح، حيث تتوفر رياح قوية أفضل مقارنة بسرعة الرياح عند سطح الأرض. وفي نفس الوقت فإن مزارع الرياح البحرية غالية الثمن نسبيا بسبب ظروف إقامتها والقيام بصيانتها إلا أنها مفضلة في أوروبا عن الحقول على الأرض لبعدها عن العيون.

وبحسب بيان البيت الأبيض فإن هدف 15 جيجاوات سيوفر طاقة نظيفة كافية لتشغيل أكثر من 5 ملايين منزل. ويعتمد على هدف الإدارة المتمثل في الوصول إلى 30 جيجاواط من طاقة الرياح البحرية بحلول عام 2030، وهو طموح قائم سيتم تلبيته في الغالب من خلال منشآت ثابتة القاع.
إن تطبيق تكنولوجيا الرياح البحرية العائمة على نطاق واسع سيفتح فرصًا جديدة لطاقة الرياح البحرية قبالة سواحل كاليفورنيا وأوريغون، في خليج ماين، وما وراءهما”.

قطاع واعد:
في السنوات الأخيرة، دخل عدد من اللاعبين الجد بما في ذلك الشركات الكبيرة في قطاع الرياح البحرية العائم. في عام 2017، افتتحت شركة الطاقة النرويجية ستات أويل – وهي لاعب رئيسي في مجال النفط والغاز – منشأة Hywind Scotland ، وهي منشأة ذات خمسة توربينات بطاقة 30 ميغاواط، سميت “أول مزرعة رياح عائمة في العالم”. شهد العام الماضي أيضًا عددًا من التطورات الرئيسية في الصناعة الناشئة. في أغسطس 2021 ، وقعت شركة آر دبليو إي ديا الالمانية وشركة كانساي للطاقة الكهربائية اتفاقية من شأنها أن تسمح للشركتين ان “تدرسان بشكل مشترك جدوى مشروع الرياح البحرية العائم على نطاق واسع” في المياه قبالة الساحل الياباني.

من جانبها أعلنت شركة Statkraft النرويجية التي تعتبر أكبر منتج للطاقة في النرويج وثالث أكبر منتج للطاقة في منطقة الشمال، اعلنت أيضًا عن بدء اتفاقية شراء طويلة الأجل تتعلق بمزرعة رياح بحرية كبيرة عائمة قبالة ساحل أبردين، اسكتلندا. وبعد بضعة أشهر، في ديسمبر 2021، تم الإعلان عن خطط لثلاثة مشاريع تطوير رئيسية لطاقة الرياح البحرية في أستراليا – اثنان منها من المقرر أن تدمج تكنولوجيا الرياح العائمة. عندما يتعلق الأمر بالرياح البحرية على نطاق أوسع، فإن أمام الولايات المتحدة طريق طويل لتقطعه للحاق بأوروبا.

على الرغم من أنه بدأت أول منشأة لطاقة الرياح البحرية في الولايات المتحدة، وهي مزرعة الرياح في جزيرة بلوك آيلاند بقدرة 30 ميجاوات، عملياتها التجارية في أواخر عام 2016. وبالمقارنة، قامت أوروبا بتركيب 17.4 جيجاوات من طاقة الرياح في عام 2021 ، وفقًا للأرقام الصادرة عن هيئة الصناعة WindEurope. ومع ذلك، يبدو ان التغيير قادم، فقد انطلق في (نوفمبر) 2021 ، مشروع أطلق عليه اسم أول مزرعة رياح بحرية في الولايات المتحدة على نطاق تجاري.

توسع استثنائي:
اظهر أرقام مطلع العام الحالي أن الصين ربطت المزيد من قدرات توليد الرياح البحرية العام الماضي، أكثر من أي دولة أخرى في العالم، في السنوات الخمس الماضية. حيث اشارت بيانات، من إدارة الطاقة الوطنية في البلاد، إلى أنه تم تركيب ما يقل قليلاً عن 17 جيجاوات من طاقة الرياح البحرية في عام 2021. ويعني التوسع الاستثنائي أن الصين تشغل حاليا ما يقرب من نصف طاقة الرياح البحرية المثبتة في العالم، بحجم 26 جيجاوات من إجمالي 54 جيجاوات في جميع أنحاء العالم.
في ذات الأثناء اشارت تقارير اخبارية إلى أن آسيا وأوروبا متقاربان في سباق طاقة الرياح البحرية، حيث تقود الصين النمو في آسيا.

ذات صلة Posts

المزيد