Meta تفقد ثلثي قيمتها في عام.. تعرف على الاسباب

يشهد سهم Meta ضغوطات حادة إذ فقد ثلثي قيمته في عام واحد، وخرجت الشركة من نادي التريليون دولار لقيم الشركات السوقية.

اقرأ المزيد

وكانت القيمة السوقية لسهم Meta أعلى تريليون دولار قبل تحولها من Facebook إلى Meta، لكن قيمتها هبطت حالياً إلى 364 مليار دولار.

ويتداول سهم شركة التواصل الاجتماعي عند أقل مستوى منذ يناير كانون الثاني لعام 2019 كما أنه ضمن أسوأ الأسهم أداءً في مؤشر S&P500 هذا العام.

يعد تراجع أداء سهم Facebook هو انعكاس لتراجع أداء الشركة التي اعتمد نموذج أعمالها على أن المستخدمين يجلبون أفراد عائلتهم وأصدقائهم إلى موقع التواصل الاجتماعي.

واعتمدت الشركة بعد ذلك على الإعلانات لتحقيق أرباح وفيرة ساعدتها فيما بعد لتوظيف أفضل المهندسين.

لكن في عام 2022، بدأ المستخدمون يقفزون خارج سفينة Meta، كما أن المعلنين اتجهوا لخفض إنفاقهم.

وتستعد الشركة حالياً للكشف عن نتائج أعمالها الفصلية والتي من المتوقع أن تشهد تراجعاً في الإيرادات للربع الثاني على التوالي.

علاوة على ذلك يركز مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لـ Meta على أعمال الميتافيرس والذي قد تُشكل مستقبل الشركة لكنها لا تمثل أي من إيراداتها على المدى القريب.

مستقبل ملئ بالتحديات

المستثمرون ليسوا متحمسين حيال ما يحدث في Meta، والطريقة التي يتخلصون بها من السهم تجعل المحللين يتساءلون عما إذا كان الضغط الهبوطي دوامة لا يمكن للشركة التعافي منها.

من جانبها ذكرت لورا مارتن المحللة لدى Needham أنها ليست متأكدة مما إذا كان للشركة نشاط تجاري أساسي يعمل الآن.

وعلى الرغم من الأداء السلبي الذي تشهده Meta فإنها لا تزال تحتل موقعاً مهيمناً في مجال الإعلانات كما أنها أحد أكثر نماذج الأعمال ربحية.

وكان عام 2020 هو الأبطأ في نمو إيرادات Meta وذلك بفعل تداعيات كورونا، ومع ذلك ارتفعت بنحو 22%.

فيما أبدى جيرمي بوندي الرئيس التنفيذي لشركة تسويق التطبيقات Liftoff قلقه بشأن التدفقات النقدية لدى Meta على مدار السنوات القليلة المقبلة، وكذلك قدرة الشركة على الفوز بالجيل المقبل.

ويرى بوندي أن الجيل الجديد ينتقل إلى TikTok حيث يتمكن المستخدمون من تصوير مقاطع فيديو قصيرة وسريعة الانتشار.

ذات صلة Posts

المزيد