اكدت ان البطولة تعطي دفعة قوية لاقتصاديات المنطقة والمملكة احد اكبر المستفيدين

“الاهلي كابيتال”: هذه توقعاتنا لتأثير تنظيم كأس العالم على مؤشر سوق الاسهم السعودية والشركات الاكثر استفادة

اكدت شركة الاهلي كابيتال ان فعاليات كأس العالم لكرة القدم المنعقد في قطر خلال نوفمبر الجاري وديسمبر المقبل، سيكون لهذا الحدث الضخم دفعة قوية لاقتصاديات المنطقة. ونظراً إلى أن المملكة العربية السعودية هي الدولة الأكبر بين دول مجلس التعاون الخليجي، تتوقع “الاهلي كابيتال” أن تكون أحد أكبر المستفيدين من الزوار الوافدين إلى المنطقة وأن يؤثر هذا الحدث بشكل إيجابي على قطاعي السياحة والضيافة. إضافةً إلى ذلك، يتوقع أن تكون شركات التجزئة الإلكترونية وقطاع الأغذية والمشروبات من أهم المستفيدين من هذا الحدث الضخم، وذلك لارتفاع نسب مشاهدات التلفاز وازدياد تجمعات العائلة والأصدقاء لمشاهدة المباريات.

اقرأ المزيد

واشارت “الاهلي كابيتال” الى انه خلال فعاليات كأس العالم الأربعة الماضية، كانت عوائد مؤشر السوق الرئيسية (تاسي) إيجابية في ثلاثة منها، حيث ارتفع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 2.9% في عام 2018 و1.0% في عام 2014 و6.0% في عام 2006، بينما انخفض بنسبة 0.3% في عام 2010. ومع ذلك، ننوه إلى انخفاض متوسط قيم التداولات خلال آخر ثلاثة فعاليات كأس عالم لكرة القدم. حيث انخفض متوسط قيم التداول بنسبة 21% في المتوسط خلال الشهر الذي تقام فيه فعاليات كأس العالم لكرة القدم مقارنة بمتوسط 30 يوماً السابقة (انخفاض ما بين ما بين 11% إلى 38%).

واضافت أظهرت أسواق الأسهم للدول المستضيفة لكأس العالم الماضية والدول المجاورة لها أداء إيجابياً خلال فترة كأس العالم وما بعدها، ونعتقد أن ذلك بسبب التأثير الاقتصادي الإيجابي لهذه الأحداث وقوة ظهورها. خلال كأس العالم لعام 2018، ارتفع سوق الأسهم الروسية بنسبة 4.1% (ارتفاع بنسبة 22.4% خلال العام التالي). ينطبق الشيء نفسه على أوكرانيا (باعتبارها الدولة المجاورة للدولة المستضيفة لبطولة كأس العالم الماضية)، حيث ارتفع سوق الأسهم بنسبة 9.0% خلال فترة كأس العالم (ارتفاع بنسبة 21.6% خلال العام التالي).

وعلى مستوى القطاعات، توقعت “الاهلي كابيتال” أن يقدم الحدث القادم دفعة قوية لقطاعي السياحة والضيافة، حيث من المتوقع أن تكون المملكة العربية السعودية إحدى أكبر الدول في تزويد الرحلات لحضور فعاليات كأس العالم. إضافة إلى ذلك، سيتم السماح لحاملي بطاقة هيّا (بطاقة المشجع) من دخول السعودية قبل 10 أيام من الحدث والبقاء فيها لمدة 60 يوماً. نتوقع أن يؤدي ذلك إلى زيادة عدد الزوار، خاصة لأداء مناسك العمرة ولحضور موسم الرياض أو العلا، مما سيكون له أثر إيجابي على أسهم الشركات المرتبطة بالسياحة مثل الشركة السعودية للخدمات الأرضية وشركة الخطوط السعودية للتموين ومجموعة سيرا القابضة.

وتوقعت ان تكون شركات تجزئة الإلكترونيات وقطاع الأغذية والمشروبات من أهم المستفيدين من هذا الحدث وذلك بسبب زيادة نسب مشاهدي التلفاز وتجمعات العائلة والأصدقاء. في فعاليات عامي 2018 و2014، بلغت نسبة مشاهدوا المباريات من التلفاز 47% و44% من إجمالي سكان العالم بعدد بلغ3.3 مليار و3.2 مليار، على التوالي. وبالتالي، نعتقد أن شركتي اكسترا وجرير ستستفيد من ارتفاع الطلب على أجهزة التلفاز والأجهزة الإلكترونية الأخرى أثناء فترة فعاليات كأس العالم. بالإضافة لما سبق، يرتبط ارتفاع نسب المشاهدات طرديًا مع زيادة التجمعات، والتي نرى أنها تعزز الطلب على منتجات شركات الأغذية والمشروبات المدرجة (مثل المراعي، سدافكو ونادك) والمطاعم مثل الامار، هرفي، جاهز، وامريكانا التي ستطرح قريباً. أيضا، نتوقع أن تستفيد هذه المطاعم إيجابياً بشكل مباشر من فعالية كأس العالم بسبب تواجدها في قطر.

 

ذات صلة Posts

المزيد