الدولار في طريقه لتحقيق مكاسب أسبوعية بعد تصريحات مسؤولين في مجلس الاحتياطي

يتجه الدولار نحو أفضل أسبوع له خلال شهر اليوم الجمعة، إذ أدت تصريحات لمسؤولين في مجلس الاحتياطي الاتحادي وبيانات مبيعات التجزئة التي جاءت أقوى من المتوقع إلى كبح هبوط العملة الأمريكية بعد إشارات على تراجع التضخم.

اقرأ المزيد

ووفقا لـ “رويترز” كما ساعد على ذلك أيضا انخفاض حدث ليل الخميس للجنيه الإسترليني بنسبة 0.4 بالمئة بعد أن أصابت ميزانية بريطانية للزيادات الضريبية وخفض الإنفاق المستثمرين بالإحباط.

كان جيمس بولارد رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في سانت لويس أحدث مسؤول في مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) يسعى للحد من سقف طموحات السوق في وقف رفع أسعار الفائدة، قائلا إنه حتى في ظل الافتراضات الحذرة، فإن سعر الفائدة للإقراض لليلة واحدة ينبغي رفعه إلى ما بين 5.0 و5.25 بالمئة على الأقل لكبح التضخم، ارتفاعا من 3.75 و4.0 بالمئة حاليا.

وأضاف أن الافتراضات الأكثر تشاؤما تسير في اتجاه الزيادة لما فوق سبعة بالمئة.

ارتفع الدولار بشكل طفيف مقابل الين عقب تصريحات بولارد وزاد بنحو واحد بالمئة خلال الأسبوع.

كما ارتفع بنسبة 0.9 بالمئة أمام الدولار الأسترالي إلى 0.6690 الدولار الأسترالي، وأصبح في طريقه لتحقيق أول مكسب أسبوعي له أمام نظيره الأسترالي منذ منتصف أكتوبر تشرين الأول.

وارتفع مؤشر الدولار، الأمريكي بنحو 0.16 بالمئة حتى الآن هذا الأسبوع إلى 106.59، ليستقر بعد أن تسبب انخفاض طفيف في التضخم الأمريكي الأسبوع الماضي في واحدة من أشد الانخفاضات الأسبوعية للدولار.

ذات صلة Posts

المزيد