مكاسب الدولار تتلاشى على خلفية الانفجار الصاروخي في بولندا

سجل الدولار اليوم الأربعاء ما يزيد قليلا على أدنى مستوياته في عدة أشهر مقابل معظم العملات الرئيسية، مع تباطؤ التدفقات الداعمة للعملة التي تعد ملاذا آمنا بعد أن قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن صاروخا تسبب في انفجار في بولندا ربما لم يتم إطلاقه من روسيا.

اقرأ المزيد

ووفقا لـ “رويترز” قالت بولندا وأوكرانيا العضوان في حلف شمال الأطلسي يوم الثلاثاء إن الانفجار الذي أسفر عن مقتل شخصين على الجانب البولندي من حدودهما نجم على الأرجح عن صاروخ روسي الصنع، مما أثار مخاوف من تصعيد الحرب.

وقال بايدن إن روسيا لم تطلق الصاروخ على الأرجح، ومع ذلك هناك تحقيقات جارية.

وتنفي روسيا مسؤوليتها عن الانفجار. وسيعقد سفراء حلف شمال الأطلسي اجتماعا طارئا يوم الأربعاء، ثم مؤتمر صحفي الساعة 1130 تقريبا بتوقيت جرينتش.

وارتفع اليورو في أحدث المعاملات 0.47 بالمئة ليصل إلى 1.0399 دولار. واتجه إلى استعادة أعلى مستوى في أربعة أشهر ونصف عند 1.0481 دولار الذي لامسه في اليوم السابق بعد أن جاء تضخم أسعار المنتجين في الولايات المتحدة أقل من التوقعات، مما عزز الرهانات على أن تضخم أسعار المستهلكين الذي جاء أقل من المتوقع الأسبوع الماضي سوف يتكرر.

كانت العملة الأوروبية الموحدة قد تراجعت عن هذا المستوى إلى 1.028 دولار بعد أنباء الانفجار في بولندا، التي دفعت المتعاملين نحو الملاذ الآمن الدولار، مما تسبب أيضا في انخفاض الأسهم.

وارتفع الدولار 0.2 بالمئة أمام الين الياباني مسجلا 139.63 ين وسط ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية طويلة الأجل خلال التداول في طوكيو.

وتراجع الدولار 0.15 بالمئة مقابل الفرنك السويسري إلى 0.9418، مقتربا من أدنى مستوى في سبعة أشهر سجله يوم الثلاثاء.

وهبط مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ستة عملات رئيسية 0.24 بالمئة إلى 106.26.

 

ذات صلة Posts

المزيد