الذهب يغلق على انخفاض لكنه يحقق ثاني مكاسب فصلية على التوالي

انخفضت أسعار الذهب في ختام تداولات يوم الجمعة بفعل قوة الدولار الأميركي، ‏لكنها حققت ثاني مكاسبها الفصلية على التوالي في الربع السنوي الأول من العام ‏الجاري حيث تسببت الرهانات المتزايدة بأن مجلس الاحتياطي الفدرالي سيبطئ ‏وتيرة رفع أسعار الفائدة في اتجاه المستثمرين إلى المعدن النفيس.‏

وانخفض سعر الذهب الفوري بنسبة 0.6٪ إلى 1968.25 دولارًا للأونصة بحلول ‏الساعة 1826 بتوقيت غرينتش، بعد أن ارتفعت الأسعار بنسبة 0.4٪ عقب ‏البيانات التي أظهرت ارتفاع الإنفاق الاستهلاكي الأميركي بشكل متواضع في ‏فبراير شباط. وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب عند التسوية بنسبة 0.6% ‏إلى 1986.2 دولار للأونصة.‏

وحقق المعدن النفيس مكاسب شهرية بنسبة 8.1% في مارس آذار، كما حقق ‏مكاسب فصلية بنسبة 8.8% في الربع الأول.‏

اقرأ المزيد

وقال تاي وونغ، تاجر معادن مستقل في نيويورك: “قفز الذهب بسرعة ولكن بشكل ‏متواضع بعد تقرير نفقات الاستهلاك الشخصي الإيجابي للسوق”.‏

وأضاف: “يريد الثيران إغلاقًا قويًا للغاية، من الناحية المثالية أعلى من 2000 ‏دولار، للربع النهائي كنقطة انطلاق لتحدي الرقم القياسي البالغ 2070 دولارًا، لكن ‏المعدن الأصفر يبدو متعبًا بعض الشيء.”‏

واستقر مؤشر الدولار، أثناء انخفاضه خلال الربع، يوم الجمعة، مما ألقى بثقله ‏على الطلب على الذهب المسعّر بالدولار الأميركي.‏

وفي الأسبوع الماضي، تجاوز الذهب 2000 دولار بعد الانهيار المفاجئ لاثنين من ‏المقرضين الإقليميين الأميركيين، مما دفع بالرهانات على أن الفدرالي قد يوقف ‏رفع أسعار الفائدة لوقف مخاطر العدوى في النظام المصرفي العالمي.‏

وتباطأ استهلاك الذهب في الصين هذا الأسبوع حيث بدأ الارتفاع المطرد في ‏الأسعار المحلية يشكل ضرراً، مما أجبر التجار على تقديم خصومات لأول مرة ‏منذ شهور.‏

 

Related Posts

المزيد