الأحد, 21 يوليو 2024

برعاية أمير الرياض .. الأمانة العامة لمجلس التعاون تحتفل بالذكرى الـ 42 لتأسيس مجلس التعاون

الأمين لعام لمجلس التعاون: دول الخليج من أقوى المنظمات بالعالم

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

قال جاسم محمد البديوي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية؛ قال ما حققه مجلس التعاون لدول الخليج العربي من تكامل في المجالات السياسية والاقتصادية والدفاعية والأمنية والاجتماعية والانسانية والبيئية، تجعلنا جميعاً كخليجيين نشعر بفخر واعتزاز، كون مؤسستنا تعتبر من أقوى المنظمات الإقليمية بالعالم واكثرها ترابطًا وانسجامًا بين دولها الأعضاء، فالأرقام والمواقف ترسخ ذلك، وجمعتنا وتعاضدنا هذا خير شاهد على ذلك بفضل الله ونعمه.

واضاف البديوي على هامش احتفال ذكرى تأسيس مجلس التعاون الثاني والأربعون، يوم الخميس في مقرها الرئيسي بمدينة الرياض،برعاية وحضور الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة الرياض، “ابارك لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، مرور 42 عاماً على إنشاء مجلسنا الكريم، وعلى ما حققته المسيرة المباركة لمجلس التعاون منذ تأسيسها في الخامس والعشرين من شهر مايو عام 1981م، من إنجازات لا سيما ما يتعلق منها بتحقيق تطلعات مواطني دول المجلس، والوصول إلى المزيد من التكامل والترابط بين الدول الأعضاء في مختلف مجالات العمل الخليجي المشترك”.

اقرأ المزيد

وأشار الأمين العام خلال كلمته إلى أن مسيرة المجلس شهدت إنجازات غير مسبوقة، ومؤشرات تنافسية كبيرة، وأرست بين دول المجلس علاقات أخوية راسخة، بتوجيهات كريمة وحكمةٍ سديدة من قادة دول المجلس عبر ثلاثة وأربعين قمة اعتيادية، وأربع قمم استثنائية، وسبعة عشر قمة تشاورية، وثمان قمم مشتركة، كان حصادها تحقيق العديد من المنجزات الداعمة لتكامل العمل الخليجي المشترك في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والدفاعية والأمنية والاجتماعية والانسانية والبيئية.

وبين البديوي ان هناك مسؤولية كبيرة لمواصلة هذا البناء العظيم، والحفاظ على المكتسبات التي تحققت خلال المسيرة المباركة، وكلنا ثقة بسواعد شبابنا وبناتنا الذين نعدهم الرهان الأقوى بقدراتهم وطاقاتهم الخلاقة لتحقيق النجاحات تلو النجاحات، مما يتطلب منا جمعياً العمل الجاد والدؤوب لتعزيز دور ومكانة مجلس التعاون إقليمياً ودولياً وهو مانسعى إليه في الأمانة العامة من ترجمة وتنفيذ ومتابعة للبرامج والأهداف والمشاريع المناطة بنا لتحقيق منجزات أكبر وأعظم.

وتقدم الامين العام بالشكر والتقدير والعرفان للمملكة العربية السعودية حكومةً وشعباً على ماتقدمه للأمانة العامة والمكاتب والهيئات التابعة لها في دولة المقر من تسهيلات ودعم لامحدود ومتواصل من وزراء خارجية دول المجلس ورعايتهم المستمرة للأمانة العامة لمجلس التعاون ومنسوبيها في سبيل القيام بالمهام المناطة بمجلس التعاون,

واختتم البديوي حديثه بشكر الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، و راجياً من الله ان يديم على دول المجلس نعمة الأمن والأمان والاستقرار والإزدهار، وأن يسدد مساعينا لتحقيق تطلعات قادة دول المجلس ،لتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك وتحقيق تطلعات مواطني دول المجلس.

ذات صلة

المزيد