الجمعة, 1 مارس 2024

بدء أعمال مؤتمر “كوب 28” في دبي وسط آمال لتحقيق توافق بالعمل المناخي

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

انطلق اليوم الخميس في مدينة دبي مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ “كوب 28″، وسط أجواء متفائلة باحراز تقدم ملموس في العمل المناخي وخفض انبعاثات الكربون، من المتوقع أن يستضيف مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ COP28 أكثر من 70 ألف مندوب، بما في ذلك رؤساء الدول وقادة العالم، لبناء توافق في الآراء وتسهيل التقدم في العمل المناخي بين الأحزاب والمندوبين وآلاف المنظمات غير الحكومية. الشركات ومجموعات الشباب وأصحاب المصلحة الآخرين.

وسيعقد مؤتمر COP28 في الفترة من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر في مدينة إكسبو دبي و سيكون مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في الإمارات العربية المتحدة بمثابة لحظة فارقة لتوحيد جهود العالم حول العمل المناخي الملموس وتقديم حلول ملموسة. ويتطلب تحقيق ذلك التعاون بين المجتمع المدني والحكومة والصناعات وجميع قطاعات الاقتصاد.

ويعد مؤتمر الأطراف هو الهيئة الرئيسية لصنع القرار في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، وهي تجمع الأطراف من 198 دولة بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي.

اقرأ المزيد

وتنبع أهمية هذا المؤتمر كونه بمثابة مكان الاجتماع الرسمي كل عام للأطراف للتفاوض والاتفاق على كيفية معالجة تغير المناخ وخفض الانبعاثات والحد من ظاهرة الاحتباس الحراري، وتتمثل المهمة الأساسية لمؤتمرات الأطراف في فحص التقارير الوطنية وقوائم جرد الانبعاثات المقدمة من البلدان المشاركة،وتقدم هذه التقارير رؤى أساسية حول إجراءات كل دولة والتقدم الذي أحرزته نحو تحقيق الأهداف الشاملة للاتفاقية.

ويمثل اتفاق باريس لعام 2015، الذي تم اعتماده في مؤتمر الأطراف الحادي والعشرين، المعلم الرئيسي التالي في العمل المناخي المتعدد الأطراف الذي تقوده الأمم المتحدة، وحشدت العمل الجماعي العالمي لمواصلة الجهود الرامية إلى الحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة بحلول عام 2100، والعمل على التكيف مع الآثار القائمة بالفعل لتغير المناخ، ويطلب الاتفاق من البلدان مراجعة التزاماتها كل خمس سنوات؛ توفير التمويل للبلدان النامية للتخفيف من آثار تغير المناخ وتعزيز القدرة على الصمود وتعزيز القدرات على التكيف مع تأثيرات المناخ.

ذات صلة

المزيد